Tuesday, December 10, 2019
اخر المستجدات

4 أسئلة تشرح لك طريقة احتلال روسيا لسوريا


| طباعة | خ+ | خ-

تعتبر الأزمة السورية من أكثر الأزمات تعقيدًا في القرن الواحد والعشرين؛ ويرجع ذلك إلى تعدد الأطراف المتداخلة في الأزمة، والتي يكاد يكون من الصعب حصرها في الوقت الحالي، وحصر أدوارها، وأعدادها وأهدافها ودوافع تواجدها وتدخلها بأشكال مختلفة، عسكرية أو غير ذلك، في الأزمة.

وتتكون الأطراف الداعمة للنظام السوري الحالي، المتمثل في نظام بشار الأسد، من روسيا وإيران، وحزب الله، غير أن فوز «دونالد ترامب» برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في الانتخابات التي عُقدت الشهر الماضي، قد يؤدي إلى مزيد من التعقيد على الساحة الدولية عامةً، وعلى القضية السورية خاصةً، ويرجع ذلك إلى التقارب شبه الظاهر بين ترامب، والرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»؛ ما يوحي بأن تعاون مثل هذين الطرفين مع بعضهما البعض، ووجودهما جنبًا إلى جنب قد يعطي ثقلًا لنظام بشّار الأسد، وهو الأمر الذي قد يقود المعارضة للانهيار.

من المحتمل أيضًا أن ينحصر القتال بين روسيا والولايات المتحدة والنظام السوري من طرف، في مقابل «تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش) كطرف ثانٍ، مع غياب للمعارضة المسلحة والجيش السوري الحر، وكل من يواجه نظام الأسد. وحتى إن وُجد طرف ثالث من المعارضة فإنه لن يدوم طويلًا؛ وذلك نظرًا لوقف الإمدادات العسكرية والمادية المتوقع من قِبل دونالد ترامب للمعارضة، بالإضافة إلى الوزن النسبي الذي سيكون للمعارضة في مقابل وزن وقوة تحالف من روسيا والولايات المتحدة ونظام الأسد.

كيف نقرأ تاريخ العلاقات الروسية السورية؟

سوريا وروسيا، لم يشتركا فقط في نفس الحروف الخمسة المكونة لاسم كل منهما، وإنما أيضًا شهدا تقاربًا كبيرًا على مدار تاريخهما، وعند البحث في التاريخ نجد أن هذه العلاقة بدأت منذ أن كان الاتحاد السوفييتي أحد قطبي العالم، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ مرت هذه العلاقة بعدة أشكال مختلفة، بين التقارب والتباعد.

وبالإمكان استنتاج حدوث بعض من التباعد والجمود في العلاقات بين البلدين، بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، وانتقال الحكم من الأسد الأب إلى الأسد الابن، ومحاولات الأخير الانفتاح على الغرب.

وتجلى ذلك بوضوح عندما اضطرت سوريا إلى الوفاء بديونها إلى وريث الاتحاد السوفييتي الشرعي، روسيا الاتحادية، والتي طالبت بكامل مستحقاتها من أموال السلاح المستخدم من قبل الجيش السوري منذ عقود على شكل ديون ومستحقات لاحقة الدفع.

غير أن التقارب بين روسيا وسوريا يتمثل في العلاقات الاقتصادية، وذلك عندما أصبحت سوريا من أهم دول المنطقة المعتمدة على السوفييت في التسليح. وفي سياق ذلك، تذكر عدة تقارير أن الجيش السوري كان اعتماده في فترات سابقة شبه كامل على الواردات من الاتحاد السوفيتي.

وتطورت العلاقات الاقتصادية في السابق لتتخذ بعدًا سياسيًا هامًا آخر، يتمثل في محاولة الروس الاستفادة من الموقع المتميز لسوريا، وجعلها نقطة انطلاق استراتيجي إلى مياه البحر المتوسط، وذلك عبر النقطة العسكرية في طرطوس، والتي أشارت صحف روسية في عدة مناسبات إلى رغبة روسيا في تطويرها؛ لتصبح قاعدة عسكرية متكاملة على الأراضي السورية.

وكانت روسيا ترى في بشار الأسد ضمانًا لاستمرار النهج الأسدي القديم المتبع أيام الأب، لذلك كان لها دور في عملية التوريث، اتّسم في حده الأدنى بتيسير الانتقال، وتأمين الأجواء الدولية المناسبة له، وكان الخوف الروسي يتركز على فقدان وضعها الجيوسياسي لها في سوريا؛ إذ أكد الملحق العسكري الروسي السابق في سوريا، الفريق «فلاديمير فيودوروف»، أن روسيا تخاف من فقدان الوضع المتميز لها في سوريا، مشيرًا إلى إطلاع القيادة الروسية على تفاصيل الحكم في سوريا، للدلالة على الاهتمام الزائد بها.

متى وكيف تدخلت روسيا في سوريا؟

شنت روسيا العديد من الغارات الجوية المتتابعة على سماء سوريا، بدءًا من 30 سبتمبر (أيلول) عام 2015، حيث تزامن هذا الوقت مع إنشاء قاعدة روسية جنوب اللاذقية، بالإضافة إلى نشر وانتداب عدد من القوات ذات الصلة.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت روسيا رفضها للانضمام إلى التحالف الدولي الذي دشنته الولايات المتحدة، لمحاربة «تنظيم الدولة»، وعملت على تكوين تحالفها الخاص، مع سوريا والعراق والإيران وحزب الله اللبناني، بالرغم من أن مصالح كل طرف من هذه الأطراف قد تتقاطع.

ومنذ إعلان التدخل الروسي في سوريا، تناوب القصف الروسي على سوريا فور إعطاء البرلمان الروسي الضوء الأخضر، والتصديق على قرار التدخل العسكري في سوريا، وذلك بحجة القضاء على تجمعات «تنظيم الدولة» هناك.

لكن هذا التدخل لم يُعجب الولايات المتحدة، التي أعلنت تشككها فيما وصفتها بـ«المزاعم الروسية»، قائلة: إن التدخل العسكري الروسي في سوريا، «ربما ليس من شأنه التخلص من الجماعات الإرهابية، وإنما قد يكون السبب الرئيس وراءه حماية نظام بشار الأسد من المعارضة السورية».

ودللت الولايات المتحدة على ذلك بمواد مُصورة، قالت: إنها توضح كيف أن المقاتلات الروسية تقتفى أثر المعارضة السورية، في الوقت الذي أكّد فيه بوتين، على أن هذا القصف، ليس إلا «هجومًا على الميليشيات الإسلامية التي بدأت في التغلغل والسيطرة على أماكن كبيرة في سوريا والعراق».

ما هي طبيعة المصالح الروسية في سوريا؟

قد يكون من الضروري التفرقة بين المصالح الروسية في سوريا منذ تدخلها العسكري هناك وحتى الآن، وبين الرغبات الروسية للمستقبل السوري.

وجدير بالذكر، عدم تغيّر الموقف الروسي من الأزمة السورية، منذ بدأت بالثورة في مارس (آذار) 2011؛ إذ كان موقفها مذاك الوقت منحازًا إلى حل الأزمة بالمفاوضات السلمية، دون اللجوء إلى العنف من قبل المعارضة أو النظام، وعليه أشادت روسيا إلى ما اعتبرته إصلاحات أجراها الأسد، كإلغاء حالة الطوارئ، وحل محكمة أمن الدولة العليا.

لاحقًا وفي سبيل الحفاظ على الهدف الروسي في منع التدخل الدولي العسكري في سوريا، استعانت روسيا بجامعة الدول العربية، لوضع خطة للسلام، بالتفاوض بين أطراف النزاع السوري، رأسها كوفي عنان، كمبعوث للجامعة العربية.

مكاسب عسكرية

وتعددت المصالح الروسية الدافعة لتأييدها لنظام بشار الأسد، ما بين المصالح العسكرية والاقتصادية والتجارية، وحتى الأيديولوجية.

وتتمثل المصالح العسكرية لروسيا في إعادة تموين وصيانة قاعدتها البحرية في ميناء طرطوس السورية، وقد أنشئت هذه القاعدة عام 1972، وذلك لإمداد أسطول السوفيت في البحر المتوسط، وعليه كان سقوط نظام الأسد، أو استبداله دون أن تكون روسيا طرفًا في المعادلة، قد يُؤدي إلى خسارتها قاعدتها العسكرية الوحيدة من المنطقة.

مكاسب اقتصادية

تمثل سوريا أهمية كبرى لروسيا فيما يتعلق بمجال الطاقة؛ وذلك نظرًا لأنها تعد محطة متميزة لنقل البترول والغاز إلى أوروبا، لذا سعت روسيا منذ فترة طويلة إلى الاستثمار في مجال الطاقة في سوريا.

من المصالح الاقتصادية التي تجمع البلدين، صفقات بيع الأسلحة، التي تعتبر من أهم صادرات روسيا للعالم. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن في وقتٍ سابق أن بلاده فقدت العديد من أسواق الشركات الروسية في معظم دول الشرق الأوسط.

خسارة روسيا لسوريا، تعني خسارة سوق هام لها في المنطقة، وربما في العالم، منذ الاتحاد السوفيتي وحتى الآن، وربما يدل على ذلك أنه خلال الفترة ما بين عامي 2007 و2011، استحوذت روسيا على حوالي 78% من صادرات السلاح لسوريا.

مكاسب استراتيجية

وإلى جانب المصالح العسكرية، والاقتصادية، هناك المصالح الاستراتيجية لروسيا في سوريا، والتي ترتكز على محورين أساسيين، أولهما الوقوف في وجه سيطرة الولايات المتحدة على المجتمع الدولي بشكل مٌنفرد، وثانيهما الحفاظ على التواجد الروسي في المنطقة.