Tuesday, September 17, 2019
اخر المستجدات

ميا خليفة: لم أكن أحترم ذاتي قبل المشاركة في التمثيل الإباحي


ميا خليفة

| طباعة | خ+ | خ-

وكالات – الوطن اليوم

في مقابلة حديثة مع شبكة (بي بي سي) البريطانية، كشفت نجمة الأفلام الإباحية السابقة ميا خليفة أنها تلقت تهديدات بالقتل بسبب تصويرها أحد الأفلام بالحجاب، وأنها لم تكن تحترم ذاتها بسبب وزنها الزائد قبل انضمامها إلى صناعة الأفلام الإباحية.

وقبل أن تصبح واحدة من أشهر نجمات الأفلام الإباحية، كانت “ميا خليفة” مثل أي فتاة أمريكية أخرى تبلغ من العمر 20 عامًا، حيث كانت قد هاجرت من لبنان إلى الولايات المتحدة مع عائلتها كطفلة ودرست التاريخ في جامعة تكساس.

وخلال مقابلة أجريت مؤخراً مع المذيع “ستيفن ساكور” في برنامج “هارد توك”، طُلب من “ميا خليفة” (26 عامًا) أن تشرح ما الذي دفعها إلى المشاركة في الأفلام الإباحية بعد أن تخرجت من الجامعة، وعرض عليها هذا النوع من العمل في الشارع، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت: “لا أعتقد أن تدني احترام الذات يميز بين الناس، فلا يهم ما إذا كنت أتيت من عائلة أو خلفية رائعة”، موضحة أن مشكلتها مع احترام ذاتها بدأت في سن مبكرة، وأن انجذابها إلى العمل في الأفلام الإباحية كان ينبع من الرغبة في الشعور بأنها جذابة.

وأضافت: “لطالما كنت أشعر بأنني بدينة، ولم أشعر أبدًا بالجاذبية أو اهتمام الذكور، وفجأة، بدأت في سنتي الأولى من الجامعة، في فقد كل هذا الوزن الزائد من خلال إجراء تغييرات طفيفة”.

فقدت ميا حوالي 22 كجم، ولكنها لم تكن تشعر بارتياح حيال حجم ثدييها، واللذين انخفض حجمهما جذريًا، ولذلك خضعت لجراحة تكبير الثدي، ومنذ ذلك الحين بدأت تلفت انتباه الرجال.

وكانت ميا تخشي أنها إذا لم تفعل ما طُلب منها أو ما يتوقعه الرجال منها، فسينتهي هذا الاهتمام، وقالت: “بعد أن شعرت بكل هذا الاهتمام وتلقيت الاطراءات، لم أكن أريد أن يتوقف الأمر”.

وسبق وتحدثت ميا عن تلقيها عرض العمل في الأفلام الإباحية، عندما تحدث إليها رجل في شارع في ميامي ومدح مظهرها، وقال لها إنها جميلة، قبل أن يتحدث عن عرض الأزياء ثم جلسات التصوير العارية، ثم تطور الأمر لتصوير الأفلام الإباحية.

ومع ذلك أوضحت ميا: “أنا لا أرى نفسي ضحية. فأنا لا أحب هذه الكلمة، لقد اتخذت قراراتي بنفسي، على الرغم من أنها كانت قرارات فظيعة، أعتقد أن هناك شيئًا ما يجب أن يتغير في الطريقة التي يتم بها التعامل مع النساء”.

وأكدت ميا أنه على الرغم من أن المنتجين لم يجبرونها على فعل أي شيء تعترض عليه، إلا أنه بمجرد بدء التصوير لم يكن لها رأي فيما يتم تصويره من موقع أو فكرة الفيلم.

وتابعت: “لقد صدمت حتى نفسي، فهذا القرار لم يغير حياتي فحسب، بل دمر أيضًا علاقتي بعائلتي، فقد تبرأوا مني عندما اكتشفوا الأمر، وشعرت بالعزلة تمامًا عن العالم وعن عائلتي وكل من حولي، وخاصة بعد أن اعتزلت، حيث ظللت وحيدة رغم أنني تركت الصناعة، وعندها أدركت أن بعض الأخطاء لا يمكن غفرانها، ولكن الوقت يشفي جميع الجروح، والأمور تتحسن الآن”.

وتحدثت ميا عن واقعة تصويرها أحد الأفلام بالحجاب، والتي أثارت الكثير من الجدل، وأدت إلى تلقيها تهديدات بالقتل من داعش، وقالت: “أخبرت المنتجين أنهم سوف يقتلونني، لكنهم ضحكوا فقط”.

وأكدت ميا أنها لاتزال تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة عند الخروج من المنزل، حيث ترى نظرات الناس وكأنها تخلع ملابسها وتشعرها بالخزي والعار، وتشعرها بأنها خسرت حقها في الخصوصية.