السبت 08 / مايو / 2021

هل توافق هولندا على مطالب الأحزاب وترحل اللاجئين السوريين؟

هل توافق هولندا على مطالب الأحزاب وترحل اللاجئين السوريين؟
هل توافق هولندا على مطالب الأحزاب وترحل اللاجئين السوريين؟

يرى حزب منتدى الديمقراطية إف في دي أنه من الغريب عدم قيام الحكومة الهولندية بإعادة طالبي اللجوء من سوريا. لأنه ، كما يقول الحزب ، هناك أمان بالفعل في ذلك البلد. لذلك ، يمكن ببساطة مطالبة اللاجئين من سوريا بالعودة إلى ديارهم

وذكر الحزب اليميني أن الدنمارك هي العضو الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي يخطط لإعادة اللاجئين السوريين من مناطق معينة في ذلك البلد. هذا لأنه الآن آمن هناك. دمشق والمنطقة المحيطة بها على وجه الخصوص ، حسب الحكومة الدنماركية ، آمنة بما فيه الكفاية ، لذا يجب على طالبي اللجوء من تلك المنطقة الذين ليس لديهم سبب مباشر للاضطهاد من قبل نظام الأسد العودة إلى ديارهم.

بشار الأسد خلال زيارته مدينة حسياء الصناعية : “البلد الذي لا ينتج ليس بلدا مستقلا”

العراق يستدعي القائم بالأعمال التركي احتجاجا على خطوة آكار

يعتقد منتدى الديمقراطية أن هذه فكرة جيدة بشكل استثنائي ، ويريد من الحكومة الهولندية أن تفعل الشيء نفسه. في الواقع ، لقد طلب الحزب هذا بالفعل منذ عام ونصف، وكتب الحزب على تويتر: “الدنمارك ستعيد طالبي اللجوء السوريين إلى بلادهم”. بعد كل شيء ، لقد كان الوضع آمنًا مرة أخرى في سوريا لفترة طويلة. لقد طلبت حزب منتدى الديمقراطية بالفعل من روته منذ عام ونصف أن تفعل هولندا الشيء نفسه. سواء الآن أو أبدًا: يجب أن نمنع هؤلاء السوريين من الحصول على تصاريح إقامة دائمة.

الدنمارك تعطي تعويضات لمن يتم ترحيله من اللاجئين

وأوضح الحزب أن لدى الدنمارك سياسة عودة فعالة للغاية لطالبي اللجوء السوريين. الأساس المنطقي وراء ذلك هو أن اللاجئين مرحب بهم في الدنمارك فقط طالما أنهم يفرون بالفعل من شيء ما. إذا كان الجو هادئًا في بلادهم ، يمكنهم العودة. هل ما زالوا يريدون الذهاب إلى الدنمارك لأنها جميلة هناك والازدهار عظيم؟ ثم يمكنهم التقدم بطلب الهجرة الاقتصادية إلى الاتحاد الأوروبي بطريقة طبيعية. لكن بعد ذلك لم يعودوا لاجئين. ولذا لا ينبغي معاملتهم بهذه الطريقة.

من بين أمور أخرى ، تستخدم الدولة الأموال لإعادة هؤلاء الأشخاص الذين لم يعودوا لاجئين

على سبيل المثال ، يمكنهم الحصول على ما بين 13000 و 27000 يورو ، وهي ثروة صغيرة في سوريا. من بين 13000 سوري قدموا إلى الدنمارك ، استفاد 200 من ذلك. لذلك تريد الدولة الدنماركية بذل المزيد من الجهد لضمان قبول السوريين لهذه الأنواع من العروض طواعية.

ومن المثير للاهتمام أن الدنمارك تدار من قبل حكومة ديمقراطية اشتراكية. لكن هؤلاء الديمقراطيين الاشتراكيين (مثل بي في دي اه) وصلوا إلى السلطة فقط من خلال الوعد بأن يكونوا صارمين فيما يتعلق بالهجرة والتكامل. وكما يوضح الديمقراطي الاشتراكي راسموس ستوكلاند ، “نحن نستضيف العديد من اللاجئين منذ الثمانينيات ، لكنهم لم يتمكنوا من دمجهم. إنه يؤدي إلى البطالة والجريمة والاشتباكات الثقافية وهو يقول: “كان من المستحيل إعادة اللاجئين. نحن نريد تغيير ذلك.

بقدر ما يتعلق الأمر بـ منتدى الديمقراطية، يمكن لهولندا أن تتعلم شيئًا أو شيئين من هذا. عندما لم يعد من الممكن حقًا تسمية السوريين “باللاجئين” ، فقد حان الوقت لهم لركوب الطائرة والعودة إلى ديارهم وذلك حسب ما نشر في الإعلام الدنماركية والهولندية.

هولندا في انتظار تقرير يؤكد أن سوريا أمنة

كما نشرت صحيفة (دي فولكس كرانت) الهولندية تقريرًا، الخميس الماضي، تحدثت فيه عن احتمالات إعادة هولندا لاجئين سوريين، على خطى الدنمارك، وبحسب الصحيفة، إذا أعلنت هولندا أن سوريا آمنة، فيمكنها إعادة عدد من اللاجئين إليها.

لكن هذا الأمر يتعلق بالأشخاص الذين ليس لديهم تصريح إقامة دائمة بعد، لأن وجودهم في هولندا لم يتجاوز خمس سنوات، أو لم يجتازوا امتحان الاندماج حتى الآن، وعددهم نحو 90 ألفًا.

ونقلت الصحيفة عن الأستاذة المساعدة في قانون الهجرة مارسيل رينمان بجامعة “الحرة” قولها، “بعد تحديد سوريا آمنة يجب فحص كل شخص، وما إذا كان بإمكانه العودة بأمان إلى سوريا.

وأضافت الصحيفة أنه من الناحية العملية، لا يزال الترحيل إلى سوريا مستحيلًا، لأن ذلك يتطلب التعاون مع النظام السوري، التي قطعت هولندا علاقاتها الدبلوماسية معه عام 2012.

ومع ذلك، تخشى رينمان من أن تحذو الحكومة الهولندية حذو الدنمارك في المستقبل المنظور، وسط “زيادة الدعوة في المجتمع إلى اتباع نهج أكثر صرامة تجاه اللاجئين.

على الصعيد العالمي، عاد 100 ألف من 6.6 مليون سوري في عام 2019، وفي 2020 عاد 38 ألفًا، وفقًا لأرقام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وبحسب الصحيفة، فإن الرغبة في العودة إلى سوريا موجودة بين السوريين في هولندا المتعلمين تعليمًا عاليًا، وفقًا لدراسة أجراها مكتب التخطيط الثقافي الاجتماعي في أيار 2019.

وساعدت خدمة الإعادة إلى الوطن والمغادرة نحو 20 سوريًا في رحلتهم على مدار العامين الماضيين، عن طريق حجز تذاكر طيران، إذ يتلقى السوريون الراغبون بالعودة طوعيًا مساعدة مالية.

وكانت المفوضية الأوروبية أكدت أن سوريا ليست آمنة بما يكفي لعودة اللاجئين، وقالت المفوضة الأوروبية، إي لفا جوهانسون، “لا يمكن إعادة أي شخص. لذلك، تذكر اللجنة أن الدنمارك غير مسموح لها على الإطلاق بإعادة السوريين.

وألغت الدنمارك منذ عام 2019 تصاريح الإقامة لأكثر من 200 سوري من منطقة دمشق من بين أكثر من 600 حالة تمت مراجعتها، وفقًا دائرة الهجرة الدنماركية.

ووقّعت في وقت سابق هذا الأسبوع اتفاقيتي تعاون بما يخص الهجرة واللجوء مع رواندا، لم تعلن تفاصيلها، بينما يتخوف البعض من أن تكونا في إطار تخطيط الحكومة الدنماركية لإقامة مركز استقبال لطالبي اللجوء في بلد ثالث.

الاضطرابات النفسية تطارد ما يقرب من نصف اللاجئين السوريين بهولندا

وفي سياق أخر ذكرت دراسة رسمية هولندية أن 41% من اللاجئين السوريين في هولندا يعانون من آثار اضطرابات نفسية، على الرغم من مغادرتهم سوريا قبل أكثر من عامين.

وأصدر “المعهد الهولندي للبحوث الاجتماعية” أس سي بي، التابع للحكومة، هذه الدراسة، ، وقال فيها إنه يهدف لشرح ضعف الدعم الاجتماعي والتربوي والنفسي، المقدم من الدول الأوروبية للاجئين، بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن وكالة (الأناضول) التركية.

وأورد البحث أمثلة عن معاناة السوريين، تتمثل في شعورهم في كثير من الأحيان بالقلق أو الاكتئاب أو الإحباط.

وتم إجراء هذه الدراسة، على السوريين الذين قدموا إلى هولندا، خلال الفترة بين كانون الثاني 2014 وتموز 2016.

وأشار المعهد إلى أن السوريين المشمولين في الدراسة هم من الذين حصلوا على تصاريح إقامة مؤقتة في هولندا، والبالغ عددهم 44 ألف سوري.

كما أظهرت تعرض 33% منهم للمعاملة السيئة والمضايقات خلال رحلة اللجوء، في حين اضطر عدد كبير منهم إلى دفع مبالغ ضخمة من المال لتجار البشر، بحسب المنظمة.

وتأتي نسبة المصابين بأمراض نفسية بين السوريين أعلى من المتوسط العام للمصابين بأمراض نفسية في هولندا، والبالغ 13 في المائة.

وجاء في الدراسة أن السوريين لا يقبلون على المساعدات المقدمة لهم للعلاج، إلا على نحو ضئيل.

كما سلطت الدراسة الضوء على ضعف مشاركة اللاجئين في نظام التعليم الهولندي، إذ لم يحصل أي لاجئ منهم تقريبًا على شهادة تعليمية هولندية.

واعتبرت الدراسة أن 15% فقط، من الذين منحوا حق اللجوء في البلاد يشاركون في نظام التعليم الهولندي.

وأبدى 20% فقط، من الذين شاركوا في الاستطلاع، رغبتهم في العودة إلى سوريا بمجرد انتهاء الحرب.

وأعلن مكتب المركزي للإحصاء الهولندي، مطلع العام الجاري، أن حوالي 16 ألف شخص سوري قدموا إليها في 2017، أي أقل بعشرة آلاف عن العام الذي يسبقه.

وكانت وزارة الهجرة الهولندية، أعلنت انخفاض عدد طلبات اللجوء المقدمة لها خلال 2017، بسبب اتفاقية الهجرة مع تركيا، و استقبلت 31 ألف طلب لجوء في 2016، مقابل 59 ألف في 2015.

وضمن برنامج إعادة التوطين حددت هولندا، في تشرين الثاني 2017، عدد اللاجئين السوريين الذين تستقبلهم من المخيمات التركية بـ 1750 لاجئًا.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن