الأحد 04 / ديسمبر / 2022

معاريف: التصعيد وشيك في قطاع غزة رغم تغير معادلة الرد

معاريف: التصعيد وشيك في قطاع غزة رغم تغير معادلة الرد
معاريف: التصعيد وشيك في قطاع غزة رغم تغير معادلة الرد

زعمت وسائل إعلام عبرية، اليوم الثلاثاء، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي غير معادلة الرد، وخلافًا لما حدث في الماضي، فقد قصفت الطائرات باستمرار ردًا على إطلاق البالونات الحارقة التي تسبب حرائق في غلاف غزة.

وبحسب صحيفة (معاريف) العبرية، فإن جيش الاحتلال يشن هجمات على مستوى منخفض لا يؤدي إلى وقوع إصابات في الجانب الآخر، مبينة أنه وبالمقارنة مع الماضي، يعد هذا تغييرًا مهمًا في نمط الردود.

• ماذا وراء إطلاق البالونات الحارقة والقصف الإسرائيلي على غزة؟

ووفقاً للصحيفة، يرى البعض أنه لا ينبغي جر “إسرائيل” إلى التصعيد لأن البالونات هي في الواقع محاولة من قبل حماس لممارسة الضغط من أجل تحقيق تهدئة قطاع غزة – دون تصعيد ولكن سرعان ما قد تتدهور الأوضاع بسرعة بدون تحرك سياسي .

وأضافت (معاريف): “على الرغم من تغيير المعادلة ، لم تتمكن إسرائيل بعد من الاستفادة من عملية “حرس الحائط” لتحقيق أهداف سياسية للاستقرار الأمني ​​في مواجهة قطاع غزة”.

وتابعت: “على الرغم من أن وتيرة التصعيد بطيئة، لكن الاتجاه – حتى لو كان التصعيد يزحف ببطء هذه المرة لذلك، وبدون تحرك سياسي إنها مسألة وقت فقط قبل أن يصل التصعيد”.

وأكملت: “بعد مرور أكثر من شهرين على انتهاء حرب غزة ، وهي الفترة التي جرت خلالها محاولات للتوصل إلى انفراج في المفاوضات بشأن ملف تبادل الأسرى ، هناك أيضًا مجال للتساؤل – ما إذا كان ينبغي لإسرائيل ان تسعى جاهدة من أجل وسيط آخر ليأخذ زمام المبادرة من مصر. لأنه إذا كانت إسرائيل تعتبر التوصل إلى تسوية غير مباشرة مع حماس مصلحة إسرائيلية ، فعليها التفكير بجدية في إدخال وسيط آخر في الصورة”.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن