Tuesday, June 18, 2019
اخر المستجدات

مصادر بالمعارضة السورية: قتلنا الطيارين الروسيين


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم/وكالات

أعلنت مصادر بالمعارضة السورية أنها قتلت بالرصاص طياري المقاتلة الروسية التي أسقطتها طائرات حربية تركية بريف اللاذقية اليوم الثلاثاء، وذلك أثناء هبوطهما بمظلتيهما، كما أكدت المعارضة أنها أسقطت مروحية روسية أثناء بحثها عن الطيارين.

ونقلت رويترز عن الباسلان جيليك، وهو نائب قائد لواء للتركمان السوريين، الذي يقاتل بجبل التركمان في اللاذقية، قوله “أطلق رفاقنا النار على الطيارين في الهواء وقُتلا في الجو”. بينما كان يحمل بيده ما قال إنه جزء من إحدى مظلتي الطيارين.

وكان القيادي في الفرقة الساحلية الثانية المعارضة بريف اللاذقية أبو رستم أكد للجزيرة أن “جثة الطيار الروسي بحوزتنا”، مشيرا إلى أنهم يبحثون عن الطيار الآخر في المنطقة.

كما سبق أن بثت وكالة دوغان للأنباء اليوم صورا لما قالت إنها مروحيات روسية تحلق فوق الأراضي السورية للبحث عن الطيارين، بينما ذكرت قناة “سي أن أن ترك” التركية أن أحد الطيارين أصبح في قبضة قوات تركمانية في سوريا، في حين يجري البحث عن الطيار الآخر.

أما وزارة الدفاع الروسية فذكرت أن طياريها قفزا بالمظلات، وأنه يتم العمل على تحديد مصيرهما. وقال مراسل الجزيرة في موسكو زاور شوج إن السلطات الروسية لم تعط مزيدا من التفاصيل عن مصير الطيارين.

ومن جهة ثانية، قال ناشطون إن المعارضة أسقطت مروحية روسية كانت تبحث عن الطيارين في منطقة كفريا، وإن قائد المروحية تمكن من العودة بها إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام قبل أن تسقط.

وكانت مصادر في رئاسة الجمهورية التركية أعلنت أن مقاتلة روسية من طراز سوخوي 24 أُسقطت بموجب قواعد الاشتباك، عقب انتهاكها المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا وتجاهلها التحذيرات.

جدير بالذكر أن قوات المعارضة بجبل التركمان كانت قد استعادت السيطرة على جبل الزاهية الإستراتيجي -حيث سقطت الطائرة- بعد أيام من خسارته لمصلحة قوات النظام، وذلك بعد أن وصلها دعم من فصائل المعارضة في ريف حماة وإدلب وعلى رأسها جيش الفتح وانسحاب بعض الفصائل من جبل الأكراد إلى جبل التركمان أمس.