Friday, October 19, 2018
اخر المستجدات

أبو هولي: اعادة اعمار مخيم اليرموك وملف المفقودين كانا على سلم اولويات الوفد خلال لقائه بالمسؤولين السوريين


أبو هولي: اعادة اعمار مخيم اليرموك وملف المفقودين كانا على سلم اولويات الوفد خلال لقائه بالمسؤولين السوريين

| طباعة | خ+ | خ-

أكد رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور أحمد أبو هولي في بيان صحفي صادر عنه اليوم الجمعة، ان الوفد خلال زيارته الى سوريا التي استمرت لثلاثة ايام بحث خلال لقائه مع المسؤولين السوريين العلاقات التاريخية بين الشعبين والبلدين الشقيين الى جانب اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا واليات اعادة تأهيل وبناء المخيمات الفلسطينية في سوريا بخاصة مخيم اليرموك المدمر .

وكشف الدكتور ابو هولي ان مجلس الوزراء السوري اخذ قرارا بإعادة تنظيم منطقة مخيم اليرموك وجوبر برزة القابون يما يتناسب مع الواقع

واشار ابو هولي الى ان المسؤولين السوريين خلال اللقاءات التي عقدت معهم اكدوا على انهم ملتزمون بتوفير احتياجات ومتطلبات مخيم اليرموك وتسهيل اعادة النازحين من أهاليه كما اكدوا على ان اعادة اعمار وتأهيل مخيم اليرموك من اولويات الحكومة السورية .

ولفت الدكتور ابو هولي ان وفد المنظمة قدم لرئيس الوزراء السوري وزير الداخلية وللمسؤولين السورين قائمة بأسماء المفقودين من ابناء شعبنا في سوريا كاشفا ان المسؤولين السوريين وعدوا بمتابعة ملف المفقودين وبموافاتنا بكل جديد بخصوصه .

وتابع د. ابو هولي ان وفد المنظمة ضمن برنامجه قام بزيارة ميدانية لمخيم اليرموك وقام بتفقده واطلاع على اضاع اهالي المخيم واللقاء معهم والاستماع الى مشاكلهم واحتياجاتهم لافتا الى ان الوفد اكد لهم على ان قضيتهم على سلم اولويات القيادة الفلسطينية وتحظى باهتمام ومتابعة رئيس دولة فلسطين محمود عباس وان منظمة التحرير ستتواصل مع المسؤولين السوريين لمعالجة كافة قضاياهم وفي المقدمة منها اعادة اعمار المخيم وعودة الحياة الى مخيم اليرموك ولكافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا كما وزار الوفد مقبرة الشهداء ووضع اكليلا من الزهور باسم الرئيس محمود عباس على النصب التذكاري للشهداء .

واضاف ابو هولي ان وفد المنظمة التقى بالفصائل الفلسطينية في سوريا وبحث الوفد مع الفصائل سبل معالجة قضايا اللاجئين في سوريا العمل على تخفيف معاناتهم وتعزيز صمودهم واطلع الوفد وفق الدكتور ابو هولي الفصائل على نتائج لقاءات الوفد مع المسؤولين السوريين وبخاصة فيما يتعلق بإعادة اعمار مخيم اليرموك واعادة اللاجئين الى مخيماتهم التي نزحوا منها سابقا .

وأشار الدكتور ابو هولي ان رئيس وفد المنظمة عزام الاحمد خلال لقاءاته مع المسؤولين السوريين إلى التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس على كافة الصعد المحلية والإقليمية والدولية من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في أرض وطنه ومحاصرة التحركات والمخططات الأميركية الإسرائيلية، للالتفاف على قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية تحت مسميات مختلفة سواء ما سمي بصفقة القرن التي تريد تصفية القضية الفلسطينية من خلال الموقف الأميركي تجاه القدس وقضية اللاجئين الفلسطينيين أو ما سمي بالحل الإنساني في قطاع غزة في الوقت الذي تستمر فيه الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة بإغلاق معبر كرم أبو سالم وتشديد الحصار البحري على الصيادين.

واضاف الدكتور ان الاحمد أكد على أن القيادة الفلسطينية مستمرة في قطع اتصالاتها السياسية مع الإدارة الأميركية المنحازة بالمطلق إلى الجانب الإسرائيلي، ومتمسكة بالبرنامج الوطني الفلسطيني وقرارات الأمم المتحدة من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها الأبدية القدس.

واشار الدكتور ابو هولي الى ان الاحمد عبر عن الارتياح الفلسطيني لتطور الأوضاع في سورية الشقيقة وآخرها ما تم الاتفاق عليه في منطقة جنوب غرب سورية على طريق الحل السياسي الكامل بما يحفظ وحدة سورية أرضاً وشعباً وسيادتها ووقف التدخلات في شؤونها الداخلية.

واضاف الأحمد: إننا في الوطن على علم ويقين أن المواطن الفلسطيني في سورية هو سوري ويعامل نفس المعاملة ولا فرق بينهما، ومشددا على رمزية المخيمات الفلسطينية وأنها مكان إقامة مؤقت لحين عودة اللاجئين الى وطنهم وأن ما لحق بالمخيمات الفلسطينية من دمار وعلى رأسها مخيم اليرموك في ظل الأزمة السورية بسبب تواجد الجماعات المسلحة داخلها، وأن ذلك هو أحد أهداف الربيع العربي وصفقة القرن لتصفية قضية اللاجئين والقضية الفلسطينية.

وتابع ابو هولي ان المسؤولين السوريين اكدوا لوفد لمنظمة مجددا موقف سورية الثابت والداعم للشعب الفلسطيني ونضاله بقيادة ممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية من أجل تحقيق طموحاته في الحرية والاستقلال وتجسيد قرارات الشرعية الدولية في تحقيق السيادة الكاملة لدولة فلسطين على أراضيها المحتلة والقدس عاصمتها وعودة اللاجئين إلى ديارهم ووطنهم ، وأن سورية لا تزال تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية وأن هذا الموقف ثابت على الرغم من كل التحديات التي واجهتها سورية خلال سنوات الأزمة التي مرت بها .

كما اكدوا المسؤولين السوريين أن الهموم السورية لم ولن تجعل سوريا تبتعد عن مساندة الموقف الفلسطيني في التصدي لصفقة القرن، وعبروا عن ارتياح سوريا، حكومة وشعبا، لموقف الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.