Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

مصدر أمني: إسرائيل أوصلت رسالة إلى حماس عبر مصر بأنها غير معنية بالتصعيد


| طباعة | خ+ | خ-

خرجت المنظومة الأمنية الإسرائيلية المنعقدة بشكل متواصل لتقييم الوضع الأمني على ضوء التصعيد الحاصل في الجنوب على الحدود مع قطاع غزة ، بقرار أنه ليس هناك تغيير في التقديرات الأمنية القائمة وليس هناك رغبة لأي طرف بالتصعيد.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية “ريشت بيت” اليوم الاثنين ، أن “إسرائيل” لا ترغب في أن يتدهور الوضع في قطاع غزة ، وأن “رد سلاح الجو باستهداف أحد نشطاء المقاومة كان عبارة عن رسالة واضحة مفادها أننا لن نسمح بتحويل سكان الجنوب إلى رهائن”.

وأوضح مصدر أمني للإذاعة ، أن”إسرائيل” لا ترغب في التصعيد وكذلك فصائل المقاومة في قطاع غزة لا يرغبون بذلك ، مشيراً أن “إسرائيل” لن تقبل بإطلاق الصواريخ بشكل متقطع كما كان الحال قبل عملية الرصاص المصبوب ويجب على حماس كونها المسئولة عن القطاع وقف عمليات إطلاق الصواريخ -على حد قوله-.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن عن حالة تأهب في صفوفه صباح اليوم وذلك خشية من رد المقاومة على استهدف أحد نشطائها واتساع رقعة التصعيد ، كما وُضعت المنظومة الأمنية الإسرائيلية في حالة انعقاد مستمر لتقييم الوضع في ظل ما يجري في قطاع غزة.

وأشارت مراسلة الإذاعة للشؤون العسكرية “كرملا مناشي”، أن إسرائيل قامت في الأيام الأخيرة بإيصال رسالة إلى حماس عبر مصر بأنها غير معنية بتصعيد الوضع الأمني ، وأنها ترد على مطلقي الصواريخ، وتريد إعادة ضبط الأوضاع على الحدود.

وأكدت المراسلة أن تصريحات وزير الجيش أمس أشارت إلى ذلك والتي قال فيها: “لا يمكنا قبول إطلاق النار على إسرائيل وسنعمل على ضرب كل من يشكل تهديد على حياة مواطنينا كما فعلنا ذلك أمس ولن نسمح لأي شخص إعادتنا إلى الفترة التي كانت فيه إطلاق الصواريخ ومن سيفعل ذلك سيدفع ثمنا باهظا ونحن نعتبر حماس المسئولة عن ما يجري في القطاع وإن لم تهيمن على ما يجري في الميدان سنواصل ضرب مصالحها”.