Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

1898 مستوطناً وعنصراً احتلالياً اقتحموُا مسجد الأقصى خلال آب


صورة تعبيرية

| طباعة | خ+ | خ-

ذكر المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى “كيوبرس” في تقرير إحصائي أعده، أن نحو 1898 مستوطنا وعنصرا احتلالياً اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال شهر أغسطس/أب 2016، معظمهم من المستوطنين.

وبحسب التوثيق الإحصائي الذي أعدّه مركز “كيوبرس”، فإن الاقتحامات في شهر آب توزعت كالتالي: 1723 مستوطنا، 84 من عناصر مخابرات الاحتلال، 19 من ضباط الاحتلال بلباسهم العسكري ضمن جولات الارشاد والاستكشاف العسكري، 72 مقتحما بمسميات مختلفة في حكومة الاحتلال من بينهم 35 من موظفي ومسؤولي ما يسمى بـ “سلطة الآثار الإسرائيلية”.

وأوضح التقرير الإحصائي أن أوج الاقتحامات كانت في يوم الأحد 14/8/2016 في ذكرى ما يُطلق عليه الاحتلال يوم خراب الهيكل، حيث اقتحم المسجد الأقصى في ذلك اليوم 401 مستوطنا، وهو اليوم الذي احتوى على أعلى نسبة مقتحمين على مستوى الاقتحامات اليومية، فيما سبق هذا اليوم اقتحامات متتالية على مدار ثلاث أيام من الثلاثاء الى الخميس (8-11 آب)، فيما يسمونه موسم أيام المصريين وبلغ مجموع المقتحمين في هذه الأيام الثلاثة 458 مقتحما من المستوطنين، أي أن مجموع من اقتحموا الأقصى خلال موسم ومراسيم “خراب الهيكل” ومتعلقاته وصل بالمجموع الى 859.

ورجح المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى “كيوبرس”، أن هذه الاقتحامات في موسم “خراب الهيكل” جاءت ضمن محاولات الاحتلال تكريس وتعميق فكرة الاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، وربطها بالأعياد والمناسبات اليهودية، ضمن استراتيجية جديدة باتت تنتهجها المنظمات والجماعات الاستيطانية الناشطة في اقتحامات المسجد الأقصى، وهي التركيز والادعاء بأن هناك حق للمساواة الدينية في المسجد الأقصى بين الجميع ومن مختلف الديانات، وكذلك حق الصلاة وأداء الشعائر الدينية، وهو الأمر الذي رفضته وحذرت منه جميع الأطر والقيادات الفلسطينية والعربية والإسلامية جملة وتفصيلا.

من جهة أخرى أشار “كيوبرس” إلى أن من بين مظاهر الاقتحامات المتميزة والملفتة للنظر في شهر آب هو اقتحامات ما يطلق عليهم موظفو ومختصو “سلطة الآثار الإسرائيلية”، إذ بلغ عددهم في أقل تقدير نحو 29 مختصاً، وهو رقم كبير، بالمقارنة مع الأشهر والسنين الأخيرة، وعادة ما يقوم هؤلاء الموظفين بجولات واسعة وطويلة، ومسح هندسي في بعض الأدوات الهندسية التوثيقية الدقيقة، لمصليات وأبنية المسجد الأقصى المسقوفة، خاصة قبة الصخرة.

ورجح “كيوبرس” أن هذه الاقتحامات تأتي ضمن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي لمنع وإعاقة مشاريع الترميم والصيانة التي تقوم به دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، وتأتي ضمن سياسات الاحتلال ومحاولاته المتكررة لنزع الحصرية السيادية الإسلامية والأردنية عن المسجد الأقصى، ومحاولات بسط كامل السيطرة الاحتلالية الإسرائيلية الشاملة على كامل المسجد الأقصى.

هذا وتتم اقتحامات الأقصى بشكل يومي من يوم الأحد والخميس من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، على فترتين صباحية بين الساعة 7:30 وحتى الساعة 11:00، وفي ما بعد الظهر بين الساعة 13:30 وحتى الساعة 14:30، وعادة ما يحاول المستوطنون إقامة وتأدية شعائر توراتية وتلمودية، يتصدى لها دائما المصلون وحراس المسجد الأقصى المتواجدون في الساحات بشكل يومي، كما تعلو أصوات التكبير خلال الاقتحامات، تعبيرا عن رفضهم لهذه الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى.