الثلاثاء 20 / أبريل / 2021

وفد من السعودية يصل للأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله

وفد من السعودية يصل للأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله
وفد من السعودية يصل للأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله

نقلت قناة “الجزيرة” عن صحيفة “واشنطن بوست”، اليوم الثلاثاء، أن “وفدا سعوديا وصل إلى الأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله رئيس الديوان الملكي الأردني السابق”.

يأتي ذلك بعدما اعتقلت السلطات الأردنية، باسم عوض الله، ضمن حملة اعتقالات طالت مسؤولين كبار واحتجاز الأمير حمزة، السبت الماضي.

من هو باسم عوض الله؟

باسم إبراهيم عوض الله سياسي واقتصادي أردني، تولى رئاسة الديوان الملكي الهاشمي الأردني في الفترة من نوفمبر 2007 وحتى أكتوبر 2008. يشغل عوض الله حالياً منصِب الرئيس التنفيذي لشركة طموح والتي تتخذ من مدينة دبي الإماراتية مقرًا لها.

ولد في مدينة القدس الفلسطينية في العام 1964م ويحمل الجنسية الأردنية، وهو غير متزوج.

حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه، من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، في جامعة لندن، في المملكة المتحدة، عام 1985 1988، ودرجة بكالوريوس في العلوم في العلاقات الدولية والاقتصاد الدولي، من جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1984.

عمل باسم عوض الله في مجال الصرافة الاستثمارية في المملكة المتحدة، خلال الفترة من 1986م حتى 1991م، ثم عاد إلى الأردن ليشغل عددا من المناصب الرسمية منها:

السكرتير الاقتصادي لرئيس الوزراء خلال الفترة من 1992م – 1996م، والمستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء (1996م – 1999م)، ومدير الدائرة الاقتصادية في الديوان الملكي الهاشمي (1999م – 2001م)

وزير التخطيط والتعاون الدولي من (2001م – 2005م)، ووزير المالية (نيسان[؟]/أبريل 2005م- حزيران/يونيو 2005م)

عين مديرا لمكتب الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ( نيسان/أبريل[ 2006م – تشرين الثاني/نوفمبر 2007م)، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي (تشرين الثاني/نوفمبر 2007م – تشرين الأول/أكتوبر 2008م).

تم اختياره كزميل لي كوان يو، في سنغافورة، عام 2004، كما تم اختياره من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي في 2005م، كقائد عالمي شاب. عين عام 2008م كعضو في مجلس إدارة كلية دبي للإدارة الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما ويعمل عضوا في مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية الإسلامية في مملكة البحرين، منذ عام 2010م.

عين عام 2010م كأمين عام في الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة، كما عين عام 2011م عضوا في مجلس أمناء مركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، في جامعة لندن، في المملكة المتحدة. في العام 2010م، تم منحه مقعد الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، للزمالة الزائرة، في مركز الدراسات الإسلامية في جامعة أكسفورد، في المملكة المتحدة، كما عين عضوا في مجلس أمناء جامعة القدس، في فلسطين، عام 2014م.

حصل على وسام الحسين للعطاء المميز، ووسام الكوكب من الدرجة الأولى، ووسام الاستقلال من الدرجة الأولى للمملكة الأردنية الهاشمية، بالإضافة إلى عدد من الأوسمة الرفيعة من عدد من الدول في أوروبا وآسيا.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن