Tuesday, June 25, 2019
اخر المستجدات

نتنياهو يقود عملية عسكرية ضد الاقصى تتكون من مرحلتين


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / القدس

لليوم الثاني على التوالي اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وألقت القنابل الصوتية واطلقت الأعيرة المطاطية في باحات الحرم.

وفي ساعة لاحقة دعا نتنياهو الى عقد اجتماع طارئ لبحث رشق الحجارة والزجاجات الحارقة في القدس، بمشاركة وزير الجيش والامن الداخلي والقضاء والمواصلات والمستشار القانوني والادعاء العام.

وقالت مصادر صحفية اسرائيلية ان حكومة نتانياهو قررت تنفيذ قرار تقسيم المسجد الاقصى زمانيا على مرحلتين ، المرحلة الاولى هي ملاحقة التواجد الديموغرافي الفلسطيني داخل المسجد الاقصى من خلال اعتقال واستهداف العلماء والخطباء وطلاب مصاطب العلم والمرابطات واعتبارهم ملاحقين من الامن الاسرائيلي ، والمرحلة الثانية تحديد مواعيد يومية الزامية تسمح لليهود بدخول المسجد الاقصى ومنع الفلسطينيين من دخول الاقصى في تلك الساعات تماما كما حدث مع المسجد الابراهيمي في الخليل.

وقالت مصادر في القدس إن قوات كبيرة من الوحدات الخاصة اقتحمت المسجد الاقصى بصورة مفاجئة وقامت مباشرة باقتحام المصلى القبلي- أحد مساجد الأقصى– ونفذوا اعتقالات بين صفوف الشبان المتواجدين.

وأضاف شهود عيان أن مسنا أصيب بعينه، ووصفت حالته بالخطيرة، وتم نقله مباشرة الى المستشفى لتلقي العلاج.

وتأتي الاقتحامات الاسرائيلية للمسجد الأقصى بمناسبة “رأس السنة العبرية” ، لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد، في تطبيق وتنفيذ لمخطط التقسيم الزماني، علما ان مواجهات عنيفة اندلعت يوم أمس في الاقصى امتدت لثلاث ساعات متواصلة أدت الى اصابة العشرات من الشبان والنساء.