Wednesday, July 17, 2019
اخر المستجدات

هكذا يرى سياسيون مستقبل مصر في ولاية السيسي الثانية


عبد الفتاح السيسي

| طباعة | خ+ | خ-

أعرب سياسيون ومحللون عن تخوفهم من فترة ولاية الرئيس  عبد الفتاح السيسي الثانية على المستوى السياسي والاقتصادي والحقوقي والحريات العامة، وأكدوا أن هناك اتجاه عام لتشديد قبضة الحكم بدأها بالبطش بحرية الصحافة والحريات العامة.

ويبدأ السيسي مراسم تنصيبه رئيسا لمصر لفترة ثانية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، على أن يؤدي اليمين الدستورية قبل الثاني من حزيران/ يونيو 2018، ويرى كثير من المراقبين أنها ربما تمتد لأكثر من أربع سنوات من خلال تعديل مرتقب لمدة الرئاسة بالدستور.

قمع الصحافة

وقال الصحفي وعضو مجلس نقابة الصحفيين، عمرو بدر، : إن “كل المؤشرات تقول إن الفترة الثانية للسيسي بدأت بالهجوم على الحريات الصحفية والصحفيين وآخرها إغلاق موقع مصر العربية الإلكتروني، وحبس رئيس تحريره بتهم عبثية، وقبلها كانت أزمة مانشيت صحيفة المصري اليوم، والذي أراه مهنيا ومتوازنا، لكن ذلك أغضب النظام، وتم فرض غرامة على الصحيفة وتقديم اعتذار، وانتهى الأمر بتسوية اقتضت الإطاحة برئيس التحرير”.

ورأى أن “الرابحين من هذا الوضع هم كارهي الصحافة وحريتها، والرابح الأول هو الفساد لأن دور الصحافة في الأصل هو الرقابة على السلطة التنفيذية والمؤسسات، والرابح الثاني، وربما المفاجأة، هو التطرف”.

وأشار عبد الحفيظ إلى أن “الدولة تدعي طوال الوقت أنها تحارب الإرهاب، وهذا صحيح، ولكن من الناحية الأمنية، لكن على الجانب الآخر، فإغلاق المجال العام، وتقييد الحريات العامة، يصب في مصلحة التطرف ويخلق بيئة خصبة لنموه مادام لا توجد قنوات شرعية لتفريغ النقد والغضب والرأي والحوار”.

انهيار الوطن

على الصعيد السياسي، قال النائب السابق، طارق مرسي : “بداية لا أعتبر مهزلة ما يسمى بالانتخابات أنها ولاية ثانية، بل هي في حقيقتها صك تجديد خيانة، وإعادة إنتاج الانقلاب مرة ثانية”، مضيفا “أما عن الرابح والخاسر فأعتقد جازما أن الرابح الأكبر هو إسرائيل، أما الخاسر الأكبر ستكون مصر الوطن والشعب”.

وتساءل “ماذا ننتظر ممن تنازل عن شريان حياة مصر ونيلها في سد النهضة الذي أعلن قبل أيام فشل مفاوضاته، أي تداعيات كارثية على مصر حين تفقد نيلها وشريان حياتها، ماذا ننتظر ممن تنازل عن أمن مصر القومي وتراب الوطن في جزيرتي تيران وصنافير، ماذا ننتظر ممن تنازل عن خيرات وثروات مصر من الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط؟”.

وأعرب عن يقينه بأن “استمرار السيسي يعني انهيار الوطن، وويلات للشعب، والمزيد من الانقسام المجتمعي، وضياع جيل كامل من الشباب، هذا هو المستقبل حال استمر هذا النظام الوقح”، مشيرا إلى أن “السيسي نظامه عمرهم قصير، ولن يطول وأن المستقبل القريب للوطن عودة الحرية والكرامة والشرعية رغم أنف الاستبداد وداعميه”.

اقرأ أيضا: مستقبل 100 ألف طالب سيناوي في خطر.. لماذا يتجاهلهم النظام؟

الجميع خاسر

مصر كلها خاسرة، هكذا رأى مؤسس تيار الأمة، محمود فتحي، مستقبل مصر في ظل حكم السيسي، قائلا: “لن يكون هناك حياة سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية حتى المنافقين والمنتفعين ستكون مكاسبهم سريعة، لكن استمرار الدولة في الانهيار سيطال الجميع”.

وأوضح أن “الأزمة السياسية الآن ليست عند السيسي والعسكر بل في المعارضة التي صارت غير مقنعة للشارع، فكل الظروف مهيأة لسقوط النظام لكن للأسف المعارضة بجماعاتها وأحزابها وقياداتها غير مؤهلين ولا بد من مشروعات جديدة”.

حقوق ضائعة

على المستوى الحقوقي، قال المحامي عمرو عبدالهادي، والمعني بحقوق الإنسان، إن “السيسي لا يعترف بحقوق الإنسان أو الحريات، ولا يرى إلا نفسه ومؤسسته العسكرية”، مؤكدا أن “لا أحد رابح من فترة السيسي الثانية إلا السيسي وعائلته فقط”.

مضيفا أن “المقدمات دائما تؤدي إلى النتائج. من أتى بالدبابة لا يمكن أن يحمل مشروع حريات أو يفهم في تعبيرات ومفاهيم حقوق الانسان، لكن التنازلات السياسية هي قربان مقدم للغرب حتى يتم التغاضي عن ملف حقوق الإنسان”.

ورأى أن “سنوات السيسي الأربعة أو الستة أو غير المحددة لا تحمل إلا إعدامات وتصفيات بدم بارد، واختفاء قسري، ومزيد من الاعتقالات، وقد بدأها مبكرا بغلق موقع مصر العربية، واعتقال صحفيين وحبسهم، ومنع النشر”.