Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

موقع عبري يكشف تفاصيل خطة “بينت” بعد تسلم ترامب


| طباعة | خ+ | خ-

ينتظر وزير التعليم في حكومة الاحتلال و زعيم حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينت، 20 كانون ثاني الجاري وتسلُم الرئيس ترامب منصبه بشكل رسمي، ليطرح في اليوم التالي أول فصول خطته الجديدة .

ووفقا لما نشره موقع “nrg” العبري اليوم الجمعة، سيقدم بينت للجنة الوزارية لشؤون التشريع مشروع قانون “فرض السيادة الاسرائيلية على مستوطنة معالي ادوميم”، والذي يعتبره أول الخطوات لضم مناطق “سي” والمستوطنات في الضفة المحتلة إلى “اسرائيل”.

وكشف الموقع وفقا لمصادر مقربة من بينت، أن خطة وزير التعليم الجديدة تتضمن انشاء منصة في ميناء حيفا للفلسطينيين، يستطيعون من خلالها إدخال البضائع الى معبر بري في جنين، على أن تقوم “اسرائيل” بالفحص الأمني لهذه البضائع، وباقي الأمور الأخرى تكون خاضعة بشكل كامل للفلسطينيين حتى في ميناء حيفا.

ويزعم بينت أنه ينوي تفعيل خطة “مارشال” كما حدث في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، لـ”نحسن الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين”، وتتضمن انشاء مناطق صناعية مشتركة على طول السياج الحدودي بدعم مالي دولي، ما سيسمح بخلق فرص عمل واسعة للفلسطينيين في مناطق الضفة الغربية، وفق خطته.

ووفق الموقع العبري أيضا، فتحتوي خطة بينت على انشاء بنية تحتية للمواصلات في الضفة الغربية، تسمح بحركة مرور بين مدن الضفة دون المرور بالحواجز العسكرية، وتقليص الشوارع المشتركة بين الفلسطينيين والمستوطنين، ويكون ذلك من خلال شبكة شوارع جديدة في الضفة تتضمن الانفاق والجسور، ما يساهم في تقليص الاحتكاك بين الفلسطينيين والمستوطنين.

وأضاف ” خطة بينت تتضمن إقامة منطقة سياحة حرة تحت إدارة ومسؤولية الفلسطينيين في منطقة جنين، كذلك زيادة التحكم والسيطرة على الوافدين الفلسطينيين إلى إسرائيل”

ويعتبر بينت أن هذه المرحلة فرصة تاريخية لإسرائيل للقيام بهذه الخطوات، ويدعو لعدم انتظار قرارات ومواقف من العالم، مشيرا أن البدء في ضم مستوطنة “معالي ادوميم” الى “السيادة الاسرائيلية” الكاملة يفتح المجال لتطبيق عناصر خطته، ومن ثم ضم مناطق “سي” .

وترجع المصادر التي صرحت للموقع، سبب عدم طرح بينت خطته حتى الان، إلى توصيات نتنياهو بعدم اتخاذ خطوات أو اصدار تصريحات حتى تسلُم الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب منصبه بشكل رسمي.