Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

هنية: جيوشنا التي بنيناها بالدم والعرق لا نفرط بها


| طباعة | خ+ | خ-

انطلقت عقب صلاة الجمعة في مدينة غزة مسيرة جماهيرية حاشدة وذلك ضمن فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس وتضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم 44 على التوالي بمشاركة قادة الفصائل الفلسطينية.

وأكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن حركته لن تتنازل عن المقاومة ولا سلاح المقاومة.

وقال هنية في كلمة أمام المحتشدين في المسيرة:”ليكن شعارنا بالمرحلة القادمة وحدة ومصابرة ومقاومة ولا تنازل عن أي منها”، مضيفا “انه لا تنازل عن المقاومة ولا بسلاح المقاومة جيوشنا التي بنيناها بالدم والعرق لا نفرط بها سواء بحماس والجهاد والجبهات والأجنحة العسكرية لحركة فتح”.

وتابع:” عقدنا لواء الوحدة والمصالحة على الثوابت والمقاومة والكرامة لأننا نعرف أن وحدتنا سر قوتنا، وقد أخذنا هذا القرار عن وعي ومسؤولية ومعرفة لطبيعة المرحلة ومقتضيات الصراع”.

وأردف:” من موقع المسؤولية الوطنية عملنا على توفير الأمان للحكومة لأننا إذا خرجنا من الحكومة فلن نستقيل من مسؤوليتنا الوطنية”.

وأكد هنية أن الشعب الفلسطيني سيواصل طريق تحرير القدس والأرض والمقدسات ولا يعرف الكلل والملل.

وقال هنية :”نشد على أيدي أسرانا ونقف إجلالا لبطولتهم وصمودهم ونقول لهم أن شعبكم في كل مكان وأمتكم لا ولن تنساكم ولن تخذلكم والمقاومة التي حررتكم قادرة أن تحرركم المرة تلو المرة فلا نامت أعين الجبناء”.

من ناحيته قال أحمد أبو حلبية مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي ورئيس الهيئة الشعبية للدفاع عن القدس والأقصى “قررنا تسيير المسيرة بمناسبة الذكرى 47 لاحتلال شرقي القدس والأقصى وتضمنا مع أهلنا المقدسيين، كما ستنطلق في هذا اليوم وغدا السبت المسيرات الشعبية الحاشدة في أكثر من 80 مدينة في أكثر من 42 دولة.

وأضاف “أن المسيرات الحاشدة في جميع أنحاء العالم ستوجه رسالة للعدو أن يوقف انتهاكاته وعدوانه ضد الأقصى والقدس والمقدسات والمرابطين فيها”.

وحيا حركتي فتح وحماس على شروعهما في تنفيذ المصالحة، داعيا اياهم للحفاظ على الإنجاز التاريخي لمواجهة سياسية الاحتلال.

من جهته طالب جمال أبو نحل في كلمة الفصائل الفلسطينية حكومة التوافق بتدويل قضية الأسرى وبالاستمرار بالانضمام إلى المعاهدات الدولية وملاحقة قادة الاحتلال نظرا لجرائمهم ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وطالب جامعة الدولة العربية والدول العربية القيام بواجبهم تجاه فلسطين وبشكل عام والقدس ودعم صمود شعبنا في الوطن والقدس عبر تفعيل صندوق القدس والدعم المالي وملاحقة دولة الاحتلال دوليا، كما طالب منظمة التعاون الإسلامي والدول الإسلامية لتعزيز صمود شعبنا والمقدسيين والتصدي للمحاولات الإسرائيلية لطمس القدس.

وطالب أصدقاء الشعب الفلسطيني بمواصلة فضح سياسة لاحتلال وملاحقته.

وثمن دور الهيئة الشعبية للدفاع عن القدس والأقصى وحملات المقاطعة الأكاديمية والثقافية والاقتصادية لدول الاحتلال.