Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

نتنياهو يحاول إحباط المبادرة الفرنسية: نرفض إملاء شروط من الخارج


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم  / وكالات

أعرب رئيس الحكومة الإسرائيلية عن رفضه للمبادرة الفرنسية لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يحدد جدولا زمنيا وخطوط عريضة للمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي  لوران  فابيوس، إن إسرائيل ستعترض على إملاء شروط من الخارج.

وزعم نتنياهو أنه وضع أسس الحل في خطابه في جامعة بار إيلان قبل ست سنوات، وقال إن الحل يعتمد على  ركنين أساسيين: الاعتراف المتبادل والأمن. وطالب نتنياهو بالاعتراف بيهودية إسرائيل وبترتيبات أمنية صارمة.

وقال نتنياهو: ‘الاعتراف المتبادل يعني أنه يتعين على الفلسطينيين الاعتراف أخيرا بإسرائيل كدولة وطنية للشعب اليهودي. وأضاف نتنياهو أن ‘السلام يتحقق فقط نتيجة المحادثات المباشرة بين الجانبين دون شروط مسبقة. ولن يأتي بقرارات من الأمم المتحدة، يحاولون فرضها علينا من  الخارج’.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه يحاول التهرب من المفاوضات. وأضاف: ‘يحاولون فرض شروط على إسرائيل، لكنهم سيفشلون ويبعدوا السلام. إسرائيل ستعترض على إملاء شروط من الخارج.

وتابع: ‘لا يوجد طرق اختصار سحرية. السلام يتطلب التزاما بالمفاوضات المباشرة  دون شروط مسبقة. السلام يتطلب جهودا متواصلة للتغلب على العقبات، وأنا مستعد للقيام بهذا الجهد’.

من جانبه قال فابيوس إن الأولوية هي إعادة الجانبين لطاولة المفاوضات. لا أريد أن نحل مكان الطرفين الذين يجب تجري المفاوضات بينهما’.

وأضاف: ‘وجدت لدى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي آذان صاغية. إن غياب الحل سيؤدي إلى تصاعد التوتر وهناك خطورة جدية أن حدوث انفجار’. وقال إن التسوية مهمة للإسرائيليين والفلسطينيين ولدول المنطقة وللعالم أجمع. تسعى فرنسا للمساعدة في التوصل لحل حتى لو كان الأمر صعبا، إن فرنسا لن تتخلى عن دورها:.

وقال فابيوس إن ‘الدول العربية يجب أن تضطلع بدور في المفاوضات.  وينبغي أن تلعب دورا مرافقا للمفاوضات’. وأعرب عن ‘سعادته بقرار مصر إرسال سفير جديد لإسرائيل.  وأضاف أنه بحث مع نتنياهو قضايا إقليمية كالأوضاع في سوريا والعراق  والموضوع الإيراني الذي هو ملح أكثر من  اي وقت مضى.

وفي مقابلة مع موقع ‘واللا’ العبري، قال فابيوس  إن نتنياهو  أبلغه بأنه معني بمفاوضات جديدة مع الفلسطينيين. وقال: هذه ليست نكتة، أنا جاد’. وأوضح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعرب عن استعداده للعودة لطاولة المفاوضات.

وعن طبيعة الاتصالات بين إسرائيل وحركة حماس، قال فابيوس: ‘سألت نتنياهو وفهمت أنه فعلا يوجد اتصالات ومحادثات غير مباشرة في الشؤون الإنسانية  لتحسين أوضاع المعيشة في غزة’.

وقال إن موقف فرنسا هو أن ‘حماس يجب أن تقبل شروط الرباعية الدولية وأهمها الاعتراف بالاتفاقات السابقة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية’.