الخميس 01 / ديسمبر / 2022

وزيرا خارجية روسيا وأوكرانيا يجتمعان في تركيا لأول مرة منذ بدء الحرب

وزيرا خارجية روسيا وأوكرانيا يجتمعان في تركيا لأول مرة منذ بدء الحرب
وزيرا خارجية روسيا وأوكرانيا يجتمعان في تركيا لأول مرة منذ بدء الحرب

وصل وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأوكراني دميترو كوليبا اليوم الخميس إلى تركيا، حيث سيعقدان أول اجتماع على هذا المستوى منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 شباط/ فبراير.

وتمثل أنطاليا أول محطة خارجية لرئيس الدبلوماسية الروسية لافروف، منذ بدء هجوم بلاده على أوكرانيا.

وقال كوليبا إنه “لا يعلق آمالا كبيرة” على المحادثات، مع مواصلة روسيا لحملة قصف المدن الكبرى ومحاصرتها.

وأضاف أن نجاح المحادثات سيعتمد على التعليمات والإرشادات التي يعطيها الكرملين للافروف، موضحا أنه لا أعلق آمالا كبيرة عليهم لكننا سنحاول الاستفادة إلى أقصى حد من المحادثات.
ا
لرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي كثف جهود الوساطة منذ بداية الأزمة، أكد أن بلاده قادرة على التحدث مع كل من الروس والأوكرانيين، قائلا إن الأتراك يعملون على منع تحول الأزمة إلى مأساة.

استبق أردوغان هذا اللقاء في أنطاليا، بمكالمة هاتفية يوم الأحد المنصرم مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين وطالبه بوقف إطلاق النار، وذلك قبل مكالمته الهاتفية المخطط لها مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

فتركيا، العضو في حلف الناتو، تعد حليفة لأوكرانيا وتقدم لها طائرات مقاتلة بدون طيار، لكنها تبدو حريصة على الحفاظ على علاقاتها مع روسيا التي تعتمد عليها في السياحة وإمدادات القمح والطاقة بشكل وثيق.
وهذا ما يفسر التزامها منذ بداية الأزمة بالتوازن في التعاطي مع الأزمة، مبقية قنوات النقاش والحوار مفتوحة.

فمع أن أنقرة نددت بالهجوم الروسي غير المقبول على أوكرانيا، إلا أنها لم تنضم في الوقت نفسه إلى العقوبات الغربية ، وتبقي مجالها الجوي وممراتها البحرية مفتوحة لروسيا.

سينضم إلى الوزيرين التركي والروسي خلال لقائهما في أنطاليا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي، في محاولة لإحراز تقدم بشأن القضية العاجلة للسلامة والأمن للمنشآت النووية الأوكرانية ، كما جاء في تغريده لهذا الأخير.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتهم فيه واشنطن موسكو بنشر أكاذيب صريحة عن قصد بأن الولايات المتحدة وأوكرانيا تقومان بأنشطة متعلقة بالأسلحة الكيماوية والبيولوجية في أوكرانيا.

وأسفرت محادثات بين كييف وموسكو حتى الآن عن وقف إطلاق النار مرات عدة وفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين، لكن روسيا متهمة بانتهاك تلك الاتفاقات.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن