الإثنين 26 / سبتمبر / 2022

وصفات طبيعية لعلاج حروق البشرة من الشمس

وصفات طبيعية لعلاج حروق البشرة من الشمس
وصفات طبيعية لعلاج حروق البشرة من الشمس

موسم البحر في ذروته حاليا، كذلك أشعة الشمس تبلغ ذروتها، وبالتالي، فإن الإصابات بحروق الشمس تزداد بين رواد الشاطئ، فتطالهم تأثيرات هذه الأشعة حروقا على بشرة الوجه والجسم، خاصة مع اهمال استخدام واقي للشمس كل ساعتين، فإن كنت ممن أصبن بحروق الشمس وتسلخ الجلد واحمراره بعد التعرض الطويل للشمس في موسم الصيف، فيمكنك علاج ذلك بوصفات منزلية بسيطة في المنزل.

وصفة الزبادي لعلاج حروق الشمس

نظرا لتميزه بخاصية التبريد واحتوائه على أحماض اللاكتيك، فإن الزبادي “اللبن الرائب”، يتصدر الوصفات الطبيعية التي تشتهر منذ القدم لعلاج الحروق الناتجة عن أشعة الشمس وخاصة بعد السباحة. فهو يقوم بتلطيف وتبريد الجلد من خلال العمل على تخفيف الم الحروق، تهدئة الجلد والاحمرار ومن ثم ازالة للحروق وتعافيها، وهذا المفعول يشمل كل مشتقات الحليب حيث تعمل على معالجة الحروق وتبريد المنطقة المصابة.

قومي بدهن بشرتك بـكمية كافية من الزبادي واتركي المزيج لمدة ربع ساعة تقريبا. كرري الوصفة 4 مرات خلال اليوم على الأقل كلما جفت المنطقة .

وصفة ماء الورد والنشا

إن سألنا جداتنا وأمهاتنا عن الوصفة المتداولة لديهن لعلاج حروق الشمس بعد السباحة، بالطبع سيقولون وصفة ماء الورد مع النشا اذا انها خلطة متوارثة بين الأجيال ومجربة. فخليط النشا وماء الورد يعمل على تخفيف حدّة توهج الجلد والألم الناتج عن الاحمرار والتسلخ، كما أنه يساعد الجلد على التعافي بسرعة.

امزجي 3 ملاعق من النشا (نشا الذرة)، مع كمية كافية ماء الورد البلدي، القليل من الحليب إن رغبت، لتحصلي على مزيج متماسك يشبه قوامه “الكريم”. ضعي المزيج على الوجه والمنطقة المصابة حتى يجف وكرريه أكثر من مرة خلال اليوم، ومن الأفضل وضع الخلطة في الثلاجة لمفعول اسرع. وإضافة الى التخفيف من وهج الحرارة وتعافيها، يعيد هذا الماسك تفتيح البشرة وإزالة الاسمرار مع الاستعمال المتكرر.

وصفة الألوفيرا

الألوفيرا او كما يعرف شعبياً بنبتة الصبار، يشتهر نبات بخصائصه العلاجية منذ القدم، فهو يعالج الأمراض الجلدية البسيطة بينها الحروق ويتم استخدام مادته ضمن التركيبات في الكريمات التجميلية لاحتوائه على حمض الساليسيليك المضاد للالتهابات وذات المفعول المطهر، كذلك يحتوي على عدد من الأحماض الأمينية التي تعمل على تنعيم خلايا الجلد المتصلبة.

وبالتالي، فإن الصبار يساعد في تخفيف الألم والاحمرار عن طريق تقليل الالتهاب، يحفز من إنتاج الكولاجين الذي يساعد فى عملية الشفاء. اما طريقة استخدامه فتتمثل من خلال استخراج مادة الجل مباشرة من النبات نفسه، وضع طبقة منه على الجلد المصاب، وتكرار العملية أكثر من مرة في اليوم. يمكن وضعه في الخلاط الكهرباء أيضا مع القليل من النشا.

تدابير للحماية من الحروق في فصل الصيف:

– تفادي التعرض لأشعة الشمس في ساعات الذروة (بين 12-4).

– تطبيق كريم واقٍ من أشعة الشمس، بدرجة حماية عالية (بين 30-50).

– توزيع الكريم الواقي من الشمس على كامل أجزاء الجسم، حتى المغطاة؛ لأنَّ الأشعة فوق البنفسجية يمكنها اختراق الأقمشة والملابس، وتجديد وضع الكريم كل ساعتين.

– ارتداء قبعة عريضة الحواف ونظارات شمسية ومحاولة البقاء في الظل.

– ترطيب البشرة بعد الانتهاء من السباحة وأخذ دوش لتليين الجلد ومنع جفافه.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن