الأحد 04 / ديسمبر / 2022

مسلمون في الجيشين الروسي والأوكراني.. إشكالية الدين في الحرب

مسلمون في الجيشين الروسي والأوكراني.. إشكالية الدين في الحرب
مسلمون في الجيشين الروسي والأوكراني.. إشكالية الدين في الحرب

حاول رجال دين مسلمون في روسيا مؤيدون للكرملين، دعم قرار بوتين بالحرب، خصوصاً وأن روسيا تضمّ نحو 20 مليون مسلما (نحو 14 بالمئة من عدد سكانها الإجمالي).

وعلى خطوط الجبهة الأمامية، وجد الروس المسلمون أنفسهم في مواجهة مع مسلمين آخرين، يدافعون عن أوكرانيا، ولا توجد إحصائيات بأعداد المسلمين في الجيشين الروسي والأوكراني.

الشيشانيون على سبيل المثال، منقسمون، وهناك من يقاتل مع بوتين كمؤيدي الرئيس الشيشاني رمضان قديروف ومن يقاتل مع الأوكرانيين.

هذا الدور العسكري الذي يقوم به المسلمون، بعد ارتفاع عدد القتلى، هو أمر محتّم في حال لم تنجح الدبلوماسية، ربما يكون له عواقب أبعد فالحرب تهدد بإطلاق نزاع آخر في منطقة القوقاز، حيث من المحتمل أن يطرح البعض السؤال عن “شرعية”، ما يطرح سؤالاً عن مستقبل الإسلام في روسيا، بحسب ما تقوله صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

• بينها دخول “الناتو” بالصراع.. 3 سيناريوهات أميركية لانتهاء الحرب الروسية على أوكرانيا

دور مركزي في الحرب

أفاد تقرير لشبكة (يونيوز) الأوروبية أن المسلمين خدموا في الجيش الروسي منذ الحقبة القيصرية، ولكن دورهم ووجودهم في أوكرانيا إشكالي. ومن بين القتلى الأوائل الذين أعلنت روسيا عن سقوطهم، هناك الضابط نور ماغوميد (نور محمد) غادجيماغوميدوف، الذي قلده بوتين وسام بطل روسيا.

وتشير إحصائيات نشرتها إذاعتا “فري يوروب” و”ليبرتي” إلى أن نحو ثلث قتلى الجانب الروسي ليسوا سلافيين، وأكثريتهم بأسماء مسلمة.

وسارع القائد الشيشاني قاديروف، حليف بوتين الأساسي في المنطقة، إلى إرسال قوات خاصة إلى أوكرانيا، و دعا الشيشانيين إلى الالتحاق بالحرب كواجب ديني.

وفيما انتشرت فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي لعناصر من كتيبة آزوف اليمينية المتطرفة يغطسون الرصاص بدهن الخنزير بانتظار المقاتلين الشيشانيين، هناك شيشانيون آخرون في أوكرانيا، لم يسامحوا قديروف على دعمه موسكو في 1999-2000 الرافضة لمطالبهم بالاستقلال عن روسيا، وهؤلاء موجودون في أوكرانيا، وقرروا الدفاع عنها أيضاً.

حقبة التسعينيات

تختبر الحرب في أوكرانيا انتماءات المسلمين في روسيا وخارجها أيضاً، ولكنها تهدد بفتح ملفات قديمة، أبرزها الحرب الروسية في القوقاز في التسعينيات.

ويرجح المراقبون أن بوتين أراد بداية حرب خاطفة يسيطر من خلالها على أوكرانيا، ولكن الوضع الراهن يفتح الباب أمام تشابك الحرب بين المسيحيين والمسلمين من أصول عرقية وقومية مختلفة وتوجهات دينية متنافسة، وقد يؤدي كل هذا قريباً إلى تأجيج العداوات الأيديولوجية والطائفية في روسيا والمنطقة.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن