Sunday, June 16, 2019
اخر المستجدات

يا منامة.. الفظي صفقة القرن


| طباعة | خ+ | خ-

بقلم/ سهيلة عمر

اكتب مقالي هذا بمناسبة المؤتمر الاقتصادي الذي ستعقده امريكا بالبحرين بهدف حشد التمويل لتطبيق صفقة القرن كما يشاع

العائلات الحاكمة بالبحرين وقطر تربطهم صلات نسب وقرابه قويه فكلاهما من عائلة ال خليفة. والدم لا يصبح ماءا خاصة في العرف الخليجي

ومحور الخلاف بين البحرين وقطر نشأ عندما ادعت قطر أن جزر حوار لها في الثمانينات من القرن الماضي. اي الموضوع لا يرتبط لا بدعم الاخوان او غير ذلك.

هو حصيلة نزاع على السيادة بجزر حوار بالأساس ومخاوف البحرين من أطماع قطر بها

و اخشى ما اخشى ان النظامين البحريني والقطري يريدان أن يحسما النزاع من خلال التطبيع مع إسرائيل وكانت إسرائيل تزكي من تشاء وتوزع كما تشاء في الاراضي الاسلاميه.

أما بعبع ايران التي تخيف به امريكا الدول الخليجية فهو حجة وهمية لان ايران تملك جاليات سنيه وشيعيه هول وعجم موطنه بالخليج تفوق أعداد الخليجيين العرب. فكيف توطن الخليج ايرانيين ولائهم العرقي والمذهبي لإيران وهي تخشى ايران.

ثم الشيعه بالبحرين سواء كانوا عرب بحارنة او عجم هم 80 بالمئة من مجمل عدد المواطنين البحرينيين. اي اغلبية أكثر من عظمى وهم موالون مذهبيا لإيران. من ثم لا تستطيع البحرين استفزازهم بالتطبيع مع إسرائيل للتحالف ضد إيران. لأن لديهم مفاتيح الاستقرار ولديهم النفوذ الإداري والاقتصادي بالبحرين

كلمة الفصل يا بحرين. الشيعة هم وطنيون أكثر من السنة أنفسهم ويحبون بلدهم. ولن يبيعوا بلدهم لإيران ولا اي دوله اخرى. هم فقط يطالبون بحقوقهم الفطرية بالسماح لهم للانتساب بالجيش والشرطة. مشاكلكم داخليه ولن يكون حلها بيد اسرائيل او ايران او امريكا او بيد اي دوله بالعالم. ادركوا البوصلة قبل فوات الاوان.

وعندكم مثال حي في مصر حيث تجبر كافة شباب مصر بالالتحاق بالجيش للتجنيد على الاقل سنتين وبعد الجيش يصبح جندي احتياط لمدة سبع سنوات جاهز ومدرب عند الطلب. لا تفرق بينهم اخوان او مسيحي او شيعه او باي حزب ينتمون. ولم تاتي مصر يمنيين وسوريين وبلوش وباكستانيين للالتحاق بالجيش والداخلية بعد تجنيسهم كما تفعل البحرين مما يثير استفزاز الشيعة. لهذا فقط اصبح الجيش المصري الأكثر قدرة على حماية بلده من الانقلابات ولم تطلب مصر اي حمايه من امريكا، ولم تتعرض مصر للعبث باستقرارها. مع ان عدد سكانها الأكثر عددا بالعالم واقتصادها الأضعف.

نحن الفلسطينيون لا نتمنى الا الاستقرار والوحدة لكافه الدول العربيه ونستنكر أي مؤامرات تخل باستقرارها وامنها ولن نقف مع اي معتدي على سيادتها. ولا نتدخل بسياستكم الداخليه فانتم اعلم بها. وفي مقدمة هذه الدول البحرين. ننتظر من البحرين وكافة دول العالم أيضا دعمنا والتصدي لاي مؤامرات على نحو صفقه القرن تنتهك حقوقنا الشرعية بدولة مستقلة، وحق جميع لاجئينا المشتتين بالعالم بالعوده والتوطين في فلسطين وحقنا الخالص بمقدساتنا في القدس.