Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

معاريف: هيرتسوغ عرض على كحلون التناوب على رئاسة الحكومة ورفض عرض من نتنياهو


| طباعة | خ+ | خ-

قالت صحيفة معاريف العبرية الصادرة صباح اليوم الاحد ان زعيم حزب المعسكر الصهيوني اسحاق هيرتسوغ رفض عرضا قدمه مقربون من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو للانضمام لحكومته .

ونقلت الصحيفة عن مصدر في “المعسكر الصهيوني” قوله بأن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أرسل أحد مقربيه، رئيس ديوانه ناتان ايشل لرئيس “المعسكر الصهيوني” يتسحاق هرتسوغ من أجل ان يستوضح منه إذا كان يوافق على الانضمام لحكومة وحدة.

وأكد المصدر تقرير القناة العاشرة بخصوص الأمر، حيث أشارت التقارير إلى ان هرتسوغ رد بأنه “لا مجال لأن يجلس المعسكر الصهيوني في حكومة يمنية يعمل نتنياهو على تشكيلها”.

هذا وأكد مسؤولون في “المعسكر الصهيوني” أن عضو الكنيست تسيبي ليفني تدرس أمر ترك “الحركة” مع جزء من أعضاء الكنيست والانضمام للتحالف الذي سيشكله رئيس الحكومة نتنياهو.

وكان نتنياهو قد قال خلال الحملة الانتخابية أنه لن يشكل حكومة وحدة مع “المعسكر الصهيوني”.

هيرتسوغ يتفاوض سرا مع الاحزاب ويعرض على كحلون تقاسم رئاسة الحكومة

على صعيد ذات صلة أفادت “معاريف الأسبوع” على موقعها الالكتروني انه وبالرغم من تصريحات رئيس “المعسكر الصهيوني” يتسحاق هرتسوغ بأن حزبه سيتم توجيهه للمعارضة؛ إلا ان مسؤولين في الحزب أكدوا أن هرتسوغ اقترح على رئيس حزب “كلنا” موشيه كحلون التناوب على رئاسة الحكومة في حال الانضمام إليه.

ونقل الموقع عن المسؤولين “انه احتمال وارد، هرتسوغ يتفاوض مع كل الشركاء المحتملين”.

وياتي نشر هذه الانباء بعد ان اوضح رئيس حزب ‘كولانو’، موشيه كحلون، الذي يعتبره نتنياهو شريكًا طبيعيًا وأحد مركبات الائتلاف الحكومي الذي ينوي تشكيله، إنه لم يعين وزيرًا للداخلية بعد، وإن ‘لم يولد أحد منا داخل الحكومة، وليس مجبرًا أن يكون داخلها كذلك’.

وتابع كحلون تصريحاته التي نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماع إن ‘كولانو هو حزب ذو رؤية ونتائج الانتخابات واضحة، سنضع في مفاوضات تشكيل الحكومة ما وعدنا به الجمهور، لم نأت للحديث فقط أو لكسب المنصب، بل جئنا للعمل والتغيير وإصلاح المجتمع الإسرائيلي’.

وذكرت مواقع صحافية عبرية أن كحلون نفسه لم يقابل الصحافة منذ يوم الانتخابات ولن يبدأ بالتفاوض حول دخول الائتلاف، لكن مقربيه وأعضاء حزبه بداوا بالتحدث مع مسؤولين في الليكود، وأن كحلون يقول في جلساته المغلقة مع أعضاء حزبه أنه متمسك بالأهداف التي وضعها الحزب خلال الشهرين الأخيرين.

وسيطلب كحلون حقيبتين وزاريتين فضلًا عن حقيبة وزارة المالية التي طالب فيها علنًا، ومن المرجح أن تعيين المرشح الثاني في قائمته، يوآف غالانت، وزيرًا للأمن الداخلي، وحقيبة وزارية أخرى لإيلي إلألوف. ومن المتوقع أيضًا أن يطلب مناصب هامة في اللجان المهمة، التي من الممكن أن تسهل عنله في وزارة المالية مثل اللجنة المالية أو لجنة الاقتصاد. وبجانب هذا كله، يمكن أن يطلب حزب ‘كولانو’ نقل مديرية أراضي إسرائيل لكحلون حتى يتسطيع إيجاد حل لأزمة السكن.