Sunday, October 21, 2018
اخر المستجدات

دحلان: أقوى أسلحتنا لمواجهة الغطرسة الأميركية إتمام الوحدة الوطنية


النائب محمد دحلان

النائب محمد دحلان

| طباعة | خ+ | خ-

أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة “فتح” محمد دحلان، مساء الاثنين، أن الإجراءات التي قامت بها الإدارة الأمريكية الحالية ضد القضية الفلسطينية لن تحقق السلام بل ستجر المنطقة إلى العنف.

وقال دحلان عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، إن: الإدارة الأمريكية الحالية تنتهج سياسة إدارة الظهر لجميع حقوق شعبنا العادلة في دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف.

وطالب القيادة الفلسطينية الآن بأن تعي جيدًا أن المعركة الحقيقية قد بدأت وأن أقوى أسلحتنا لمواجهة الغطرسة الأمريكية هو الوحدة الوطنية التي لا غنى عنها للعودة من جديد.

وتابع “نائب الرئيس الأمريكي تحدث في “الكنيست” اليوم بكل غطرسة وعنصرية عن السلام والمفاوضات متناسيا أن الإجراءات المجنونة التي قامت بها إدارته الحالية لن تحقق السلام بل ستجر المنطقة كلها إلى العنف، عنف سيدفع ثمنه الجميع.

وأكد دحلان أن الشعب الفلسطيني لن يقبل أن تسلب منه مدينته المقدسة فهي إرث الأجداد وحكاية الآباء ووصية الشهداء والمسلمين والمسيحيين.

وأضاف: لن نسمح بأن يقرر مصير مدينتنا المقدسة إدارة تحول الصراع من صراع قومي ووطني إلى صراع ديني مع حكومة فاشية عنصرية قاتلة للأطفال والشيوخ.

وقال إن: شعبنا الفلسطيني بكل أطيافه هو صاحب السيادة الحقيقية وإن القدس هي الخط الأحمر الذي لن نسمح لأحد أن يتجاوزه و ما زالت أنفاسنا في صدورنا».

وأكد أن الشعب الفلسطيني يعلم بأن الطريق أصبح شاقا وطويلا ولكننا نعلم جيدًا كيف نمضي نحو الحرية والاستقلال.

يذكر أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس قد قال إن نقل السفارة الأمريكية لدى الاحتلال الإسرائيلي إلى مدينة القدس المحتلة سيتم قبل نهاية العام المقبل 2019.

وأضاف بينس في كلمة له أمام الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي أنه “يشرفه أن يكون أول نائب رئيس أمريكي يزور القدس بصفتها عاصمة لدولة إسرائيل”، مؤكدا وقوف واشنطن بجانب الكيان.

وادعى “نحن في حقبة جديدة عاد فيها أبناء الشعب اليهودي إلى أرض آبائهم ليعيشوا فيها بحرية”.

ونوه بينس إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أوعز إلى وزارة الخارجية في واشنطن بنقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، متوقعًا القيام بذلك حتى نهاية العام القادم.

وذكر أن “الإدارة الامريكية ستعمل جاهدة على تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”، مشددا على أن واشنطن لن تسمح أبدًا لإيران بالحصول على أسلحة نووية.

من الواضح أن الإدارة الأمريكية الحالية تنتهج سياسة إدارة الظهر لجميع حقوق شعبنا العادلة في دولة فلسطينية عاصمتها القدس…

Posted by ‎Mohammad Dahlan محمد دحلان‎ on Monday, January 22, 2018