Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

مسؤول يكشف لـ”الجزيرة”: حكومة التوافق رفضت حوالة قطر لموظفي غزة


| طباعة | خ+ | خ-

كشف مصدر حكومي مسؤول طلب – لم يذكر اسمه – لـ”الجزيرة نت”، أن دولة قطر تواصلت الاثنين الماضي، مع وزارة المالية في حكومة التوافق الفلسطينية لتحويل مبلغ 20 مليون دولار لصالح رواتب موظفي الحكومة السابقة في غزة، لكن الوزارة رفضت استقبال الحوالة دون إبداء الأسباب.

وتفجرت في 4 يونيو/حزيران 2014، أزمة رواتب موظفي قطاع غزة الذين كانوا يتقاضونها من الحكومة السابقة، ورفضت حكومة التوافق صرفها أسوة بباقي الموظفين.

وإثر ذلك وقعت مناوشات بين موظفي الحكومة أمام البنوك على خلفية نزول الرواتب الشهرية لجزء من الموظفين -موظفي الحكومة التابعة لرام الله- دون الموظفين الذين عينتهم الحكومة السابقة بغزة، مما أدى لخلق أزمة بإغلاق البنوك لعدة أيام، قبل أن يعاد فتحها مرة أخرى.

وبعد رفض حكومة التوافق صرف رواتب موظفي غزة السابقة، تعهدت دولة قطر بدعم رواتب موظفي حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، خاصة الموظفين الذين كانوا يتبعون للحكومة السابقة في قطاع غزة، ولم تصرف رواتبهم لحين تسوية أوضاعهم.

وفي اتصال هاتفي تعهد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لرئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية في اتصال هاتفي بدعم حكومة التوافق ودفع الالتزامات المالية للموظفين.

وبعد اتصال هنية تواصل رئيس وزراء قطر الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مع نظيره الفلسطيني رامي الحمد الله للاتفاق على التفاصيل، لكن الأخير لم يعط رقما دقيقا حول رواتب موظفي غزة.

ولفت المسؤول الفلسطيني في حديثه للجزيرة نت إلى أن الحمد الله طلب من قطر تحويل مبلغ 60 مليون دولار، وهو ما رفضته قطر لاستشعارها أن هناك تلاعبا في الأرقام، حيث إن رواتب غزة هي 35 مليون دولار فقط.

وبيّن أنه عندما أرادت قطر تحويل مبلغ 20 مليون دولار لمدة ثلاثة أشهر رفضت وزارة المالية في رام الله استقبال المبلغ، لتزيد أزمة رواتب الموظفين تفاقما، وبقي الوضع على ما هو عليه دون الاكتراث لظروف الموظفين.

وكانت نقابة موظفي حكومة غزة السابقة طالبت رئيس الوزراء رامي الحمد الله بصرف رواتب موظفيها، محملة إياه المسؤولية الكاملة عن إعادة أجواء الانقسام بالتمييز بين موظفي قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

وأفاد نقيب الموظفين محمد صيام في مؤتمر صحفي عقده اليوم إن عدم صرف رواتب موظفي حكومة غزة السابقة خطوة غير مبررة أعادتنا للمربع الأول من الشكوك وعدم الثقة في التنفيذ الأمين لبنود اتفاق المصالحة، وخطوة أولى للتنكر للاتفاق”، داعيا إلى موقف واضح من وقف صرف رواتب الموظفين ومستحقاتهم.

وأعلن صيام رفض النقابة بوضوح أن تكون المصالحة على حساب الموظف، وأضاف “لا مبرر لتأخير الرواتب بحجة تشكيل لجان من شأنها تأخير صرفها، ولن نقبل من أي طرف مطالبة أي فصيل بصرف الرواتب”.

وتابع “نرفض المساس بالأمن الوظيفي لموظفي حكومة غزة السابقة، ولن نسمح بتجاوز حقوق موظفي غزة وكل الموظفين، وليفهم الجميع الرسالة بوضوح”.

ويعيش موظفو الحكومة السابقة في قطاع غزة ظروفا صعبة جراء تأخر صرف رواتبهم من قبل حكومة التوافق، حيث إنهم لما يتقاضوا راتبا كاملا منذ تسعة أشهر.