Saturday, July 20, 2019
اخر المستجدات

13 ألف مستوطن اقتحموا الأقصى في 2014


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / القدس

كشف تقرير إحصائي، حصيلة الاعتداءات الإسرائيلية على القدس والمواطنين المقدسيين والمسجد الأقصى في 2014، التي شهدت اقتحام نحو 13 ألف مستوطن باحات المسجد الأقصى، ومنع سلطات الاحتلال صلاة الجمعة فيه 17 مرة على الأقل، واقتحام جنودها للمسجد 17 مرة.

كما كشف التقرير الصادر عن “مركز معلومات وادي حلوة” المقدسي اعتقال إسرائيل أكثر من 2200 مقدسي وهدم 100 منشأة وتشريد 250 مواطناً من منازلهم.

وقال التقرير إن سنة 2014 شهدت اقتحام 12892 مستوطناً المسجد الأقصى المبارك، مع ملاحظة أن ارتفاع  الاقتحامات مرتبط بالمناسبات والأعياد الدينية اليهودية، مثل عيد المساخر ونزول التوراة وغيرها.

وأضاف التقرير أن السلطات الإسرائيلية أغلقت المسجد الأقصى، دون اعتبار أيام الجمعة، في 41 مناسبة، ومنعت إقامة الفروض الإسلامية، وحرمت المقدسيين من حرية الدخول والخروج إليه ومنه.

10 قتلى

وأشار التقرير إلى أن 2014 شهد ارتفاع عدد القتلى من سكان القدس، الذين نفذوا عمليات ضد إسرائيل أدت إلى مقتل منفذيها برصاص القوات الإسرائيلية، واستشهد في 2014، ما لايقل عن10 مقدسيين3 من بلدة سلوان، و3 من جبل المكبر، و1 من جبل الزيتون، و1من بلدة شعفاط، وآخر من مخيم شعفاط، ومقدسي آخر من حي وداي الجوز.

2250 معتقلاً

وأفاد التقرير من جهة أخرى، باعتقال إسرائيل 2250 مقدسياً بما فيهم 700 قاصر، وبلغ عدد المعتقلين الذين لم تتجاوز أعمارهم 13 سنةً 70 معتقلاً  إلى جانب 69 سيدةً وفتاة، بينهن 3 طالبات مدارس. وطالت عمليات الاعتقال العشوائي في2014، مئات المقدسيين، بعد تشكيل السلطات الإسرائيلية في يوليو 2014، “وحدة خاصة” مكلفة بالاعتقالات للحد من “الاحتجاجات والمواجهات في القدس”.

هدم وتشريد

وسجل التقرير أيضاً استمرار بلدية القدس الإسرائيلية، في هدم منشآت سكنية وتجارية مختلفة في مدينة القدس، بحجة البناء بلا ترخيص، وأجبرت عدداً من أصحابها على هدمها بأيديهم، بعد تهديدهم بالسجن الفعلي وبغرامات قاسية إذا رفضوا ذلك وإجبارهم على دفع أجرة الهدم.

ووثق التقرير هدم الاحتلال 6 بنايات سكنية، و18 منزلاً بجرافات بلدية الاحتلال، و12 منزلاً بيد أصحابها لتفادي الغرامات والعقوبات.

وطال الهدم أيضاً مُصلًى الرحمة ومركزاً صحياً و5 محلات تجارية،وورشةً ومصنعاً و25 مخزناً.

وأدت عمليات الهدم المختلفة التي أمرت بها البلدية الى تشريد 250 مقدسياً، وهدم 20 قبراً في مقبرة الشهداء، في باب الأسباط، بعد أن ادعت سلطة حماية البيئة والطبيعة الإسرائيلية ملكية الأرض التي أقيمت عليها القبور بعد مصادرتها.