Tuesday, June 25, 2019
اخر المستجدات

هل يفعلها الرئيس عباس ويذهب إلى قطاع غزة؟


محمود عباس

محمود عباس

| طباعة | خ+ | خ-

أثار منشور كتبه اللواء جبريل الرجوب الفائز بعضو مركزية حركة فتح على “فيسبوك” حول نية القيادة الجديدة للحركة عقد  الاجتماع القادم للجنة المركزية في قطاع غزة برئاسة محمود عباس ، التساؤل عن إمكانية قيام رئيس السلطة بهذه الخطوة بعد نتائج المؤتمر السابع .

وقال الرجوب في المنشور الذي ما لبث أن أزاله عن صفحته “قررت القيادة الفتحاوية المنتخبة وعلى رأسها الرئيس أبو مازن أن تعقد اجتماع اللجنة المركزية المقبل في غزة للتأكيد على مكانتها في قلوبنا ووحدة الوطن”.

وأثار حذف الرجوب لمنشوره العديد من التساؤلات عن إمكانية زيارة أبو مازن لقطاع غزة، التي لم يزرها منذ بدء الإنقسام الفلسطيني عام 2007 .

محاولات لأخذ الرد

وقال جمال محيسن عضو اللجنة المركزية، حيث أمل أن تتم الزيارة لكنه استطرد بالقول إن الوقت ما زال مبكرا لذلك .

وأشار المحيسن أن الاتصالات مستمرة مع حماس، لكن دون تحديد موعد محدد جديد يجمع الطرفين لوضع حد لملف الانقسام .

من جهته رفض الناطق باسم حركة فتح في قطاع غزة د.فايز أبو عطية التعليق على منشور الرجوب رافضا نفي او تاكيد المعلومة .

وانتخبت اللجنة المركزية لحركة فتح قبل أيام من قبل أعضاء المؤتمر العام السابع للحركة في رام الله وسط الضفة الغربية، حيث حصل اللواء جبريل الرجوب على أعلى الأصوات بعد الأسير مروان البرغوثي، مما دفع المراقبين للتنبؤ بأن يكون للواء منصب رفيع في قادم الأيام، وهو أن يتم تعينه نائبا لرئيس حركة فتح التي يشغل زعامتها الرئيس أبو مازن.

زيارة أبو مازن ستذيب الجليد

من جهته قال المحلل السياسي د.عدنان أبو عامر إن وصول الرئيس أبو مازن لقطاع غزة هو الأمر الطبيعي، ووصف عدم زيارته لغزة هو أمر استثنائي وشاذ ومستغرب.

وأضاف أبو عامر :” إن وصول أبو مازن لغزة كفيل بإذابة كثير من الجليد الذي كان متراكما خلال السنوات العشر الماضية، وإحجامه عن ذلك قد يساهم في زيادة الشرخ بين الطرفين وعدم حل كثير من المشاكل بين الضفة وغزة.”

وأوضح أبو عام أن حماس سترحب بزيارة عباس إلى غزة.

وشدد أيضا :”حماس تسهل زيارات وفود أجانب وسفراء دوليين لغزة، فما بالك إذا كانت زيارة خاصة للرئيس أبو مازن”.

كما كشف أبو عامر عن مصادر لم يسمها في فتح وحماس بأن الغزل الذي حصل في مؤتمر فتح لم يكن مؤقتا، وبأن تبعاته لن تكون آنية فقط على صعيد مصالحة حقيقية.

وختم حديثه قائلا:” دعنا ننتظر إذا كانت زيارة أبو مازن لغزة مرهونة بأن يسفر ذلك عن تقدم جدي للمصالحة أم أنه لعب في ورقة غزة لمناكفة محمد دحلان ومن سواه.”