Sunday, October 20, 2019
اخر المستجدات

نيويورك تايمز: أول رسائل بومبيو للسعودية.. كفى حصاراً لقطر


نيويورك تايمز: أول رسائل بومبيو للسعودية.. كفى حصاراً لقطر

| طباعة | خ+ | خ-

طالب وزير الخارجية الأمريكي الجديد، مايك بومبيو، السعودية بإنهاء الحصار الذي تفرضه مع الإمارات والبحرين على قطر منذ نحو أكثر من 10 أشهر.

جاء ذلك في رسالة حملها بومبيو إلى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد، ووزير خارجية المملكة عادل الجبير، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، عن مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن بومبيو أبلغ الرسالة إلى الجبير أمس السبت، خلال لقائهما في الرياض، ومن المقرر أن يحمل نفس الرسالة إلى بن سلمان والعاهل السعودي، عند لقائهما اليوم الأحد بشكل منفصل.

ووصفت “نيويورك تايمز” الرسالة التي حملها الوزير الأمريكي في إطار أول جولة خارجية له منذ مصادقة “الكونغرس” على تعيينه وزيراً للخارجية بـ”البسيطة والواضحة”.

وأكدت أن بومبيو (مدير الاستخبارات السابق المحسوب على من يسمون جناح الصقور في إدارة الرئيس دونالد ترامب) حمل رسالة مفادها “كفى كفى لحصار قطر”.

وقالت: إنه “بينما تفكر السعودية في شق خندق مائي يفصلها عن قطر ودفن النفايات النووية بالقرب منها، فإن مايك بومبيو يختار الرياض كأول دولة يحل بها بعد تعيينه”.

وأشارت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “قدّم دعماً قوياً” لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال لقائهما في البيت الأبيض، الشهر الجاري.

ووفق الصحيفة، فإن واشنطن تريد إنهاء الحصار على قطر؛ “لأنها ترى أن مواجهة إيران وهزيمة تنظيم الدولة وإنهاء الحرب الكارثية التي تشنها السعودية في اليمن تشكل أولويات مُلحّة، لا يمكن مواجهتها من دون رد عربي موحد وقوي”.

ويقترب حصار الرباعي العربي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) على قطر من عامه الأول، في ظل تعنّت السعودية والإمارات وتنصّلهما من الحوار الذي تضعه قطر وسيلة لحل الأزمة التي بدأت في 5 يونيو الماضي.

وبومبيو خلف ريكس تيلرسون الذي قضى جزءاً كبيراً من ولايته (قبل إقالته في 13 مارس الماضي) في محاولة لإنهاء النزاع الخليجي، لكن دون جدوى.

فالسعوديون، كما تقول الصحيفة، كانوا يعرفون أن تيلرسون لديه علاقات متوترة مع ترامب؛ ولذا فقد تجاهلوا وساطته، خاصة أن ترامب انحاز للرياض ضد قطر في بداية الأزمة الخليجية.

لكن الوزير الجديد بومبيو يعتبر قريباً إلى ومتناغماً مع ترامب الذي أعرب عن دعمه لقطر خلال زيارة الشيخ تميم إلى واشنطن في وقت سابق من الشهر الجاري.

وزيارة بومبيو جاءت متزامنة مع دفعة صواريخ باليستية جديدة، أطلقتها مليشيا الحوثي اليمنية على جازان جنوبي المملكة، ما أدى إلى مقتل مواطن سعودي، وهو ما اعتبرته الصحيفة الأمريكية “علامة أخرى على طبيعة الحرب الكارثية في اليمن”.

وفي هذا السياق تقول “نيويورك تايمز” إن الأزمة الإنسانية في اليمن باتت مصدر قلق كبير لدى الكونغرس الأمريكي، حيث بدأ أعضاء نافذون في مجلس الشيوخ مناقشة وضع قيود على مبيعات الأسلحة للسعودية.

ومن شأن ذلك أن يقوض أولويات الإدارة الأمريكية، بما في ذلك جهودها لزيادة مبيعات الأسلحة، فضلاً عن محاولة إدارة ترامب دفع السعودية إلى القيام بدور أكبر في سوريا ومواجهة إيران.