Sunday, October 20, 2019
اخر المستجدات

16 مليون دولار لعارضة أزياء من سعد الحريري


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات – الوطن اليوم

قالت صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية، يوم أمس الإثنين، إن رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، دفع عام 2013 مبلغ يزيد عن 16 مليون دولار لعارضة أزياء جنوب إفريقية.

من جهتها أكدت عارضة الأزياء، كانديس فان دير ميروي، في وثائق قضائية، أنها التقت الحريري في فندق فخم في جزر السيشل في المحيط الهندي، وأن علاقة خاصة جمعتهما.

ويأتي كشف هذه المعلومات في وقت يعاني فيه لبنان أزمات اقتصادية خانقة، كما تواجه مشاريع للحريري مشاكل كبيرة أدت لإغلاق “تلفزيون المستقبل”، علما بأنه خسر أيضا “سعودي أوجيه”، التي كانت واحدة من أكبر مقاولات السعودية، من دون أن يتقاضى موظفو هذه المؤسسات مستحقاتهم أو تعويضاتهم.

وقالت الصحيفة الأميركية إنها اطلعت على وثائق محكمة في جنوب إفريقيا تؤكد أن سعد الحريري دفع أكثر من 16 مليون دولار لفان دير ميروي، من دون أن تكون هناك أي أدلة على خرق هذا التحويل المالي للقوانين اللبنانية أو الجنوب إفريقية.

وتقدر مجلة “فوربس” ثروة الحريري بـ1.9 مليار دولار، وقد رجحت “نيويورك تايمز” أن يكون دفع من ماله الخاص للعارضة الجنوب إفريقية.

وكانت قد التقت عارضة الأزياء الحريري عام 2012 في منتجع فخم يقصده المليارديرات في جزر السيشل.

وكان الدخل السنوي المصرح به للعارضة لا يتجاوز 5400 دولار وقتها، لكن رصيدها في البنك بلغ في أيار/ مايو 2013 ما مجموعه 15,299,965 دولار، مما أثار شكوك السلطات الضريبية والمالية في جنوب إفريقيا.

ورغم إصرار فان دير ميروي على أنها حصلت على المال هدية لتفادي الضرائب، إلا أن سلطات بلادها أحالتها على القضاء، وحجزت على ممتلكاتها. وتقول “نيويورك تايمز” إن ميروي كتبت “أحبك يا سعد” في الرسالة الإلكترونية التي تضمنت بيانات حسابها البنكي.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، رفعت ميروي دعوى قضائية ضد الضرائب الجنوب إفريقية، مطالبة بتعويض بقيمة 65 مليون دولار عن الأضرار التي تعرضت لها جراء ملاحقتها قضائيا.

وفي الدعوى، تقول ميروي إنها اضطرت لبيع منزل لأن تجميد أصولها منعها من صيانته، كما تشتكي من أن القضايا التي رفعت ضدها من قبل السلطات الضريبية “تسببت بأضرار لا يمكن إصلاحها لحياتها المهنية، وقطعت علاقتها بالحريري، مما أدى إلى فقدان المزايا المالية التي كانت ستعود عليها من العلاقة لو تم السماح لها بالاستمرار دون تدخل خارجي”، حسب تعبيرها.