Monday, October 15, 2018
اخر المستجدات

4 مليارات شيكل ديون شركة توزيع الكهرباء على المشتركين في غزة


| طباعة | خ+ | خ-

أكدت شركة توزيع الكهرباء بمحافظات غزة ضرورة التزام المشتركين بتسديد قيمة الفاتورة المستحقة عليهم لصالح الشركة، مع ضرورة ترشيد استهلاك الطاقة، خاصة في ظل الأجواء الباردة، ما يمكن الشركة من زيادة ساعات الوصل بالحد الأقصى للمواطنين.

وأكدت الشركة أن ديونها على المواطنين والمؤسسات في قطاع غزة زادت على أربعة مليارات شيكل، وهذا مبلغ ضخم، يوضح بشكل جلي حجم الأزمة التي تعاني منها الشركة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها شركة توزيع الكهرباء بمحافظات غزة، بإحدى القاعات وسط مدينة رفح، صباح أمس، تحت عنوان “أزمة الكهرباء في قطاع غزة .. الحلول والمشاكل”، بمشاركة مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في الشركة محمد ثابت، ومسؤول العلاقات العامة بمقر رفح عبد الله النجيلي، ومدير مقر محافظة رفح المهندس زكي القرعة، بحضور عدد من الإعلاميين والنشطاء.

وفي كلمة له تحدث ثابت عن تطور قطاع الطاقة في غزة منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى الوقت الحالي، مؤكدا أن إجمالي مصادر الطاقة المتوفرة حالياً من مصر وإسرائيل ومحطة التوليد، وهي متذبذبة وغير ثابتة، لا تلبي احتياجات المواطنين، وهناك عجز كبير يتجاوز 60%، لذلك تحاول الشركة قدر الإمكان توزيع ما هو متوفر من الكهرباء على المناطق بالتساوي.

وأكد ثابت أن مهمة الشركة تنحصر في توزيع ما يصلها من كهرباء، وهي ليست مسؤولة عن توفير كهرباء جديدة، فهذا من مهام الجهات الحكومية ممثلة في سلطة الطاقة.

وأكد أن الشركة تطور من أدائها باستمرار، وتحاول مجاراة الأزمة، وثمة العديد من الحلول والمقترحات قدمتها، وأخرى أخضعتها للتجربة، من بينها العداد الذكي، الذي يوفر كمية محدودة من الطاقة تكفي لإنارة المنزل وقت انقطاع الكهرباء، فيما تعود نفس هذه العدادات وتعطي كمية طاقة أكبر وقت وصل التيار.

وشدد ثابت على أن التزام المواطنين بدفع الفواتير يمكن الشركة من توفير التزاماتها المالية، ما يضمن وضع كهربائي أفضل، مقدرا ظروف بعض العائلات الفقيرة التي لا تستطيع الدفع، لكن هذا لا يعني استهلاكها كميات كبيرة من الطاقة.

من جهته، أكد القرعة أن الشركة تتابع التعديات القائمة على الشبكة، وتلاحق مرتكبيها، مبينا أن استقرار الكهرباء في مدينة رفح مرتبط بالخطوط المصرية.

وأهاب القرعة بالمواطنين بالالتزام بدفع المستحقات، ووقف التعديات على الشبكة، وترشيد الاستهلاك، فكل هذه العوامل مجتمعة تضمن استمرار وصول خدمة أفضل.

وفي نهاية اللقاء فتح باب النقاش والاستفسارات أمام الحضور، اللذين دعوا الشركة للإسراع في تعميم تجربة العداد الذكي، كما طالبوها بوضع آلية مناسبة للعائلات الفقيرة والمعدومة، بما يضمن حصولهم على مقدار محدد من الطاقة المجانية، ويوقف استهلاكهم الكبير للكهرباء.

وكانت الشركة أطلقت حملة شاملة في قطاع غزة بعنوان “التزامك ينور حياتك”، لحث المواطنين في القطاع على دفع ما عليهم من التزامات مالية.