Saturday, November 16, 2019
اخر المستجدات

مشاكل إسرائيل المتزايدة في تأكيد القوة برغم امتلاكها


| طباعة | خ+ | خ-

تقديم وترجمة حلمي موسى

رغم انهماك إسرائيل الدائم وهوسها بتعزيز قوتها العسكرية فإنها في العقد الأخير صارت تعاني من مشاكل جدية في اثبات هذه القوة ليس فقط أمام الغير وإنما في الأساس أمام نفسها. ولا تزال حاضرة في الأذهان نتائج لجنة التحقيق التي تشكلت في أعقاب عدوان تموز في العام 2006 الذي اشتهر باسم حرب لبنان الثانية. وإذا كانت حرب لبنان الثانية قد أطاحت وزراء دفاع ورئيس أركان وقادة جبهة أثناء وفور انتهاء الحرب فإن الحرب الإسرائيلية على غزة في العام 2014 شكّلت صدمة أخرى.

صحيح أن قيادة الجيش الإسرائيلي طورت مفاهيم وتعابير خاصة مثل “تدفيع الثمن” و “تصفية الحساب” و “نظرية الضاحية” وهي ما تجلت بأساليب وحشية وتدميرية واستخدام قوة نارية هائلة وبكثافة شديدة إلا أن الصورة في النهاية كانت بعيدة عن النصر الساحق في حرب 1967. وإذا كانت حرب تشرين قد دفعت الإسرائيليين للاعتقاد بأن انتصارات كالتي تحققت في حزيران 67 لم يعد بالوسع تحقيقها بسهولة فإن الحروب اللاحقة مثل حربي لبنان الأولى ولثانية والحربين الأخيرتين على قطاع غزة بينت بشكل واضح أن ثمة معادلة جديدة.

ولهذا السبب شرع الجيش الإسرائيلي بالحديث عن تغيير الاستراتيجية والانتقال من وضع الاستعداد لمقاتلة جيوش عربية إلى مواجهة تنظيمات تمتلك مقدرات دولة. ولكن هذا الانتقال لم يضعف النهم الاستراتيجي لدى الجيش الإسرائيلي لامتلاك المزيد والمزيد من الأسلحة النوعية. فقط يمكن من خلال مراجعة أنباء الأسبوع الأخير فهم مدى التغيير. فقد أقرّت إسرائيل شراء سرب آخر من طائرات إف 35 المتهرّبة من الرادار ليغدو لديها بعد سنوات خمسين طائرة من هذا النوع الذي يقال إن وجوده في المنطقة سيغير المعادلات العسكرية. كما أقرت إسرائيل شراء ثلاث غواصات جديدة من طراز دولفين مع ما رافق ذلك من مشاكل وفضائح واتهامات بالفساد.

ولا يقتصر الأمر عند ذلك فالتغييرات تطال الجيش البري ذاته من خلال العودة للتركيز على القوات البرية عموما وقوات النخبة خصوصا. ومن المقرر أن تقيم إسرائيل لواء كوماندو جديد في ظل التحسب من احتمالات الاضطرار لمواجهات أوسع ليس فقط مع الأعداء المعروفين في لبنان (حزب الله) وفلسطين (حماس والجهاد وفصائل المقاومة الأخرى). فالدبابات لم تعد رأس الحربة في المعارك البرية وكثيرا ما صارت تابوتا للجنود الموجودين فيها.

ومهما يكن الأمر فإن الجيش الإسرائيلي يحاول تأكيد حضوره في المجتمع الإسرائيلي بعد أن صار يعاني من تراجع هيبته وقيمته. صحيح أنه في نظر الرأي العام لا يزال الجيش يحتل المكانة الأعلى في التقييم بين كل مؤسسات الدولة العبرية لكن الفارق كبير بين تقديره وبين الافتخار به في الماضي. فقد كانت خيرة الشباب الإسرائيلي تندفع للتجند في الجيش الذي كان يشكل ليس فقط مصدر فخر لها وإنما أيضا بوابة للتقدم في الهرم الاجتماعي والاقتصادي الإسرائيلي. واليوم ليس بالضبط هذا هو الحال. وتكفي قراءة أخبار الأسبوع الفائت للتعرف على مجموعة من ثمانين مجندا تمردوا على محاولة إدراجهم في سلاح المدرعات. والصراع على أشده داخل الجيش بين المحافظين والليبراليين حول خدمة الفتيات في الوحدات القتالية وخصوصا في سلاح المدرعات. ومعروف أن الجيش يضطر بين الحين والآخر لتعيين حاخام متطرف كبير للحاخامات العسكريين لعدم قدرته على مواجهة النفوذ المتزايد للمتدينين داخل الجيش. وهذا يترك بين الحين والآخر أثره على العلاقة بين المتدينين والعلمانيين داخل الجيش.

وعموماً ورغم تقلب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بين التفاخر بعلاقاته مع دول عربية معينة وبين اتهامه للعرب عموما والفلسطينيين خصوصا بالتآمر من أجل إبادة إسرائيل يجد اليمين الإسرائيلي نفسه في ورطة. فهو بحاجة دائمة لإظهار أن الدولة العبرية في خطر وأن لا أحد فيها قادر على حمايتها أكثر من اليمين. وفي الوقت نفسه يدرك أن مواصلة سياسة التهويل والتخويف من شأنها مع مرور الوقت أن تمس بالصورة القادرة التي يحاول اليمين تأكيد وجودها في المحيط. ومع ذلك فإن أحداثا مثل حرائق القدس وحيفا برهنت على أن هذه الدولة التي تستعد صبح مساء من أجل مواجهة الحرب تظهر في مواجهة كوارث طبيعية أقل شمولا في وضع بائس.

وقد أشار إلى ذلك عدد من المعلقين الذين تساءلوا عما كان سيحدث في إسرائيل لو أن هذه الحرائق تمت أثناء حرب مع “حزب الله” القادر بصواريخه التي تطال كل بقعة في فلسطين أن يجعل الحرائق كابوسا لا ينتهي. ولهذا ثمة أهمية كبيرة لما يرد في تقرير مراقب الدولة عن الحرب الإسرائيلية على غزة أثناء تعداده لمثالب حكومة نتنــــياهو. فالحرب لا تواجه بالحديث عنها ولا بالحديث عن الاستعدادات لمواجهتها وإنما أيضا بالعمل من أجل منع وقوعها.

وحكومات اليمين، منذ حرب لبنان الثانية وحتى الآن تتورط في حروب تعجز عن حسمها ولا تحقق من ورائها إنجازات تذكر والأهم أنها تخلق لإسرائيل اسما سيئا. وهذا السوء لا يأتي فقط من العجز عن حسم المعارك وإنما أيضا من العجز عن الحيلولة دون وقوعها. فالحروب لم تعد نزهة وصارت مكلفة والأهم أنها صارت فقيرة الأهداف عدا الرغبة في الانتقام. ورغم أن إسرائيل تحاول غسل نزعة الانتقام فيها بأن تتحدث عن الردع كقيمة عليا في استراتيجيتها، إلا أن الانتقام بقي العامل الحاسم في رسم وبلورة “نظرية الضاحية”.