Thursday, August 22, 2019
اخر المستجدات

يادلين: ما يطمئننا هو سقوط الإخوان وعلاقتنا بمصر


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / رام الله

“لو أصبحت وزيرا للدفاع ستختلف رؤيتنا الأمنية لدول الجوار”، هكذا صرح عاموس يادلين، رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الأسبق بالجيش الإسرائيلي، خلال مشاركته في مؤتمر عقد بمركز “بيجن-السادات” التابع لجامعة بار إيلان الإسرائيلية.

ويادلين أحد المرشحين المحتملين لتولي منصب وزير الدفاع الإسرائيلي عقب الانتخابات التي ستشهدها إسرائيل في غضون الأيام القادمة، بحسب موقع “نيوز وان” الإخباري العبري.

وأضاف يادلين: “أول خطوة سنتخذها كحكومة هو تحريك النقاش فيما يتعلق برؤية إسرائيل فيما يتعلق بأمنها، سيكون هناك برنامج متعدد السنوات يتعلق بالجيش الإسرائيلي، ووفقا للرؤية الأمنية الجديدة سيكون الردع أقوى وأكثر إلحاحًا وأهمية أكثر ربما من أي وقت مضى”.

وتابع “ففي هذه الأيام أنت غير ملزم فقط بردع دول مجاورة وجارة لك؛ بل ردع كل من يستطيع المساس والإضرار بك، كالتنظيمات التخريبية المتعددة، وفي مثل هذه الحالة سيكون الردع من شأن المخابرات، والأخيرة هي التي ستسمح وتتيح الانتصار في الحرب”.

وقال “فيما يتعلق بالحسم؛ نحن لا نستطيع حسم المواجهات التي يبدأها العدو، لابد أن نحدد عملية الحسم بطريقة يمكنها وقف جولة قتالية بشروط تعزز الردع لفترة زمنية أطول بقدر الإمكان، علينا أيضًا أن نهتم بالجانب الدفاعي؛ خاصة أن العدو طور قدرات للإضرار بنا، ولذلك علينا أن نعزز نحن أيضا جانبنا الدفاعي، أقصد بذلك صواريخ حيتس والقبة الحديدية ضد الصواريخ والجدار الحدودي مع شبه جزيرة سيناء والأخر الخاص بالضفة الغربية”.

وشدد على أن “هناك أهمية فيما يتعلق بإضفاء الشرعية على خطواتنا؛ يمكننا أن نأخذ بالسيف مناطق ونقاط خاصة بأعدائنا وبقوة شديدة، لكن لا نفعل هذا في العديد من الأماكن، لأنه ليس لدينا شرعية، شرعينتنا تتقلص عندما يتم رفع كل شيء على شبكة الإنترنت، الأمر يلزمنا برؤية للمعركة، المعركة التي لا تعتبر عسكرية بحتة، وإنما لها نواح تتعلق بمجال القانون،  والقانون الدولي وما شابه ذلك”.

وأشار رئيس المخابرات العسكرية الأسبق إلى أن “هناك عدة أسباب تجعل إسرائيل تطمئن، على رأسها عدم وجود تهديد عسكري قائم إزاء دولة إسرائيل، هناك فقط تهديد محتمل من قبل إيران، كما أن الجيش الإسرائيلي هو الجيش الأقوى بالمنطقة، علاوة على أن الردع الإسرائيلي قوي جدًا، سواء ضد الدول أو ضد التنظيمات الإرهابية، لكن هذا الردع قد يفشل غدا”.

وقال يادلين إن من بين الأسباب المطمئنة “اتفاقيات السلام التي وقعت مع كل من مصر والأردن والتي تعززت مكانتها، علاوة على سقوط الإخوان المسلمين من الحكم ووجود علاقات جيدة مع حكومة إسرائيل”.