Sunday, June 16, 2019
اخر المستجدات

وفدا حماس وفتح يلتقيان اليوم بالدوحة لدفع المصالحة


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم/الدوحة

يلتقي وفدا حركتي حماس وفتح اليوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة، لبحث دفع عجلة قضية المصالحة الفلسطينية.

وسيضم وفد فتح عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، والقيادي صخر بسيسو، فيما سيلتقون من حماس برئيس مكتبها السياسي خالد مشغل، والقيادي موسى أبو مرزوق، وأخرين.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس محمد بركة لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، إن ممثلي الحركتين سيلتقون اليوم في الدوحة لبحث ملف المصالحة.

وأضاف “أن اتفاق القاهرة الذي وقعه 14 فصيلاً فلسطينيًا سيكون المرجع الأساس لتسوية الخلافات بين الحركتين، مبينًا أن المطلوب تشكيل حكومة توافقية لتسيير العمل في مؤسسات الدولة.

ولفت إلى أن من بين العقبات التي تؤخر ملف المصالحة وتنفيذه حاليًا هو رفض حكومة رامي الحمد الله دفع رواتب حوالي 40 ألف موظف بحكومة غزة السابقة، والذين تعتبرهم غير شرعيين.

تهيئة الأجواء

وأشار بركة إلى أنه من المتوقع أن تهيئ أجواء التوافق بين الحركتين الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية استقبل مساء السبت قادة من حركة فتح أعضاءً بمؤسسة الشهيد ياسر عرفات، في مدينة غزة.

ويأتي اللقاء القيادي بين الحركتين بُعيد بدء مباحثات استكمال تنفيذ اتفاقيات المصالحة الوطنية في العاصمة القطرية الدوحة أمس.

وأكد مصدر دبلوماسي قطري مطلع أن وفدًا فتحاويًا برئاسة عزام الأحمد وصل الدوحة مساء أمس، وعقد محادثات مع مسؤولين قطريين، ويتلوه لقاء مع قيادة حركة حماس اليوم، لذات الغرض.

وكانت حركتا فتح وحماس توصلتا في 23 أبريل 2014، لاتفاق ينهي الانقسام الداخلي المستمر منذ 2007، ووضعتا آليات لتنفيذ اتفاق المصالحة.

واتفقتا في مخيم الشاطئ بغزة على تشكيل حكومة وفاق وطني خلال خمسة أسابيع، وهو ما تم في 2 يونيو/حزيران، لكن باقي ملفات المصالحة بقيت معلقة على حالها.

ولم تُفعل لجان المصالحة المجتمعية والحريات العامة، ولا ملف المجلس التشريعي، والانتخابات التشريعية والرئاسية، كما أن حكومة الوفاق لم تمارس مهامها بغزة بالشكل المطلوب.