Wednesday, October 16, 2019
اخر المستجدات

Black Panther .. أول فيلم يقتحم دور عرض السينما بالسعودية .. فما قصته؟


Black Panther .. أول فيلم يقتحم دور عرض السينما بالسعودية .. فما قصته؟

| طباعة | خ+ | خ-

ثمانية أيام فقط تفصلنا عن عرض أول فيلم في صالات السينما بالمملكة العربية السعودية، والذي من المنتظر عرضه يوم 18 من شهر أبريل الجاري، وذلك بناءً على الخطوات الانفتاحية التي تسعى المملكة لتحقيقها بما يتناسب وثقافة شعبها.

حيث سيكون فيلم Black Panther، هو أول فيلم يتم عرضه في المملكة داخل أول دار عرض سينمائي جديدة في العاصمة الرياض في مركز الملك عبدالله المالي، والتي تتسع لـ620 مشاهدًا.

وسنعرض لكم فيما يلي سرد كامل لقصة الفيلم وبعض المعلومات الهامة عن بطل الفيلم وسبب اختياره، وفريق العمل.

قصة الفيلم

قبل قرون، حاربت خمس قبائل أفريقية على نيزك يحتوي على مادة فيبرانيوم –مادة من المفترض أنها مقاومة للمعادن، وصنع منها بذلة الفهد الأسود- أحد المحاربين يبتلع “عشبة على شكل قلب” تتأثر بالمعدن ويكتسب قدرات فائقة، ليصبح “الفهد الأسود”.

هذا الشخص يوحد الجميع باستثناء قبيلة Jabari “الجعبري” لتشكيل أمة واكاندا.

أمة الواكاندا تستخدم معدن الفيبرانيوم لتطوير التكنولوجيا المتقدمة وعزل أنفسهم عن العالم لتبرز كدولة من العالم الثالث.

في عام 1992، زار الملك تشاكا شقيقه نجوبو، الذي يعمل متخفياً في أوكلاند، كاليفورنيا، ويتهم “تشاكا” نجوبو بمساعدة تاجر الأسلحة بالسوق السوداء “يوليسيس كلاوي” بسرقة “فيبرانيوم” من “واكاندا”، ويكشف شريك إنجوبو أنه متخفٍّ آخر واكاندا، ويؤكد شكوك تشاكا.

في يومنا هذا، بعد وفاة تشاكا، يعود ابنه تشالا إلى واكاندا لتولي العرش. فيقوم هو وأوكويي، قائد فوج درة ميلاجي، بإخراج ناكيا، عاشق تشالا السابق، من مهمة سرية حتى تتمكن من حضور حفل التتويج مع والدته راموندا وشقيقته الشابة شوري. في الحفل، يتحدى زعيم قبيلة الجعبري مباكو، تشالا للتاج في طقوس قتالية. ويهزم تشالا مباكو ويقنعه بالاستسلام بدلاً من الموت.

بعد سرقة كالو وإريك ستيفنز لقطعة أثرية تعود لواكاندا من متحف في لندن، واكابا صديق تشالا وعشيق أوكوي، يحثه على إعادة كالوحيا أو ميتا. فيسافر تيشالا وأوكويي وناكيا إلى بوسان بكوريا الجنوبية حيث يعتزم كلاوي بيع قطعة أثرية لعميل وكالة الاستخبارات المركزية إيفرت ك. روس. يندلع قتال بالأسلحة النارية ويحاول كل الفرار، ولكن يتم القبض عليه من قبل تشالا الذي يفرج عنه على مضض إلى سجن روس.

يقول كلاوي لروس إن صورة واكاندا الدولية هي واجهة لحضارة متقدمة تكنولوجياً. يشن إريك هجوماً يجرح فيه كالو وروز خلال حمايتهما ناكيا. وبدلاً من مطاردته، يأخذ تشالا روس إلى واكاندا؛ حيث يأمل أن تنقذ التكنولوجيا الخاصة بها روز.

وبينما شوري يعالج روز، يواجه تشالا، زوري زعيم نجوبو، ويشرح زوري أن نجوبو خططت لتقاسم تكنولوجيا واكاندا مع الناس المنحدرين من أصل أفريقي حول العالم؛ لمساعدتهم على التغلب على مضطهديهم.

في هذه الأثناء، كيلمونجر يقتل كلو ويأخذ جسده إلى واكاندا. يتم إحضاره أمام شيوخ القبائل، ويكشف عن هويته ويطلب العرش، ثم يتحدى كيلمونجر تشالا في طقوس قتالية. وبعد قتل زوري، يهزم كيلمونجر تشالا ويقذفه من أعلى شلال، حيث يُفترض أنه ميت.

وبعد تناول العشب على شكل قلب، يأمر كيلمونجر بإحراق الباقي، لكن ناكيا تستخرج واحداً أولاً. ويستعد كيلمونجر المدعوم من قبل وكي وجيشه، لتوزيع شحنات أسلحة واكاندان إلى نشطاء في جميع أنحاء العالم.

ناكيا وشوري وراموندا وروز يفرون إلى قبيلة الجعبري للحصول على المساعدة. وخلال رحلتهم يعثرون على تشالا في غيبوبة، ويتم إنقاذه من قبل الجعبري رداً لجميل إنقاذ حياة مابوكا.

بعد شفاء تشالا بعشب ناكيا، عاد تشالا للقتال ضد كيلمونجر، الذي يرتدي بدلة الفهد الأسود الخاصة به، ويأمر وكيابي وجيشه بمهاجمة تشالا. ينضم شوري، ناكيا، ودورا ميلاجي إلى تشالا، في حين يقوم روز برحلة طائرة عن بعد، ويطلق النار على الطائرات التي تحمل أسلحة الويفرانيوم.

يصل موباكاو إلى جعبري لتعزيز تشالافي مواجهة أوكوي، ويقف الوكي وجيشه. يقع القتال في منجم يفرانيوم واكاندا، ويتمكن تشالا من تمزيق بدلة كيلمونجر ويتمكن من طعنه. ورفض كيلمونجر أن يتم علاج جروحه ليختار أن يموت رجلاً حراً بدلاً من أن يتم سجنه.

بطل الفيلم وسبب اختياره

شادويك بوسمان هو بطل فيلم Black Panther، وهو ممثل وكاتب سيناريو أمريكي بدأ مسيرته الفنية عام 2003.

وقع الاختيار على شادويك بالتحديد لبطولة فيلم Black Panther، حيث كونه وخلال فترة اختيار البطل قد خرج للتو من دوره المتألق في تجسيد حياة جايمس براون الأب الروحي لموسيقى السول، في فيلم Get on Up، حيث دائماً ما يبحث عنه عالم مارفل السينمائي لبطولة أفلامه.

وهذا بالفعل ما حدث مع كريس هيمسوورث، عندما تم اختياره لبطولة Thor، حيث لم يظهر كريس قبل هذا الفيلم سوى في فيلم Star Trek ولمدة 8 دقائق فقط.

السبب الثاني وراء اختيار “مارفل” لبوسمان كبطل لفيلم الفهد الأسود، هو أنه يتناسب بشكل كبير مع الشخصية البطل؛ كونه ليس شابًا صغيرًا، بل يبدو عليه أنه في أوائل الثلاثينيات من عمره، مما يؤهله لأن يكون صاحب العرش.

فريق العمل

يتكون هذا الفيلم من فريق عمل مميز من الممثلين، استطاعوا وبقوة إخراج عمل فني لا مثيل له، وهم شادوريك بوسيمان، مايكل بي جوردون، لوبيتا نبونجو، داناي جوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، آنجيلا باسيت، فوريست وايتكر، أندي سركيس.