Saturday, July 20, 2019
اخر المستجدات

نتكلم ولا نفعل


د. محمد الحداد

| طباعة | خ+ | خ-

منذوا استشهاد قادتنا الأشاوس القادة الذين كل واحد منهم حمل روحه على كفه وعمل لأجل فلسطين وتحريرها وعاصمتها القدس من جميع فصائل المقاومة وفي مقدمتهم الشهيد البطل ابو عمار وأبو جهاد وأبو اياد والشيخ أحمد ياسين والدكتور الرنتيسي والشقاقي وأبو على مصطفى وغيرهم من جميع فصائل العمل الوطني وكل القادة الاشاوس الذي كان همهم فلسطين ونحن في ضياع وللأسف من يقود الدفه الان هم مرتزقة يريدوا المال والجاه فقط ووضعنا الحالي أكبر دليل على ذلك انقسام وجهل وتبعثر وضياع ومهازل وللأسف كل يوم يمر علينا يزيد في ضياع قضيتنا وضياع شعبنا من المرتزقة سواء حول رئيس منظمة التحرير او الخارجية او المالية والصندوق القومي وكلهم مرتزقة ،،،،

ولكن أين نحن من ذلك كله نحن في ضياع نتكلم ونجعجع ولا نفعل شياً سوى الكلام والجعجعة والانتقاد ولكن هل احد فكر يوما في ان يتولى التحدث والمناقشة ولم شمل الشعب وتصحيح الأوضاع بصوت عالي لا ، هل احد فكر في التحدث والاجتماع بالمثقفين والغيورين على تحرير فلسطين لوضع حد لتلك المهازل التي تحدث كل يوم وننسبها الا الوطنية طبعا لا ولن يحدث ذلك أبداً لان همنا الكرسي والحوافز ،

لابد لنا نحن كمثقفين ان نبداء في العمل في توحيد كلمتنا على ارض الواقع بالعمل الدؤوب على أرض الواقع وليس بالكلام وكلمة هنا وكلمة هناك يجب علينا ان ننحي كل رموز الفساد والفسق ومن يبيعنا وطنية وهو عميل فاسق يجب ان نرميه في سلة المهملات ونبداء في لم شمل شبابنا والبداء في خط مستقبل شعبنا وإرجاع كرامتنا التي هدرت من الفاسقين المنتفعين والذين شتتوا وحدتنا باسم الوطنية او الدين يجب ان يكون العمل على ارض الواقع من دون النظر الا كرسي او منصب او ثروه تجمع من هنا او هناك بإسم هذا الشعب , طريق الكرامة والعزة واسترجاع حقوقنا واحد ومعروف ومن سيسلكه من دون رياء او نفاق او مصالح سيلقى ما ذهب اليه فيا مثقفينا يا شبابنا لنبدأ بوضع اللبنة الأولى في بناء كرامتنا ووحدتنا وإصلاح أنفسنا أولا ثم إصلاح ما خربه المنافقين المنتفعين بيننا , نريدها ان تكون صحوة من كل هذه الأحلام الفاسدة وتكون حقبة جديدة من العمل الوطني على ارض الواقع وليس على وسائل التواصل الاجتماعي وليس جعجعة وكلام فلنبداء من اليوم في ذلك ونحن قادرون بإذن الله على الوصول لمبتغانا بالنية الصادقة الصدوقة أولا

نحن قادرون بإذن الله فهيا بنا

د. محمد الحداد

مواطن فلسطيني تعب من الغربة

وجاهز للعمل على أرض الواقع