Wednesday, October 23, 2019
اخر المستجدات

واشنطن: القاهرة ساعدتنا على كسر الباب أمام غزة وأفسحت فرصة ايجابية للسلام وهدفنا تمكين السلطة الفلسطينية في غزة


| طباعة | خ+ | خ-

قال مسؤول كبير في البيت الابيض ان الولايات المتحدة تعتقد ان الوساطة المصرية بين الفصائل الفلسطينية افسحت فرصة ايجابية للسلام، لذلك فان ادارة الرئيس الامريكى دونالد ترامب تواصل دعم الجهود المصرية للمصالحة بين السلطة وحماس، مضيفا أن إدارة ترامب مصممة على بذل كل جهد ممكن لإعادة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض طلب عدم الكشف عن هويته انه بالرغم من ان موقف الادارة هو ان حماس يجب ان تنزع اسلحتها، فإنه من غير المتوقع أن يحدث ذلك على الفور.

وأضاف “مصر ساعدتنا على كسر الباب امام غزة التي لم تكن موجودة قبل بضعة اسابيع ونرى انها فرصة محتملة”.

واضاف “ان الاسرائيليين والفلسطينيين افضل حالا اذا استطعنا ان نخرج بشيء ما”.

وكان المبعوث الخاص لادارة ترامب حول عملية السلام جيسون غرينبلات قد وصل الى القاهرة لعدة ساعات والتقى خلالها مسؤولون كبار من اجهزة المخابرات العامة المصرية المسؤولة عن جهود المصالحة بين فتح وحماس.

ومن العاصمة المصرية، عاد غرينبلات الى القدس حيث من المقرر ان يواصل الاحد محادثات مع اسرائيل والفلسطينيين بشأن اتفاق المصالحة.

وكان غرينبلات على اتصال دائم خلال الايام الماضية مع المستشار الاعلى للرئاسة جاريد كوشنر واطلع كوشنير على اتصالاته مع المصريين والاسرائيليين والفلسطينيين.

كما تحدث كوشنر نفسه مع عدد من المسؤولين في المنطقة حول اتفاق المصالحة. وقال المسؤول لصحيفة هآرتس إن الهدف الرئيسي لإدارة ترامب هو تمكين السلطة الفلسطينية من السيطرة على غزة، ولو بشكل جزئي فقط. وترى الإدارة أن عملية المصالحة مع حماس هي إحدى الطرق لتحقيق ذلك.

“لذلك نريد ان نرى ما اذا كانت هذه فرصة حقيقية ام لا”.

واضاف “ليس هناك سبب لرميها في القمامة دون التحقيق فيها. نحن لسنا سذجا، ولكن لماذا لا نفحص إذا كانت هناك فرصة؟ ”

ويرجع سبب تأييد البيت الأبيض للمصريين وإعطاء فرصة لعملية المصالحة إلى رغبة ترامب في دفع مبادرة السلام في الأشهر المقبلة بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويرى مسؤولون في واشنطن والقاهرة ان موطئ قدم لعباس في قطاع غزة يمكن ان يكون خطوة ايجابية على طريق مفاوضات السلام.

وفي اشارة الى حقيقة ان السلطة الفلسطينية لا تسيطر على قطاع غزة قال مسؤول كبير في البيت الابيض ان “غزة هي احد العوامل الرئيسية في التوصل الى اتفاق سلام، ومن أجل التوصل إلى اتفاق سلام، يجب أن تكون السلطة الفلسطينية تسيطر على غزة وسيتعين على جميع “الإرهابيين” نزع سلاحهم، ولكن الامر لن يحدث بين عشية وضحاها. الكل يعلم ذلك.”