لوجو الوطن اليوم

الأربعاء 10 / أغسطس / 2022

ميدل إيست آي: لماذا ترتعب إسرائيل من العلم الفلسطيني؟

ميدل إيست آي: لماذا ترتعب إسرائيل من العلم الفلسطيني؟
ميدل إيست آي: لماذا ترتعب إسرائيل من العلم الفلسطيني؟

أعطى الكنيست الإسرائيلي هذا الأسبوع موافقة أولية بواقع 63 صوتًا مقابل 16 على مشروع قانون يحظر رفع الأعلام الفلسطينية على المؤسسات التي تمولها الدولة، ويظهر مشروع القانون الذي اقترحه حزب “الليكود” ويدعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت” بشكل واضح ضعف الدولة الإسرائيلية في مواجهة التضامن الفلسطيني، الذي يوضح أن إسرائيل، بعد أكثر من 7 عقود منذ إنشائها على أنقاض فلسطين التاريخية، ما تزال دولة قائمة على الذعر.

أشار التصويت مرة أخرى إلى أنه عندما يكون التحالف الحاكم غير قادر على تمرير مشروع قانون، فإنه يلجأ إلى المعارضة البرلمانية الصهيونية اليمينية المتشددة.

هيمنة اليمين المتطرف

القضية الملحوظة هنا ليست هشاشة التحالف الحاكم، بل الإجماع الوطني الصهيوني وهيمنة اليمين المتطرف – وخاصة حركة المستوطنين المتدينين – على الحياة السياسية الإسرائيلية.

ليس من الجديد أن يرفع الطلاب العرب العلم الفلسطيني خلال المظاهرات في الحرم الجامعي الإسرائيلي، حيث تم استخدامه منذ فترة طويلة كرمز وطني في الحركات الشعبية، وقد رُفع مرة أخرى في 29 مايو/أيار 2022 في رد فعل عفوي على “مسيرة الأعلام” في القدس، التي شهدت اقتحام عشرات الآلاف من اليهود للمدينة القديمة.

خلال هذا الحدث، تلقى الذين خرجوا في مسيرة الأعلام حاملين العلم الإسرائيلي حماية القوات الإسرائيلية التي احتلت المدينة. كان التحدي الحقيقي هو رفع العلم الفلسطيني حتى يتمكن من الطيران فوق بحر الأعلام الإسرائيلية ذات الأزرق والأبيض.

تعلق إسرائيل أهمية خاصة على مسألة رفع العلم الفلسطيني في القدس، وتصورها على أنها انتهاك للسيادة الإسرائيلية، على الرغم من أنها قوة محتلة. وهي تلجأ إلى اتفاقات أوسلو – وخاصة لبروتوكول باريس لعام 1994 – للتأكيد بأن السلطة الفلسطينية لا يمكن أن تتدخل في الشؤون الإسرائيلية الداخلية. وهكذا تصور إسرائيل القدس على أنها شأن إسرائيلي، وأن رفع العلم الفلسطيني تدخل.

• نتنياهو ينفجر غضبا بعد رفع العلم الفلسطيني وسط تل أبيب

حملة التحريض

في الشهر الماضي، نظم الطلاب الفلسطينيون مظاهرات في حرم الجامعات لإحياء الذكرى السنوية 74 للنكبة. وفي جامعة بن جوريون في بئر سبع، لوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية في فعالية عوقبت عليها الجامعة، حيث أثارت مظاهرة صهيونية مضادة وشكوى من عمدة المدينة.

تعدى النشطاء اليمينيون أيضًا على مظاهرة للطلاب العرب لإحياء يوم النكبة في جامعة تل أبيب، ما أدى إلى مواجهة عنيفة. وفي حين أن كلا من الاحتجاجات والاحتجاجات المضادة من قبل مجموعات مختلفة تدخل في الإطار المقبول للحريات الأكاديمية، فإن الأمر لم يقتصر على هذا الإطار، حيث تصاعد إلى حملة تحريض من قبل وسائل الإعلام والمؤسسة السياسية الإسرائيلية.

أما أكثر مثال صارخ على الأمر فقد حدث في 24 مايو/أيار الماضي، عندما غرد عضو الكنيست “إسرائيل كاتز”: “لقد حذرت الطلاب العرب الذين يلوحون بالأعلام الفلسطينية في الجامعات أمس: تذكروا 48. تذكر حرب استقلالنا ونكبتكم. كفى إرهابًا داخليًا من العرب الإسرائيليين. كفى عنفًا ضد اليهود في المدن المعنية. إن لم تهدؤوا، فسنعلمكم درسًا لا يمكن نسيانه”.

تتميز حملة التحريض هذه بترابط وثيق بين وسائل الإعلام الإسرائيلية والسياسيين الإسرائيليين، وأفراد الميليشيات العامة والمحلية الذين يهدفون إلى تخويف الفلسطينيين، بينما تغض الشرطة الطرف. في حين أن هذا النوع من الترابط ليس جديدًا، إلا أنه وصل إلى مستويات غير مسبوقة. وكان بيان “بينيت” في مارس/آذار الماضي الذي يحث الإسرائيليين على حمل البنادق مثالاً على ذلك.

• رفع العلم الفلسطيني.. وإنقاذ الأقصى من الحريق

قمع القضية الفلسطينية

إن الزيادة الحادة في عدد اليهود الإسرائيليين الذين يتقدمون بطلب للحصول على تراخيص الأسلحة، مقلق للغاية في سياق هذا الجو المتمثل في تصعيد التحريض ضد المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، إلى جانب نزع الشرعية عن دورهم السياسي.

تعمل إسرائيل بجد لإسقاط القضية الفلسطينية من الأجندة الوطنية، بينما تخنق أيضًا وجودها على الأجندة الدولية من خلال صفقات التطبيع التي توسع نفوذ إسرائيل الإقليمي وتؤسس مخططات تعاون أمني مع الدول العربية المجاورة.

هذا كله جزء من استراتيجية إسرائيلية متكاملة، تتلقى بموجبها مسألة العلم الفلسطيني الكثير من التدقيق، لأنها رمز أساسي للقضية الفلسطينية.

هذا هو السبب في أننا نرى ضغطا لحظر العلم الفلسطيني، ولماذا وصلت الشرطة الإسرائيلية لدرجة مهاجمة حاملي نعش “شيرين أبوعاقلة” صحفية “الجزيرة” في الشهر الماضي.

يعد التشريع المقترح المناهض لرفع العلم جزءًا من سعي إسرائيل لتعميق احتلالها وإضعاف دور فلسطينيي 48، وقمع أي روابط لديهم مع القضية الفلسطينية.

إن مشروع القانون الذي عبر الموافقة الأولية هذا الأسبوع سيحظر “رفع أعلام دولة عدوة أو أعلام السلطة الفلسطينية” في جميع المؤسسات التي تمولها الدولة، وليس فقط الجامعات.

هذا من شأنه أن يعزز سيطرة إسرائيل في جميع أنحاء البلاد ويدفع المؤسسات إلى الرقابة الذاتية من أجل الحفاظ على تمويلها الحكومي، على الرغم من أنه – وسط التمييز الهيكلي والعنصرية – تتلقى المنظمات الثقافية الفلسطينية في إسرائيل فقط جزءًا صغيرًا من التمويل المتاح على أي حال.

في نهاية المطاف، لا تتعلق معركة العلم بالعلم في حد ذاته، بل بالوجود الشرعي للفلسطينيين في وطنهم، وحقهم في استخدام صوتهم السياسي.

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن