Thursday, October 24, 2019
اخر المستجدات

مصادر: إنجاز اتفاق التهدئة بين حماس واسرائيل خلال شهر..وابو مرزوق الى قطر لإنهاء اللمسات الأخيرة


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / الوطن اليوم

توقع موقع  “واللا” العبري اليوم الإثنين، انجاز اتفاق التهدئة طويلة الأمد بين إسرائيل وحماس خلال أقل من شهر، مشيراً إلى تقاطع مصالح الطرفين في وقف تمدد وانتشار قوى السلفية الجهادية التي بدأت بالتعاظم مؤخراً في غزة.

وتوجه القيادي بحركة “حماس” موسى أبو مرزوق أمس الأحد من قطاع غزة إلى مصر عبر معبر رفح البري، بموافقة السلطات المصرية وتوجه مباشرة إلى الدوحة حاملا معه اتفاقية تهدئة طويلة الأمد مع إسرائيل .

ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية عن مصادر فلسطينية تؤكد، بأن زيارة أبو مرزوق لقطر للقاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، لبحث التهدئة مع إسرائيل والتي قد تمتد لخمس سنوات، بعد عدة زيارات أجراها مسؤولون من دول الاتحاد الأوروبي مؤخرا إلى قطاع غزة، وكان أبرزها وزير خارجية بلغاريا السابق والذي يعمل حاليا على ملف التهدئة ، حيث التقى سرا مع قيادات حركة حماس في القطاع وعلى رأسهم موسى أبو مرزوق .

وأكدت مصادر مطلعة في حركة حماس داخل وخارج فلسطين، وجود اجماع داخل الحركة للموافقة على المقترح الذي تم تقديمه مؤخرا بشأن تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة.

وأشارت المصادر إلى أن أبو مرزوق –وهو مسئول ملف التفاوض بشأن التهدئة منذ الحرب الأخيرة على غزة- يعقد اجتماعات متواصلة في الدوحة مع رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل والقيادات الموجودة بجانبه للرد بشكل نهائي على المقترح الذي كانت قدمته قطر ودعمته تركيا وعاد وطرحه المبعوث الأممي “نيكولاي ملادينوف”.

ووفقا لذات المصادر، فإن الاتفاق ينص على إقامة ميناء عائم بعد فترة وجيزة من التهدئة التي سيتم إبرامها لخمس سنوات ومن ثم يتم العمل على تمديدها فيما بعد، مبينةً أن الميناء سيكون تحت رقابة إسرائيلية وربما يتم التوافق على وجود طرف دولي.

وذكرت المصادر أن قضية المطار لن تطرح حاليا في ظل رفض إسرائيل مناقشة هذه القضية، مبينةً أن إسرائيل أبدت رغبتها بالتوصل لاتفاق يحسن من حياة سكان قطاع غزة.

وتقول المصادر أن قيادة الحركة رأت أنه لا يوجد مخرج آخر أمامها في ظل تعطل المصالحة، سوى الموافقة على اتفاق يفتح أمامها أفقا جديدا مع تراجع الوضع السياسي والاقتصادي للحركة وللفلسطينيين بغزة.