الثلاثاء 02 / مارس / 2021

موقع إسرائيلي: الحصار ونقص الكهرباء والوقود سيؤدي لانفجار الأوضاع بغزة

موقع إسرائيلي: الحصار ونقص الكهرباء والوقود سيؤدي لانفجار الأوضاع بغزة
موقع إسرائيلي: الحصار ونقص الكهرباء والوقود سيؤدي لانفجار الأوضاع بغزة

نشر موقع “واللا” العبري مساء السبت تقريرا حول الأوضاع في غزة وذلك مع مرور الذكرى السنوية الأولى لعملية “عامود السحاب” والعدوان الإسرائيلي على غزة الذي خلف وراءه الدمار وعشرات الشهداء والجرحى.

واوضح التقرير ان الغزيون في هذه الفترة يحيون الذكرى السنوية الاولى لانتصار المقاومة على العدو الاسرائيلي خلال العدوان الغاشم العام الماضي، حيث تم الكشف عن اسلحة وصواريخ متطورة ومختلفة جدا من قبل حماس وغيرها من الفصائل وبعضا وصل لتل ابيب و’غوش دان’ بحسب التقرير.

واضاف التقرير “اسرائيل تعرف مدى خطورة الوضع في غزة وان اي عدوان في المستقبل قد يكون دمويا اكثر على الطرفين لذلك اسرائيل تقدّر من خلال اجهزة الاستخبارات والامن ان التسلح في غزة في اوج عهدة بهذه الفترة”.

ومن جانب الحياة في غزة فقد اشار التقرير ان مليون ونصف مواطن يعيشون في ظروف قاسية بسبب الحصار المستمر، ففي هذه الفترة تنقطع الكهرباء عن المنازل لفترة 18 ساعة منذ الصباح الباكر وحتى ساعات المساء وان نقص الوقود وبالاخص اننا قادمون لفصل الشتاء فان الوقود مهم بالنسبة للمواطنين وكل ذلك سيؤدي لانفجار الوضع في غزة.

ويشير التقرير ان اي حرب بين غزة واسرائيل قد لا يكون مصدرها سياسي او عسكري بل على العكس تماما فقد يكون الحصار هو المسبب لهذه الحرب ، حيث ان الوضع في غزة اصبح لا يحتمل.

واكمل التقرير بالقول ان هدم الجيش المصري للانفاق اثر على الحياة في غزة وبالنسبة للوقود فقد كانت الاف اللترات تهرب من الجانب المصري والان اصبح التهريب صعب، ومن جهة اخرى ارتفاع اسعار الوقود الاسرائيلي منع الحكومة في غزة من شراءه حيث ان الازمة ستتفاقم في حال لم يتم التوصل الى حل لازمة الوقود بالقطاع.

وان ازمة الوقود تفاقم ازمة الكهرباء حيث ان محطات توليد الكهرباء بحاجة للوقود وان غزة اذا ارادت شراء الوقود الاسرائيلي لتزويد محطات التوليد فان سعر اللتر تقريبا 20 شيكلا وهذا ما يعتبره الغزيون كثيرا ولا يستطيعوا شراءه.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن