Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

منصور: جرأة إسرائيل سببها الصمت الدولي على انتهاكاتها


منصور: جرأة إسرائيل سببها الصمت الدولي على انتهاكاتها

رياض منصور

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – رام الله: أرسل المندوب المراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة السفير رياض منصور، اليوم الجمعة، ثلاث رسائل متطابقة لكل من رئيس مجلس الأمن “جمهورية الدومينيكان” والأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة الجمعية العام، لشهر يناير لإطلاعهم على أخر مستجدات الأوضاع في فلسطين.

ووفقاً لوكالة الأنباء الرسمية، قال منصور “إننا كما ناشدنا في كلمتنا أمام مجلس الأمن، في 22 من هذا الشهر، فإننا نجدد دعوة ومناشدة المجتمع الدولي أن يولي اهتماما بالغا لقضية فلسطين”.

وأشار منصور إلى كلمة منسق الأمم المتحدة الخاص نيكولاي ملادنوف، أمام مجلس الأمن، والتي تحدث فيها عن تقارير “أوتشا” والـ”أونروا” والـ”يونيسف” وغيرها من منظمات الأمم المتحدة، التي سجلت تدهورا في فلسطين بداية عام 2019، وتفاقم الأوضاع المتدهورة أصلا منذ نهاية عام 2018.

وأضاف أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تواصل ازدراء مجلس الأمن، عبر انتهاك القوانين الدولية والاستمرار في إجراءاتها القمعية في فلسطين. وعزا ذلك للصمت الدولي وغياب المحاسبة والعقاب، ما ساهم بشكل كبير في جرأة الاحتلال وتمكينه من فرض سيطرته وتوسيع الأنشطة الاستيطانية دون أي اعتبار للقوانين والشرائع الدولية.

وجدد مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات عاجلة لبحث الأزمة الإنسانية المترتبة على إخضاع شعب بأكمله لسطوة الاحتلال الإسرائيلي وجبروته، مضيفا أن “الحصار غير الإنساني لقطاع غزة، وتعميق عزلته دفع إلى تردي الأوضاع الإنسانية والاجتماعية بشكل كبير”.

ودعا منصور إلى اضطلاع المجتمع الدولي بدوره لإنهاء الحصار عن غزة بما يتماشى مع القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

وأورد في رسائله تأثير الاحتلال السلبي والمدمر على مناحي الحياة الصحية والتعليمية والاجتماعية لأبناء الشعب الفلسطيني، وأكثر من يتأثر بها هم الفئات والشرائح الهشة في المجتمع والنساء والأطفال. وقال إن الاحتلال يمارس العقاب الجماعي وترقى إجراءاته بحق الشعب الفلسطيني إلى جريمة حرب.

وشدد السفير منصور على ضرورة قيام المجتمع الدولي بدوره في حماية الشعب الفلسطيني، وألا يواصل العالم صمته أمام جرائم إسرائيل، وأن يضغط عليها للامتثال للقرارات الدولية والقوانين التي وضعت لصون حقوق المدنيين وحمايتهم من الانتهاكات والمعاناة والآلام.

وختم منصور، إن هذا العام لا يزال في بدايته، ولا يزال الوقت متوفرا لمحاسبة إسرائيل على جرائمها كي تتحقق العدالة ويسود الاستقرار في المنطقة.