الأحد 24 / أكتوبر / 2021

يديعوت : أسباب ومؤشرات إطلاق حزب الله الصواريخ باتجاه إسرائيل

يديعوت : أسباب ومؤشرات إطلاق حزب الله الصواريخ باتجاه إسرائيل
يديعوت : أسباب ومؤشرات إطلاق حزب الله الصواريخ باتجاه إسرائيل

كشفت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية، مساء اليوم الجمعة، أسباب ومؤشرات إطلاق حزب الله الصواريخ باتجاه إسرائيل وتولي المسؤولية عنها لأول مرة منذ حرب لبنان الثانية عام 2006.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن السبب الأول لإطلاق الصواريخ يرجع إلى الرد على قصف طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي على أراض ‏مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير اللبنانية ليلة الخميس الماضي.

وأضافت أن حزب الله يريد أن يثبت أنه يدافع عن لبنان، ويضع قواعد اللعبة في المواجهة مع إسرائيل، وأن خروج الطائرات الحربية الإسرائيلية لقصف معمق هو خارج قواعد اللعبة من وجهة نظر حزب الله.

وأشارت الصحيفة إلى أن حزب الله يخشى من أن قصف سلاح الجو، الذي يهدف إلى إرسال إشارة للجيش اللبناني وحزب الله لكبح جماح الفلسطينيين، سيكون بمثابة سابقة يبدأ بعدها سلاح الجو في قصف مصانع الصواريخ الدقيقة التابعة لحزب الله والبنية التحتية الأخرى في لبنان، وهذا بالنسبة لهم تغيير خطير في قواعد اللعبة.

وتابعت الصحيفة قولها: “سبب آخر لإطلاق الصواريخ ربما هو الرغبة في تحويل الانتباه العالمي عن انتهاكات إيران للقانون الدولي”.

وأضافت أن من بين الأسباب الأخرى، هو رغبة حزب الله في إظهار قوته (19 صاروخًا – عدد كبير جدًا) من أجل تعزيز ردعه ضد إسرائيل وإظهار الهيمنة على الساحة اللبنانية.

ومع ذلك، من إعلان حزب الله المسؤولية وإطلاق الصواريخ السريع الذي كان بالأساس في مناطق مفتوحة، يمكن للمرء أن يتعلم أن نصر الله لا يريد مواجهة مع إسرائيل ويريد إغلاق ما يمكن أن يتطور إلى جولة قتال بسرعة.

ولفتت الصحيفة إلى أن حزب الله لا يريد أن يتهمه اللبنانيون بتدمير البنية التحتية وفقدان أرواح المدنيين في جولة قتال، في حين ينهار اقتصاد البلاد ونظام الحكم فيها.

ومع ذلك، لا تستطيع إسرائيل كبح جماح نفسها بإطلاق حزب الله الصاروخي، وإن ضبط النفس أو رد الفعل البسيط من قبل الجيش الإسرائيلي سيؤدي إلى قضم الردع ضد الحزب اللبناني، ونهاية الحدث دون مواجهة حادة وطويلة للغاية.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook