السبت 01 / أكتوبر / 2022

مصطفى الصواف: على المقاومة أن تكون على أهبة الاستعداد

مصطفى الصواف: على المقاومة أن تكون على أهبة الاستعداد
مصطفى الصواف

الإعلام واحد من أهم أوات المواجهة في أي معركة بين طرفين ، وهذا الأمر ربما لا يختلف فيه إثنان ، وهناك معارك أنتهت بين الجيوش قبل أن تبدأ، لأن الإعلام حسم الامر قبل بداية المعركة بالحديد والنار، لأن الإعلام هزم طرف من الأطراف وجعل جبهته الداخلية تنهار، وإذا إنهارت الجبهة الداخلية لأي دولة لا يمكن ان يحقق جيشها نصرا مهما إمتلك من القوة.

اليوم الإعلام العالمي منشغل فيما يدور من تحضيرات لمعركة بين روسيا وأوكرانيا وأن كنت قلت في مقال الأمس بأنني استبعدت معركة بين الطرفين ولازلت استبعد الأمر ولكن قد يحدث أمرا ما يجعل إحتمال المعركة قائم.

كل ما سبق لا يشغل بالي كثيرا ، ولكن ما يشغل بالي حقا هو محاولة (إسرائيل) استغلال الموقف الدولي وإنشغال وسائل الإعلام العالمي بما سيحدث من مواجهة لو وقعت وتقوم بالعدوان على غزة والقدس لأنها تدرك أن دور الإعلام كبير في التأثير على أي معركة وأدركت (إسرائيل) الامر أكثر من مرة وكانت أوضح في معركة سيف القدس.

ومن هنا أحذر المقاومة في قطاع غزة من إغفال هذا الأمر وعدم أخذ الإحتياطات التي تساعدها على التصدي لأي عدوان من قبل الاحتلال في لحظة إنشغال العالم بما سيقع بين روسيا وأوكرانيا والذي سينعكس على العالم لو وقعت الحرب بينهما.
الإستعداد الكامل بكل الأدوات التي لدى المقاومة لمواجهة احتمالية شن عدوان على غزة ومقاومتها لأن الاحتلال سيرى في ذلك فرصته لارتكاب أبشع الجرائم بحق غزة ومقاومتها لو اغفلت غزة عينها عما يجري ويدور ، ولذلك الاحتياطات باتت أكثر وجوبا ، وكذلك أهلنا في القدس والضفة وفلسطين المحتلة من عام ٤٨ عليهم أن يكونوا على أهبة الإستعداد لأي عمل قد يقوم به المحتل ، ولذلك على المقاومة في تلك المناطق بالتحرك قبل تحرك الاحتلال ومواجهته بكل ما لديها من أدوات شعبية وعسكرية حتى تربك حساباته وتبدأ المعركة قبل أن يبدأها هو.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن