Wednesday, October 23, 2019
اخر المستجدات

نابلس.. مواجهات مع الاحتلال عقب اقتحام المستوطنين “قبر يوسف”


مئات المستوطنين يقتحمون قبر يوسف بنابلس

| طباعة | خ+ | خ-

اقتحمت مجموعة من المستوطنين، اليوم الأحد، مقام “قبر يوسف” بمنطقة بلاطة البلد شرقي مدينة نابلس.

وذكرت القناة السابعة العبرية، أن قوات الجيش الإسرائيلي أمّنت الحماية لعشرات المستوطنين الذين وصلوا “قبر يوسف” في نابلس، لأداء طقوس دينية.

وأوضح القناة على موقعها الالكتروني، أن عملية اقتحام المقام تمت بمشاركة خمسين مستوطنا، وبحضور قياداتهم، كما جرت كما هو مخطط لها، “دون وقوع أي أعمال شغب.

وأشارت إلى أن عملية الاقتحام تمت بعد دعوة من عائلة مستوطن إسرئيلي قُتل برصاص الشرطة الفلسطينية قبل ست سنوات في محيط القبر، بعد اقتحامه دون تنسيق مسبق بين الاحتلال والسلطة الفلسطينية.

ونقلت القناة العبرية، عن مسؤول تجمع المستوطنات بالضفة الغربية، يوسي داغان، قوله سيأتي يوم نعيد به السيطرة على “قبر يوسف”، ونؤدي الصلاة يوميا، بدلا من الصلاة كل شهر، على حد تعبيره.

وقال شهود عيان في نابلس، إن مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال، فجر اليوم، بالمنطقة الشرقية للمدينة، على إثر اقتحام “قبر يوسف”، ما أدى لوقوع حالات اختناق في صفوف الفلسطينيين.

وأفاد بأن قوات الاحتلال دهمت منطقة “بلاطة البلد” شرقي نابلس، وأغلقت محيطها ومنعت حركة المواطنين، بغرض توفير الحماية للمستوطنين الذين اقتحموا “قبر يوسف” وأدوا طقوسًا تلمودية فيه.

ويقتحم المستوطنون اليهود، بشكل متكرر “قبر يوسف”، والذي كان في السابق مسجدًا إسلاميًا، وفيه ضريح شيخ مسلم يدعى “يوسف دويكات”، من بلدة “بلاطة”، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى موقع يهودي مقدس بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.

ويشكّل المقام الذي يقع شرقي مدينة نابلس، بؤرة توتّر في المنطقة، على ضوء التواجد المستمر للمستوطنين وقوات الاحتلال في المكان، وما يتعرض له سكان الأحياء الفلسطينية المجاورة للمقام من مضايقات واستفزازات باستمرار.