Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

20 قتيلاً وجريحاً في انفجار وسط مقديشو


20 قتيلاً وجريحاً في انفجار وسط مقديشو

| طباعة | خ+ | خ-

 

لقى 10 أشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من 10 آخرين في حصيلة أولية لتفجير استهدف، السبت، فندقاً بالعاصمة الصومالية مقديشو، تبنته حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة الصومالية مقتل 7 على الأقل بينهم مدنيون في تفجير مقديشو.

في غضون ذلك، أعلنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية مسؤوليتها عن التفجير المزدوج الذي ضرب العاصمة مقديشيو، بحسب ما أفادت وكالة “أسوشيتد برس”.

ووقع انفجار ثان، السبت، بالعاصمة مقديشو، قرب مبنى البرلمان القديم، بعد دقائق من التفجير الذي سمع دويه قرب المسرح الوطني.

ونقلت وكالة الأناضول، عن مصدر طبي لم تذكر هويته كونه غير مخول بالتصريح للإعلام: “تم إحصاء 7 قتلى حتى الساعة (15:05 ت.غ) في التفجير الانتحاري الذي استهدف فندق (ناسا هبلود) في حي حمرويني بمقديشو”، حيث تصاعدت أعمدة الدخان من مكان الانفجار.

وأضاف المصدر الطبي أن “سيارات الإسعاف نقلت كذلك 10 مصابين إلى مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج”.

وفندق “ناسا هبلود” بمقديشو الذي تعرض لهجوم بسيارة مفخخة، يستضيف بعض الوفود لرؤساء أقاليم الصومال.

وكانت وكالة “رويترز”، قد نقلت عن مصادر أمنية في وقت سابق اليوم بعد الانفجار قوله: “سماع دوي انفجار في العاصمة الصومالية مقديشو السبت. سحابة دخان غطت موقع الانفجار”.

وقال الرائد محمد حسين، وهو ضابط شرطة، إن الانفجار “ضخم للغاية، وقد وقع قرب منطقة المسرح الوطني، ومن المبكر جداً إعطاء تفاصيل”.

والانفجار يأتي بعد نحو أسبوعين من تعرض العاصمة مقديشو إلى انفجار عنيف بشاحنة مفخخة يوم 14 أكتوبر الجاري، أسفر عن مقتل 358 شخصاً، وإصابة 228 آخرين بجروح، إضافة إلى 56 مفقوداً.

وحملت الحكومة الصومالية حركة “الشباب”، التي تتبنى تفسيراً متشدداً للشريعة، المسؤولية عن التفجير، الذي يعد الأعنف في تاريخ البلد.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، قد دعا الخميس الماضي، المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للحكومة الصومالية وبعثة قوات حفظ السلام الأفريقية في الصومال (أميصوم)، في مواجهة إرهاب حركة “الشباب” المتمردة.

وقال ديسالين إن إثيوبيا “ستعمل مع البلدان الأفريقية (الأخرى) المساهمة في قوات “أميصوم” على تعزيز السلم والأمن في الصومال (الجارة لبلاده)”، مشدداً على دور بلاده “المحوري في تحقيق الأمن والسلام بالمنطقة، وخاصة الصومال و(دولة) جنوب السودان”.