Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

5 أسباب رئيسية لفشل الشركات الناشئة


| طباعة | خ+ | خ-

لا شك أن احتمال فشل الشركات الناشئة احتمال وارد وبنسبة كبيرة، فتأسيس الشركات الناشئة محفوف بالمخاطر وعلى رواد الأعمال أخذ احتمال فشل شركاتهم الناشئة في عين الاعتبار.

هناك 5 أسباب رئيسية تقف وراء فشل الشركات الناشئة، على رواد الأعمال تجنبها لكي يكتب النجاح لشركاتهم الناشئة:

تأسيس الشركة الناشئة بغية تحقيق الأرباح فقط: يختلف تأسيس الشركة الناشئة عن تأسيس المشاريع الأخرى، فلكي تؤسس شركة ناشئة يجب أن تؤمن بفكرة الشركة الناشئة أولاً وترسم رؤية لهذه الشركة وتعمل على تحقيقها ومن ثم تبحث عن تحقيق الأرباح. إن قمت بتأسيس شركة ناشئة من أجل تحقيق الأرباح فقط سيكتب لك الفشل بالتأكيد، لأن الشركة الناشئة تتطلب تضحية وطموحا كبيرا من رائد الأعمال، والأهم من ذلك شغف رائد الأعمال لفكرة مشروعه الناشئ والذي يجعله يصبر على مشروعه حتى يحقق الأرباح. في حين أن الشركة التي تؤسس من أجل تحقيق الأرباح فقط لن يكون لدى مؤسسها الصبر حتى تحقق شركته الأرباح، وبالتالي تفشل الشركة وتخرج من السوق.

الإدارة السيئة والقيادة الفاشلة لفريق العمل: ليس بالضرورة أن يمتلك رائد الأعمال مهارات إدارية وقيادية كافية يستطيع من خلالها قيادة فريق العمل لتحقيق النجاح لشركته. في هذه الحالة على رائد الأعمال أن يستعين بمدير تنفيذي لديه مهارات إدارية وقيادية جيدة تمكنه من تحقيق النجاح للشركة الناشئة. إن تشبث رائد الأعمال غير الكفوء إدارياً بإدارة الشركة الناشئة غالباً ما يسبب الفشل للشركة الناشئة.

التمويل غير الكافي للشركة الناشئة: يجب على رائد الأعمال أن يضمن تمويل شركته الناشئة لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات من دون أخذ الأرباح المتوقعة في عين الاعتبار، فقد تتأخر الأرباح وبالتالي لا يمكن الاعتماد على الأرباح المتوقعة في تمويل الشركة الناشئة، وقد يأتي وقت لا تستطيع الشركة الناشئة تغطية نفقاتها في حال عدم وجود التمويل الكافي أو اعتمادها على التمويل من الأرباح، وبالتالي تضطر الشركة الى الإغلاق نتيجة وقوعها في العجز المالي.

التخطيط السيئ للشركة الناشئة: غالباً ما تفشل الشركات الناشئة نتيجة عدم وجود خطة واضحة تسير عليها أو أهداف معينة تسعى لتحقيقها، هذا يسبب بالتأكيد هدر أموال الشركة الناشئة وتشتت جهود فريق العمل.

تأسيس الشركة الناشئة كشركة ضخمة منذ البداية: إن وجود رؤية غير منطقية للشركة الناشئة يدفع غالبية رواد الأعمال إلى تأسيس شركات كبيرة منذ البداية وإنفاق مبالغ ضخمة على الإيجار والأثاث وتكبد تكاليف باهظة في توظيف عدد كبير من الموظفين وغيرها من المظاهر التي تدل على ضخامة الشركة. هذا الحماس الزائد لرائد الأعمال والرؤية غير المنطقية للشركة الناشئة سيسببان الفشل لرائد الأعمال لأنه بعد فترة من الزمن سيكون غير قادر على الاستمرار بدفع النفقات الكبيرة لهذه الشركة الضخمة. بدلاً من ذلك يجب أن يؤسس رائد الأعمال شركته كشركة صغيرة أو حتى من دون وجود مقر لها ومن ثم يعمل على توسيع شركته، فأشهر رواد الأعمال بدأوا بتأسيس شركات متواضعة أو حتى من دون وجود مقر لشركاتهم الناشئة.