Saturday, August 24, 2019
اخر المستجدات

إيران تحذر من “ثورة إسلامية” في البحرين بعد إسقاط جنسية زعيم شيعي


| طباعة | خ+ | خ-

أدان الحرس الثوري الإيراني أمس الثلاثاء قرار البحرين إسقاط الجنسية عن الزعيم الروحي للشيعة في البلاد قائلا إن الخطوة ستشجع على قيام ثورة هناك.

وقال الحرس في بيان نشرته وكالة فارس للأنباء ليس هناك شك أن القرار غير الحكيم لآل خليفة (حكام البحرين) ضد رجل الدين الشيعي الكبير (آية الله عيسى قاسم) سيؤجج نيران حركة ثورة إسلامية في البحرين وسيشكل ثورة مدمرة ضد الحكام التابعين لهذا البلد.

وقالت متحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الثلاثاء إن قرار البحرين إسقاط الجنسية عن الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البلاد آية الله عيسى أحمد قاسم غير مبرر وفقا للقانون الدولي.

وأضافت بالنظر إلى أن الإجراءات القانونية لم تتبع فإنه (قرار) لا يمكن تبريره.

والإجراء الذي اتخذته البحرين ضد قاسم هو الأحدث في سلسلة إجراءات تتخذها المملكة ضد شخصيات شيعية فيما يبدو أنها حملة متصاعدة ضد المعارضة في البحرين.

وبعد تعبير الخارجية عن انزعاجها من قرار إسقاط الجنسية البحرينية من رجل الدين الشيعي الشيخ عيسى قاسم لأنه لا يوجد أي دليل ذو مصداقية لدعم هذا الإجراء، وأنه لم يتح له الفرصة لتحدي الإتهامات التي وجهت اليه قبل اتخاذ القرار، سئل الناطق كيربي: كيف يمكن للولايات المتحدة أن تؤيد الموقف الإيراني حيال إسقاط الجنسية وتعارض الموقف السعودي المؤيد له؟ فأجاب جون كيربي: لم نعارض القرار لأسباب طائفية لأن ليس للولايات المتحدة مواقف طائفية بل إننا نريد ان تلتزم البحرين بحكم القانون، إذ لا يمكن إسقاط الجنسية عن أي شخص وجعله بلا جنسية بدون توجيه الاتهامات إليه، وإننا لا نتفق مع بيان التوبيخ القاسي الإيراني للبحرين، والولايات المتحدة ستراقب هذه القضية عن كثب، وإننا قلقون من أنها ستحرف أطرافا عديدة عن طريق المصالحة والحوار الذي نعتقد أنه مطلوب وضروري لتحقيق الإصلاحات والتعبير السلمي لتلبية طموحات الشعب في البحرين.

وتجمع عشرات من أنصار آية الله قاسم بالبحرين أمام منزله الثلاثاء للاحتجاج على سحب جنسيته وارتدى بعضهم أكفانا تعبيرا عن استعدادهم للموت.

وتجمع المحتجون أمام منزله منذ الفجر ويتوقع أن ينضم لهم المزيد بعد الإفطار نحو الساعة (3.30 بتوقيت غرينتش). وتحظر البحرين الاحتجاجات والتجمعات السياسية.