السبت 05 / ديسمبر / 2020

هكذا بدأت المرحلة الثالثة للعمرة للقادمين من خارج السعودية

هكذا بدأت المرحلة الثالثة للعمرة للقادمين من خارج السعودية
هكذا بدأت المرحلة الثالثة للعمرة للقادمين من خارج السعودية

أدى المصلون صلاة الفجر اليوم بالمسجد الحرام، وفق ما تم تحديده من الجهات المختصة، بتحديد عدد 60 ألف شخص يومياً، يسمح لهم بالصلاة في المسجد الحرام، ويتم استقبالهم وفق الإجراءات المحددة، وعن طريق التصاريح المعتمدة من خلال تطبيق (اعتمرنا).

ووصل المصلون إلى المسجد الحرام وسط أجواء مفعمة بالروحانية والإيمان، ومنظومة خدمات متكاملة، مراعية لكافة متطلبات الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، بهدف توفير أفضل سبل الوقاية والسلامة لقاصدي الحرمين الشريفين.

وعززت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالتعاون مع الجهات الصحية والأمنية العاملة بالمسجد الحرام خدماتها وتنظيم عمليات دخول وخروج المصلين، من خلال نقاط التجمع والتزامهم بمتطلبات الإجراءات الاحترازية، كالخضوع لكشف درجات الحرارة عن طريق الكاميرات الحرارية، وتعقيم الأيدي بشكل مستمر، وارتداء الكمامات الطبية والتزامهم بالملصقات الإرشادية التي توضح مسافات التباعد الاجتماعي، والمسارات المحددة، وجميع ما استُحدث من وسائل مكافحة العدوى داخل منظومة خدمات الحرم المكي الشريف.

وتعمل الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من خلال وكالة الشؤون الفنية والخدمية وعبر منظومة من الخدمات الميدانية على تيسير أداء قاصدي المسجد الحرام للنسك والعبادات، عبر خلية من الإدارات الخدمية التي يتوزع موظفوها في جنبات المسجد الحرام وساحاته.

وأكد وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد الجابري، جاهزية الإدارات الخدمية بالمسجد الحرام، لمواكبة متطلبات المرحلة الثالثة للعمرة عبر حزم من الخدمات الفنية والخدمية المُراعى في مخرجاتها متطلبات الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، والتي أوصت بها الجهات المعنية لمواكبة الظروف الاستثنائية للجائحة العالمية.

وتشرف وكالة الشؤون الفنية والخدمية بالرئاسة على توفير خدمات السقيا داخل المسجد الحرام وساحاته وتوزيع 45000 عبوة مياه زمزم ذات الاستخدام الواحد عبر 800 عامل موزعين على صحن المطاف والمسعى ومصلى الجنائز وعامة الدور الأول وعامة توسعة الملك فهد وتوسعة الملك عبدالله، كما تم توفير أكثر من 50 حقيبة أسطوانية محملة بعبوات زمزم على مواقع المصليات الخاصة التي تم تحديدها وعامة المداخل والساحات والسلالم.

وتواصل الرئاسة منذ المرحلة الأولى لاستقبال المعتمرين والمصلين وعمليات التطهير عبر قرابة 4000 عامل وعاملة، مجهزين بأكثر من 470 آلة لتنظيف وتطهير المسجد الحرام، والإشراف والمتابعة لخطة مشروع خدمات ونظافة المسجد الحرام، المتضمنة تكثيف عمليات غسل جميع المواقع بالمسجد الحرام وساحاته، والتطهير المستمر للمداخل الرئيسة والمشايات والممرات والمصليات داخل المسجد الحرام وساحاته ورش المطهرات على مناهل التصريف والمجمعات ورفع كمية النفايات التي قُدرت بأكثر من 350 طنا.

وإيماناً بما لجوانب الوقاية البيئية ومكافحة العدوى من دور كبير في خلق أجواء تعبدية صحية خالية من الأوبئة داخل المسجد الحرام، فقد جهزت الرئاسة 33 فرقة تعمل على تعقيم كافة جنبات المسجد الحرام وساحاته الخارجية ودورات المياه بأكثر من 2500 لتر من المعقمات التي تم اختيارها بعناية فائقة وتوزيع أكثر من 300 جهاز آلي بخاصية الاستشعار لتعقيم الأيادي حديثة وعالية الجودة مستخدمين أكثر من 1000 لتر يومياً.

كذلك جهزت الرئاسة (600) عربة كهربائية و(5000) عربة يدوية، لتسهيل عملية تنقل المصلين والمعتمرين من خلال سبعة مواقع ونقاط لتوزيع وانطلاق العربات، أربعة منها داخل المسجد الحرام، وثلاثة مواقع خارجه، مع وضع ملصقات في مواقع التوزيع تؤكد على تطبيق التباعد الاجتماعي، وعدم التزاحم، عند طلب الخدمة، وملصقات على العربات تؤكد خضوع العربات للتعقيم قبل الاستخدام وبعده.

وتركز الإدارة العامة للتشغيل والصيانة أعمالها خلال المرحلة القادمة على متابعة تشغيل وإطفاء أنظمة الإنارة ووحدات التهوية ومراوح الرذاذ بكافة أنواعها داخل المسجد الحرام والساحات الخارجية وفقاً لجداول التوقيت المعتمدة، وإجراء الاختبار الروتيني السنوي لمحطة كدي الاحتياطية والتأكد من جاهزيتها ومتابعة بلاغات المرافق الخارجية وسرعة التجاوب معها بالتنسيق مع المقاول، وكذلك التواصل المباشر مع غرفة عمليات الرئاسة في حالة وجود حالات طارئة مثل: (انقطاع الكهرباء الطاري الهبوط اللحظي للتيار أو تبديل المحولات الكهربائية) وغيرها من الملاحظات الطارئة.

كذلك تشرف الإدارة على متابعة تشغيل وصيانة 383 وحدة تكييف داخل المسجد الحرام وأخذ القياسات لدرجات الحرارة في مواقع مختلفة للتأكد من كفاءة وحدات التبريد ومتابعة الحالة التشغيلية لجميع السلالم والمصاعد الكهربائية والتأكد من جاهزية جميع أجزائها، وتفقد منظومة الصوت المؤلفة من ٩٥ سماعة والتأكد من صوت الإمام والمؤذن والجنائز قبل كل فرض إضافة لعمل الاختبارات اللازمة لجميع منظومة الصوت داخل المسجد الحرام وأروقته وساحاته.

كما تتضمن أعمالها تشغيل الشاشات بالمسجد الحرام وصيانتها وتحميل وتنزيل المحتوى في الشاشات سواء تعلمي أو توجيهي أو إرشادي ومتابعة تشغيل وتجهيز حلقات الدروس ومتابعة ضبط الساعات وأوقات الصلوات المعروضة بكافة أنواعها ومواقعها.

Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on vk

زوارنا يتصفحون الآن

أحدث المقالات

أخر الأخبار

الأكثر قراءة