الأحد 02 / أكتوبر / 2022

مسؤول أميركي: سريلانكا درس لمن يغريه التقارب من الصين

مسؤول أميركي: سريلانكا درس لمن يغريه التقارب من الصين
مسؤول أميركي: سريلانكا درس لمن يغريه التقارب من الصين

أكد رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” أن سريلانكا قامت بـ”رهانات غبية” من خلال الاستدانة من الصين، ليشرح جزئيا الأزمة التي تشهدها الجزيرة حاليا موضحا أن عليها أن تكون بمثابة تحذير للدول الأخرى التي يغريها مثل هذا التقارب مع بكين.

وأوضح بيل بيرنز خلال منتدى الأمن في أسبن في ولاية كولورادو “للصينيين نفوذ كبير ويمكنهم أن يجعلوا استثماراتهم جذابة للغاية”.

وأضاف أنه ينبغي على الدول الأخرى مراقبة الوضع “في بلد مثل سريلانكا اليوم، فهي مثقلة بالديون للصين وقامت ببعض الرهانات الغبية على مستقبلها الاقتصادي، وبالتالي فهي تعاني تداعيات سياسية واقتصادية كارثية”.

وتابع بيرنز أن الأزمة في سريلانكا يجب أن تكون بمثابة درس “ليس في الشرق الأوسط أو جنوب آسيا فحسب بل أيضا في كل أنحاء العالم، بالحفاظ على اليقظة بشأن هذا النوع من الصفقات”.

واستثمرت الصين بكثافة في سريلانكا التي تحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي قبالة الهند التي غالبا ما تُعتبر منافسة لبكين. كما تعاونت البلاد بشكل وثيق مع الرئيس السابق غوتابايا راجابكسا.

وكان راجابكسا استقال الأسبوع الماضي بعد فراره من البلاد التي تشهد أزمة اقتصادية حادة تسببت في نقص الغذاء والدواء والوقود.

واقترضت سريلانكا مبالغ كبيرة من الصين لمشاريع بنى تحتية اعتبر البعض أنها باهظة وليست ذات منفعة عامة فعلية.

في العام 2017، وجدت سريلانكا نفسها عاجزة عن سداد قرض يبلغ 1,4 مليار دولار لبناء ميناء في جنوبها وأجبرت على تسليم عقد إيجار الموقع لشركة صينية لمدة 99 عاما.

وقرب الميناء أيضا، يوجد مطار راجابكسا الذي أنشئ بقرض يبلغ 200 مليون دولار من الصين، لكن استخدامه المنخفض في وقت من الأوقات حال دون أن يكون مربحا بما يكفي لتغطية فاتورة الكهرباء الخاصة به.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن