Tuesday, November 19, 2019
اخر المستجدات

500 حالـة اعتقال من الخليـل منذ بدايـة انتفاضـة القدس


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات- الوطن اليوم..
مكتب الاسرى
تتعرض مدينة الخليل لأبشع حملات اعتقالات منذ بداية انتفاضة القدس طالت كافة البلدات و الأحياء المختلفة في المدينة وشملت كافة شرائح المجتمع ، من أطفال، ونساء وكبار سن ومرضى وجرحى.
وتتصدر مدينة الخليل قائمة أكثر المناطق اعتقالات، بعد مدينة القدس حيث رصد المكتب ما يزيد عن (500) حالة اعتقال منذ بداية شهر أكتوبر الماضي، ولا يكاد يمر يوم إلا وتقوم قوات الاحتلال ووحدات المستعربين الخاصة بعمليات اقتحام ومداهمة ونصب حواجز ومطارده للمواطنين من بلدات وقرى الخليل، وتعتقل ما بين 10-20 مواطناً ، مما جعل المدينة منكوبة اعتقالياً .
اعتقال الأطفال
مراسل إعلام الأسرى في الخليل بين أن الاحتلال يستهدف الأطفال بشكل واضح خلال عمليات الاعتقال ، وذلك لإجبارهم على عدم المشاركة في المواجهات ، حيث أن من بين حالات الاعتقال من الخليل ما يزيد عن 170 طفلاً ما دون الثامنة عشر من العمر ، استخدم الاحتلال الكلاب المتوحشة في عمليات اعتقالهم التي نفذتها منذ بداية أكتوبر الماضي، كذلك تعمد ترك المصابين منهم ينزفون ويتألمون قبل نقلهم إلى العيادات للعلاج ، ولا يراعون إصابتهم بل يعتقلونهم بطريقة وحشية ويعتدون عليهم بالضرب بالبنادق والأرجل خلال النقل .
وكذلك لوحظ اعتقال أطفال ما دون العاشرة من أعمارهم منهم الطفل “معاوية أبو هيكل” 10 أعوام و الطفل ” بلال السعيد” 10 أعوام وهم طلاب من مدرسة قرطبة بمدينة الخليل. فيما اعتقلت الطفلين الشقيقين وديع وسائد عبد الخالق سدر (10 و11 سنة) وسط مدينة الخليل، بينما لم يسلم الأطفال المعاقين من الاعتقال حيث اعتقلت الطفل “حسن داود الرجبي (14 عاماً) وهو من ذوى الاحتياجات الخاصة حيث انه لا يسمع ولا يتكلم (اصم وابكم) .
اعتقال النساء
ولم تسلم النساء من الاعتقال فمن بين حالات الاعتقال التي تمت في الخليل منذ انتفاضة القدس (14) حالة اعتقال لنساء وفتيات ومنهن طفلات صغيرات ، بينهن الفتاة “اريج محمد مسالمة” (16 عاماً ) من بيت عوا جنوب غرب الخليل، بدعوى حيازتها سكينا، على أحد حواجز الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بعد أن اعتدى عليها بالضرب ، فيما اعتقل الطالبتين “جمانة بسام ابريغيث” (16 عاماً) و ” شروق محمد عوض ” (16 عاماً) من بلدة بيت أمر، خلال المواجهات التي اندلعت في البلدة ، وكذلك الفتاتين ” سمية أبو تركي” 17 عاماً و “هالة أبو داود” 16 عاماً اعتقلن قرب الحرم الإبراهيمي الشريف ،
كذلك اعتقل السيدة “رئيسة محمد ابوعياش” 51 عاماً من سكان بلدة بيت امر بالخليل ، وذلك خلال عودتها عن معبر الكرامة من الاردن الى منزلها في الخليل، فيما اعتقل قرب ‘حاجز الكونتينر ‘الفتاة “لين هيثم الحيح ” (18 عاما)، من بلدة صوريف .ونقلها إلى جهة غير معلومة.
كذلك اعتقلت قوات الاحتلال السيدة عبير علي أحمد احميدات 44 عاماً بلدة صوريف شمال غرب الخليل بعد اقتحام منزلها بطريقة وحشية.
اعتقال قيادات شخصيات وطنية
كذلك من بين المعتقلين خلال انتفاضة القدس عدد من الوجهاء والأكاديمين والشخصايت الوطنية ، ومنهم القيادى في حماس “حسين عمرو” (64 عاماً) من بلدة دورا ، بعد اقتحام منزله وتفتيشه بشكل استفزاازى و هو أحد وجهاء مدينة الخليل ومن الشخصيات الاعتبارية فيها ، كذلك الأكاديمي الدكتور “عرفات عبد الله شبانة “، وهو حاصل على درجة الدكتوراة في هندسة الاتصالات من ماليزيا، وكانت أفرجت عن الشيخ “مصطفى شاور” رئيس رابطة علماء فلسطين بعد اعتقاله لساعات، و الشيخ الداعية ” محمد أبو فنونة” بعد مداهمة منزله .
الاعتقال الادارى
و نتيجة حالات الاعتقالات المكثفة التي نفذتها سلطات الاحتلال في المدينة تم إصدار عدد كبير من القرارات الإدارية خلال الشهر الماضي والجاري، حيث احتلت الخليل المرتبة الأولى في قرارات الإدارى التى وصلت إلى (76) قرارا إدارياً بحق أسرى الخليل، ، وتراوحت هذه القرارات ما بين إدارى جديد ، وتجديد إداري من شهرين إلى ستة أشهر، مشيراً إلى أن معظم هؤلاء الذين فرض عليهم الاعتقال الإدارى هم أسرى محررين أمضوا فترات مختلفة في سجون الاحتلال وأعيد اعتقالهم مرة أخرى .