الأحد 28 / نوفمبر / 2021

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يستأنف نبش مقبرة اليوسفية

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يستأنف نبش مقبرة اليوسفية
مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يستأنف نبش مقبرة اليوسفية

استأنفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، العمل في مقبرة “صرح الشهداء – اليوسفية ” لإقامة مشروع “حديقة توراتية” في المنطقة، فيما اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لقوات الاحتلال.

وشرعت صباح اليوم طواقم بلدية الاحتلال وما يسمى “حماية الطبيعة” بطمس أجزاء من المقبرة وشواهد القبور، وذلك بعد تدمير عددا من القبور ونبشها في الأسبوع الماضي.

وتنبع أهمية الموقع الجغرافي للمقبرة بقربها من قرب سور القدس وباب الأسباط الذي يعد أهم مداخل البلدة القديمة، إضافة لأنها تحوي قبورا لجنود أردنيين وضريح الجندي المجهول.

وقال موظف المقبرة حمزة جحازي “جميعنا شاهدنا كيف نبشت سلطات الاحتلال عظام المسلمين في المقبرة اليوسفية، واليوم تستأنف العمل في المقبرة، وتشرع بأعمال حفر وتجريف وطمس للقبور”.

• المواطنين يعيدون دفن رفات الأموات في المقبرة اليوسفية بعد أن تسبب الاحتلال بنشبها

وأكد أن بلدية الاحتلال مع سلطة الطبيعة التابعة لها تطمح لبناء حدائق وممرات توراتية على أرض المقبرة اليوسفية، بهدف تكثيف الوجود اليهودي بالقدس من خلال ما يسمى بـ”التدفق الحضاري للإنسان” بالمدينة.

وأوضح أن اعتداءات الاحتلال تستهدف المقبرة اليوسفية التي تواجه منذ سنوات محاولات الطمس وتغيير معالمها عبر العودة لتجريفها، وهدم عدد من قبورها.

وأشار إلى أن مدينة القدس تضم 4 مقابر إسلامية إلا أنها قلصت إلى 3 مقابر فقط، بعد مصادرة الاحتلال لمقبرة مأمن الله الواقعة غربي المدينة، ولم يتبق سوى مقبرة الرحمة التي قطع الاحتلال أوصال قبورها بمصادرة بعض أجزائها ومنع الدفن فيها.

إلى جانب انتهاك وتدنيس المقدسات، يستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى ن جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي واصلت فرض تضييقات على الفلسطينيين خلال تواجدهم بالمسجد وتمنعهم من التنقل خلال الاقتحامات.

وأفادت دائرة الأوقاف أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى ونفذوا جولات استفزازية في ساحات وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، ومنهم من قام بتأدية شعائر تلمودية قبل مغادرة الساحات من جهة باب السلسلة.

وتشهد القدس القديمة وبوابتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمقدسيين والمصلين في الأقصى، إضافة إلى جملة من الاستفزازات بحق الشبان.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook