Friday, October 18, 2019
اخر المستجدات

واشنطن بوست: 3 سيناريوهات لمستقبل المصالحة الفلسطينية


| طباعة | خ+ | خ-

شر الصحفي الأمريكي ديفيد ماكوفسكي، تقريرا في صحيفة “واشنطن بوست” تناول فيه دور الولايات المتحدة في الصمالحة الفلسطينية، وجاء في المقال:

في الوقت الحالي، من المرجح أن يسعى المسؤوليين الفلسطينيين إلى اتخاذ تدابير نصفية بدلا من حكومة وحدة حقيقية، لذلك قد تجد واشنطن القيمة المحدودة في بيان رسمي ضد حماس يخرج .

بعد الإعلان الأخير عن محادثات المصالحة بين فتح وحماس التي توسطت فيها مصر، دخلت إدارة ترامب في المعركة من خلال التأكيد على التزامها بما يسمى “مبادئ الرباعية” لعام 2006.

كما صاغتها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة و روسيا، ذكرت المبادئ أن حماس لن تقبل كفاعل دولي شرعي حتى تقبل الاتفاقات السابقة، ونبذ وتتجنب العنف، وتقبل حق إسرائيل في الوجود الإعتراف بها.

وفى تصريحات نادرة، دعا جيسون غرينبلات، مبعوث البيت الابيض للمفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، اى حكومة وحدة وطنية جديدة تشكل الى الالتزام “بشكل لا لبس فيه وصراحة” بهذه المبادئ ، وقال في 19 تشرين الاول / اكتوبر “اذا كان على حماس ان تلعب اي دور في حكومة فلسطينية فعليها ان تقبل هذه المتطلبات الاساسية”، مضيفا ان جميع الاطراف تتفق على فكرة قيام السلطة الفلسطينية بتسلم الأمن “كامل وحقيقي وبدون معوقات”، والرقابة المدنية على قطاع غزة. ومن الضرورى “ان نعمل معا لتحسين الوضع الانسانى للفلسطينيين الذين يعيشون هناك”.

إن الموقف الأمريكي الذي يشبه الموقف الذي تبنته الحكومة الإسرائيلية سيكون أكثر أهمية إذا كان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحماس يريدان فعلا إنشاء حكومة ائتلافية. ومع ذلك يبدو هذا غير مرجح، لأن عباس يدرك الخطوط الحمراء الأمريكية والإسرائيلية فيما يتعلق بحماس، ولذلك سعى إلى حكومة من التكنوقراط.

ومع ذلك، فإن السيناريوهات الأخرى لا تزال تؤخذ بعين الاعتبار، خاصة إذا كانت واشنطن تفكر في إصدار بيان رسمي بشأن محاولة المصالحة الفلسطينية.

السيناريو الأول: يريد الرئيس محمود عباس الحكم، أما حماس تريد “نموذج حزب الله”. في هذا السيناريو، يسعى عباس للاستيلاء على غزة من أجل إصلاح إرثه، الذي يتضمن حاليا فقدان غزة في عام 2007 ورئاسة نظام حكم منقسم لسنوات. كما أن الوقوف على الهامش سيزيد من خطر إعطاء النائب محمد دحلان له دورا كبيرا في غزة.

وقد تكون الراعي القوي لدحلان، الإمارات العربية المتحدة، تأمل في زيادة دورها الأدنى إلى حد كبير، في حين أن أحد مؤيدي حماس، وهي قطر، مشغولة بصراع دبلوماسي كبير في الخليج.

ويمكن لهذا السيناريو أيضا أن يبرهن على اعتقاد الرئيس عباس بأن حجب 100 مليون من الـ 400 مليون شيكل في دعم ميزانية السلطة الفلسطينية لقطاع غزة في وقت سابق من هذا العام جعل حماس أكثر قدرة على تقبل مطالب السلطة الفلسطينية ، لذلك، حتى لو لم تظهر الحركة أي علامة على تفكيك الميليشيات او القبول ، فإن الضغوط الاقتصادية المستقبلية للسلطة الفلسطينية سيكون لها تأثير إيجابي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا السيناريو سيؤكد المصارحة والقناعة بين قادة حماس أي إدراك أن غزة كانت مخاسر سياسية بالنسبة لهم لا اكثر، ويفضلون اتباع نموذج حزب الله المتمثل في تضييق حكمهم وبسط سيطرة السلطة الفلسطينية المتمثل في الحكم على قطاع غزة الذي يعاني سكانها من الفقر في الوقت الذي تعفي فيه حركة حماس من المسؤولية ويحافظ على السلطة الحقيقية على أرض الواقع عبر ميليشياتهم.

وترتكز هذه النتيجة على وجهة نظر مفادها أن مركز القوة السياسية للمجموعة انتقل من خالد مشعل في قطر إلى ثلاثي القوة الذي يرتكز إلى غزة من يحيى السنوار وإسماعيل هنية ومروان عيسى، أكثر انسجاما مع معاناة الناس من مشعل، الذي هو في الخارج ولم يعد يرأس المجموعة. (الزعيم غير العادي ما يسمى بـ “مجموعة حماس” هو صالح العاروري، مسؤول مقره في بيروت ، وترى إسرائيل أنه الرابط الأساسي للمجموعة مع إيران والخلايا الإرهابية في الضفة الغربية).

إذا كانت حماس تدرك في الواقع أنها يجب أن تخرج من منظومة الحكم ، فإن البيان الأمريكي حول جهود المصالحة الفلسطينية سيفقد الكثير من قوته . أي أنه إذا لم يكن هناك خطر من تشكيل السلطة الفلسطينية لحكومة مع حماس، فإن إعادة التأكيد على رفضها لشرعية الحركة قد لا يؤثر على المفاوضات الداخلية الفلسطينية.

السيناريو الثاني: لا أحد من الجانبين جاد. على غرار جهود المصالحة السابقة، فإن العملية الحالية محكوم عليها بالفشل إذا لم يكن الطرفان عباس وحماس جادين.

وفي ظل هذا السيناريو، ينظر عباس إلى غزة على أنها رمال سريعة – وهو وضع من شأنه أن يوفر له القليل من الفوائد والكثير من الصداع.

ووفقًا لهذا التفكير، لن يكون عباس قادرًا على السيطرة على غزة طالما أن حماس تحافظ على ميليشياتها، لذلك فإنه لديه رغبة قليلة في المحاولة.

وبدلًا من ذلك، يرغب عباس في أن يبذل جهدًا كافيًا في المفاوضات التي تتم بوساطة مصرية لتجنب الانتقاد محليًا عندما يفشل، ويلقي باللوم على حماس عندما تنهار المحادثات.

كما يفترض هذا السيناريو أن حماس لا تريد أن تسفر المحادثات عن أي سلطة حقيقية في غزة، بل أن المجموعة تستخدم فكرة الوحدة لدعم جهود جمع الأموال بينما تشتد أزمتها المالية الخانقة في غزة. وبالتالي فإن البيان الأمريكي لن يكون مؤثرًا، لأن أيا من الطرفين لن يسمح للمصالحة بالمضي قدمًا.

السيناريو الثالث: لا انفراجة ولا انهيار. اقترح وزير السلطة الفلسطينية السابق غسان الخطيب إبقاء منطقة رمادية بين فتح وحماس. وبحسب كلامه، فإن “حماس لن تعطي فتح أي دور في إدارة غزة دون السماح لها أولًا بالانضمام إلى القيادة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، و لن تسمح فتح لحركة حماس بالانضمام إلى منظمة التحرير ما لم تقبل بالبرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية وأيضا التزاماتها السياسية والامنية”.

لكن هذا السيناريو الثالث يقر بأن هناك قوى خارجية تتدخل في المصالحة، وأن قرار المضي قدمًا في غزة لا يقتصر على عباس وحماس وحدهما. وهكذا، حتى لو لم يرغب الطرفان في تحقيق انفراجة، قد ترى الجهات الفاعلة الخارجية أن الانهيار ستترتب عليه تكلفة سياسية كبيرة بالنسبة لمصالحها الخاصة.

ومن بين هؤلاء الفاعلين مصر، وهي القوة الدافعة للمحادثات الحالية، التي نجحت من خلال الدور الذي لعبته في أن تجعل هذه الجولة من المحاثات مختلفة عن الجولات السابقة. تبدو المصلحة الذاتية للقاهرة واضحة، فهي تريد خلق مسافة سياسية بين حماس في غزة والإرهابيين التابعين للدولة الإسلامية في صحراء سيناء المجاورة التي خسر فيها الجيش المصري عدد كبير من أفراده.

وبالطبع إسرائيل لها مصلحة خاصة في المحادثات. فقد أعلن الائتلاف الذي شكله رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مؤخرًا أن حكومة عباس وحماس غير مقبولة، وهذا ما ذكره رئيس الوزراء مرات عديدة في الماضي.

وفي الوقت نفسه، فإن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية تريد تجنب حرب أخرى في غزة (علمًا بأن إسرائيل خاضت ثلاثة حروب مع قطاع غزة منذ ديسمبر 2008).

ولدى تقديم هذه الحجة، أشار بعض مسؤولي الدفاع إلى الصلة بين المعاناة الإنسانية في غزة والوضع السياسي / الأمني فيها.

على سبيل المثال، تضمن العدد الأخير من مجلة “بماهان” التي تصدرها قوات الدفاع الإسرائيلية مقاًلا كتبه الجنرال يواف موردخاي، منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي، بالاشتراك مع مستشاره للشؤون الفلسطينية العقيد مايكل ميلشتاين.

كتب الاثنان أن الحرب الأخيرة في غزة “عززت فهم إسرائيل وحماس للعقدة المستعصية بين الوضع الاقتصادي المدني في غزة والواقع الأمني”.

وأوضح الكاتبان أنه على الجميع أن يضع في اعتباره الاحتياجات الاقتصادية للقطاع، مع تجنب التدابير التي تعزز حماس عسكريًا. ووفقًا للأمم المتحدة، فإن معدلات البطالة الكبيرة والافتقار إلى المياه النظيفة والوقود والخدمات العامة أدت إلى ظروف معيشية فظيعة في غزة.

لا يستبعد الخبراء الإسرائيليون بعض التدابير التي قد تنتج عن المصالحة الفلسطينية، مثل التفاهمات بشأن الشرطة المدنية في غزة ووقف التخفيضات في ميزانية السلطة الفلسطينية وتولي السلطة الفلسطينية للسيطرة على المعابر الحدودية. وإذا تم النظر إلى هذه التدابير مجتمعة، فإنها تبدو تدريجية ولكنها قد تمثل تحسنًا مقارنة بالأوضاع الراهنة. وعلى أية حال، فإن البيان الأمريكي سيكون متعارضًا مرة أخرى مع هذا السيناريو، لأنه لن يكون هناك تغيير في حكومة السلطة الفلسطينية القائمة.

واشنطن تنتظر

ومن المرجح أن تنتظر الولايات المتحدة لمعرفة أي من السيناريوهات المذكورة أعلاه تتحقق ، إن إعادة تأكيد مبادئ اللجنة الرباعية ستكون ذات صلة إذا ما تحرك الطرفان في الواقع نحو مصالحة كاملة، وأن يكونا وسيلة فعالة لتحذيرهما من المبادرات التي تستطيع واشنطن ولا تستطيع دعمها لاحقا ومع ذلك، في كل منهن سيناريوهات محدودة (وربما واقعية) المذكورة أعلاه، فإن البيان الأمريكي لن يكون حاسما، أو حتى ذو الصلة.

وبناء على ذلك، قد تختلف مقاييس الولايات المتحدة للحكم على نجاح المحادثات ، وقد وضعت الأطراف جدولا زمنيا طموحا لتنفيذ اتفاق المصالحة المصرية خلال الأشهر القليلة القادمة، هل سيجتمعون على هذا الجدول الزمني المتفق عليه؟ وهل ستغير حماس موقفها العسكري خلال هذه الفترة؟ ولا شك أن واشنطن ستتشاور مع مصر وإسرائيل بشأن هذه المسألة الأخيرة، ويقر المسؤولون الإسرائيليون بأن حماس لم تطلق النار على بلدهم منذ حرب عام 2014، إلا أن الجماعة قامت بحفر المزيد من الأنفاق، واحتفظت بمصانع السلاح ، وبقيت مصرة على رفض حق إسرائيل في الوجود.

وعلى نطاق أوسع، تشير هذه الاعتبارات إلى أن الولايات المتحدة لن تقدم أي خطط سلام أو تشارك في دبلوماسية الشرق الأوسط عالية المخاطر حتى يتم توضيح حالة غزة.

ولم يظهر أي تقدم ملموس علنا من زيارات المبعوث الأمريكي إلى القدس ورام الله هذا العام ،وقبل محادثات القاهرة، بدأ الرئيس ترامب يحذر عباس في الأمم المتحدة في سبتمبر / أيلول من أن إدارته ليس لديها وجهة نظر مفتوحة للدبلوماسية ، وعلاوة على ذلك، لم يذكر ترامب القضية الاسرائيلية الفلسطينية خلال خطابه امام الجمعية العامة.

وايا كانت اهمية هذه اللفتات التى قد تعترض عملية صنع السلام على المدى الطويل فان المسؤولين الامريكيين اشاروا الى ان محادثات القاهرة سوف تبقي اى جهد امريكى على شعلة منخفضة جدا فى الوقت الحالى.

ديفيد ماكوفسكي هو زميل معهد زيغلر ومدير مشروع عملية السلام في الشرق الأوسط في معهد واشنطن ويهودى الديانة ويتقن اللغة العبرية بجانب لغته الأم الإنجليزية ، متخصص فى الشأن الفلسطينى والعربي الاسرائيلي وسياسة الشرق. الأوسط.