الأحد 20 / يونيو / 2021

هل يمكن أن يؤدي فوز بايدن إلى “حرب أهلية” في الولايات المتحدة؟

هل يمكن أن يؤدي فوز بايدن إلى

تناولت صحف عربية الانتخابات الرئاسية الوشيكة في الولايات المتحدة الأمريكية المقررة في يوم الثلاثاء، الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وناقش المعلقون فرص الرئيس دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن في الفوز بالسباق الرئاسي.

“حرب أهلية”

تقول صحيفة “القدس العربي” اللندنية في افتتاحيتها إنه بغض النظر عن اسم الفائز بالانتخابات “قد يكون الأهم أن الديمقراطية الأمريكية ذاتها تواجه مخاطر جدية غير مسبوقة، على رأسها تهرب ترامب من الإقرار بتسليم السلطة في حال خسارته، وكذلك التصريح بأنه لن يخسر الانتخابات إلا في حالة وقوع تزوير واسع النطاق”.

وتضيف الصحيفة “استطلاعات الرأي تفيد بتقدم بايدن في التصويت الشعبي وكذلك في المجمع الانتخاباتي ضمن الولايات المتأرجحة، غير أن صعود ترامب لم يكن ظاهرة عابرة منقطعة الجذور، ولهذا فإن احتمال خسارته قد لا تنطوي بالضرورة على اندثار منظومته، بل لعلها ستبقى وتتمدد”.

كما يؤكد عبدالمنعم سعيد، في صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية أن أحد السيناريوهات المتوقعة للانتخابات الأمريكية يتمثل في وجود “فارق ضئيل في الأصوات يحتم أزمة دستورية وشرعية تصل عبر الكونغرس إلى المحكمة الدستورية العليا، وفي هذه فإن ترمب مؤكد الفوز؛ نظراً لما حصل عليه الجمهوريون والمحافظون في عهده على تفوق يصل إلى 6 مقابل 3 بعد تعيين القاضية الأخيرة إيمي كوني باريت”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook