Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

هنية يدعو لبناء استراتيجية وطنية وتطبيق اتفاقات المصالحة وتنفيذ قرارات “المركزي”


| طباعة | خ+ | خ-

دعا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية صباح اليوم الأحد، لتطبيق اتفاقات المصالحة الموقعة بين حركة وحركة “فتح”، مطالبًا في نفس الوقت بتنفيذ القرارات التي اتخذها المجلس المركزي لمنظمة التحرير بشأن العلاقة مع الكيان الإسرائيلي.

وقال هنية- خلال افتتاحه الموقع الرسمي لحركة “حماس” من بيت مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين في ذكرى اغتياله الـ11: “إننا متمسكون بالوحدة على أسس صحيحة وسليمة، وندعو بكل مسئولية كل أبناء شعبنا إلى ضرورة تحقيق المصالحة الحقيقية وإنجاز ما تما الاتفاق عليه في الدوحة والقاهرة والشاطئ، وأن نبدأ بشكل حقيقي وعلمي بترسيخ مبدأ الشراكة في القرار والإدارة والبرنامج الوطني”.

وأضاف “نؤكد أمام هذا الصلف الإسرائيلي وتجديد خط التطرف السياسي والديني بالانتخابات الأخيرة أننا متمسكون بأرضنا وقدسنا، ولا تنازل تحت أي ظرف من الظروف عن ذلك.
ودعا هنية لبناء استراتيجية وطنية لطالما نادينا بها، وتنفيذ قرارات اجتماع المجلس المركزي الأخيرة والتي كانت في ظاهرها إيجابية، وندعو لعدم التراجع عنها وتطبيقيها، وفي مقدمتها وقف المفاوضات والتنسيق الأمني مع الاحتلال”.

وقدر هنية القرار الأوروبي برفع حماس من قائمة المنظمات الإرهابية، منوهاً إلى أن مقاومة حماس على أرض فلسطين فقط، وأن حماس لا تتدخل في شؤون العرب.

ووجه هنية، التحية لللاجئين الفلسطيني وخص منهم مخيم اليرموك.

وقال هنية: اليوم ونحن نعيش هذه الذكرى لنؤكد مجدداً على أن شيخنا حاضر فينا بتعاليمه وبإرشاداته وبمبادئ هذه الحركة الغراء وهذه السيرة العطرة التي ميز الله بها الشيخ على طول المدى.

وأشار، إلى أن هذه الحركة من طينة هذه الأرض ومن ثنايا هذه الأرض، فشهر آذار ترجل الشيخ ياسين، والحاجة أم نضال فرحات فهذه الدماء امتزجت بدماء شهداء يوم الأرض في هذا الشهر، فيما تحل في الشهر القادم ذكرى استشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، منوهاً إلى أن الشيخ ياسين، علم تلامذته أـول من يقدم وأول من يراق دمائهم فلا يختفون وفلا يختبئون ولا يقودون بعيداً عن الميدان وساحة الفعل .

وقال ، إن حركته حريصة على إقامة علاقات متوازنة مع كافة دول المنطقة، مؤكدا، أن حماس لا تخوض أي معركة مع “الأشقاء العرب”، ولا “تتدخل في شؤون أحد”، وتقتصر معركتها مع إسرائيل داخل الأراضي الفلسطينية فقط.

وأضاف هنية: ” الفلسطينيون، لا يتدخلون لا في الشأن السوري، ولا المصري، ولا في أي دولة، وهم ضيوف في تلك الدول، وسيعودون يوما إلى أرضهم، لهذا ندعو إلى توفير الحياة الكريمة لهم”.