Wednesday, February 26, 2020
اخر المستجدات

8 خطوات لتعليم طفلك الاعتماد على نفسه


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – وكالات

كم مرة خرجتى مع اطفالك لشراء ملابس جديدة ولم يعجبك ذوقهم؟,فقومتى انتى بالاختيار مكانهم,كم مرة يحدث خناق بين ابنائك بسبب عدم قدرتهم على القيام باى مهمة تجاه انفسهم؟

كم مرة خرجتى وتركتى طفلك الصغير مع اخوته الكبار وبعد ان عودتى وجدتيه مصاب او جعان او انهم تركوه ولم يهتموا به,اذا كنت قد مررتى بهذه المواقف مع اطفالك فهم لم يتعلموا الاعتماد على النفس,لذا عليك تعليمهم وتعويدهم على الاعتماد على النفس.

صفات الطفل الاعتمادى :

يعتمد على الآخرين فى التحفيزوالتشجيع ولا يستطيع القيام باى مهمة بدون استشارة الغير وطلب مساعدتهم..

مشاعره غير ثابته ولا يستطيع تكوين قرار خاص به بمفرده تتوقف قراراته واراؤه على رأى الاخرين.

يتميزبالعناد الشديد كنتيجة لعدم قدرته على التعبير عن رأيه حيث يشعر الطفل بضعفه، فيحاول أن يثبت غير ذلك من خلال العناد..

لا يشعر بقيمة الاعمال التى يقوم بها ويكون غير متحمس وقد يترك العمل الذى يقوم به اذا ما قال له احد رأى غير ذلك.

اما علامات الطفل المعتمد على نفسه تتمثل فى :

الثقة بالنفس,التربية الإيجابية,تربية الأطفال,تعليم,الطفل,الاعتماد,على,النفس, تعليم الطفل الاعتماد على النفس

لديه اصرار على انجاز على انجاز اعماله حتى نهايته وتحقيق التفوق والتميز فيها..

لديه القدرة على اتخاذ قراراته بنفسه ويستطيع الدفاع عنها ايضا.

لا يتأثر بآراء الآخرين بسهولة، ولديه ثقة بنفسه ولا يتراجع عن موقفه واراؤه نتيجة لضغط الاخرين.

لديه القدرة على التمسك بقراراته واراؤه.

والان سنعرض لك عزيزتى الام كيف تنشئ طفلا معتمدا على نفسه :

اولا: يجب عليك عزيزتى الام أن تبدئي مع طفلك منذ الصغر فتعلميه كيف يكون معتمدا على نفسه وواثقا فى قدراته، وهناك العديد من الأمور التى يمكن للطفل الصغير أن يقوم بها بنفسه وهو صغير كترتيب ملابسه او تجهيز حقيبة المدرسة. الا ان هناك بعض الأطفال الذين قد يحتاجون لمزيد من الوقت لتعلم كيف يقومون بأمر ما بمفردهم بالمقارنة بأطفال آخرين مع الوضع فى الاعتبار أن مثل هذا الأمر طبيعى لأن كل طفل مهاراته وقدراته تختلف من طفل عن الطفل الآخر. لذا يجب عليك أن تشجعى طفلك على أن يكون معتمدا على نفسه عن طريق السماح له بالقيام ببعض المهام التى تناسبه.

ثانيا : سنقوم بتطبيق النظرية التربوية الشهيرة ان أردت أن يعتمد طفلك على نفسه، فعليك عزيزتى الام أن تعتمد عليه حتى تعلميه الاعتماد على نفسه، فإذا كنت لا تسندى اليه بعض الاعمال وتقومى انت بنفسك بكل الاعمال، فانت بذلك قد ضيعتى عليه فرصة تعلم الاعتماد على نفسه ,ولكن عليك اسناد بعض الاعمال والمهام التى تتناسب مع سنه وقدراته الجسدية ,كى تزرعى بداخله الثقة فى نفسه والثقة فى قدراته على الانجاز والقيام باعمال بمفرده.

ثالثا: اتركي الطفل يقوم بشئونه الخاصة ,فمثلا اتركى له مهمة تنظيم غرفته ,مهمة تنظيم كتبه وتجهيز شنطة المدرسة وكذلك كى ملابسه,وكونى مجرد مراقب من بعيد او شاركيه فبعض الامور التى لايستطيع القيام بها بمفرده.

رابعا : اطلبى من طفلك القيام بمهمة ما ,واتركيه ينفذها بطريقته الخاصة وبتفكيره هو.فمثلا اطلبى منه تنظيف غرفته ,واتركيه ينظف ويرتب على ذوقه الخاص حتى وان لم يعجبك ومدحى ذوقه وابدى اعجابك بعمله,

خامسا: فى طريقك وانتى تعلمى طفلك الاعتماد على نفسه لا تتوقعى انك ستصلى للنتائج الصحيحة مرة واحدة ,ولكن عليك الوضع فالاعتبار ان الطفل قد يخطئ مرة او ربما عدة مرات,لذا عليك التحلى بالصبر والهدوء.:

سادسا : إذا كانت الاعمال الموكلة لطفلك صعبة عليه او كثيرة فيمكنك أن تقومى بتقسيم المهمة لخطوات صغيرة ويمكنك أن تقومى بمراجعة عمل طفلك خطوة بخطوة، وعليك أيضا أن تمتدحي مجهود طفلك وعدم استسلامه وصبره ورغبته فى تعلم كل .جديد.

سابعا: احرصى على ان يشارك طفلك فى القرارات الأسرية مثل اختيار مكان التنزه،و شجيعه على التعبير عن رأيه والاستماع إليه باهتمام ومناقشته في اراؤه،لانك عندما تستمعين إليه سيستمع إليكِ، وتذكرى دائما أن الشريك فى القراريصبح شريك فى المسئولية..

ثامنا : احرصى على ان تعطى أبنائك الحب والاحترام بكل الطرق الممكنة، واظهرى لهم دائما ثقتك فى قدراتهم، فصورة الطفل أمام نفسه تتأثر بشكل كبير جداً بنظرة أمه له، فلو بثت الام بداخل طفلها انه ناجح لرأى نفسه ناجحاً،وحتى ولو رآه العالم كله غير ذلك، ولو رأته أمه فاشلاً لاعتبر نفسه كذلك، ولو رآه العالم كله ناجحا.

واكبر مثال على ذلك: مخترع المصباح الكهربائى أديسون كان أستاذه فى المدرسة يعتبره فاشلاَ، وتم فصله من المدرسة بعد 3 أشهر فقط من المدرسة بعد ان وصفه بانه غبى ولا يستطيع الفهم. ولكن أمه كانت مؤمنه بقدرات طفلها فتولت تعليمه هى بنفسها مع انها لم تكن تعرف القراءة والكتابة، حيث يقول عنها أديسون فى وقت لاحق: «والدتي هي من صنعتني، لقد كانت واثقة بي، حينها شعرت بأن لحياتي هدف، وشخص لا يمكنني خذلانه.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن تربية الأطفال والتعامل معهم في المواقف المختلفة برياعة برنامج جيما سمارت العالمي وحاضنة أكسفورد.